تحميل عدد اليوم | الأربعاء 23 أبريل 2014

قائمة مشاهير هوليود الأكثر مبالغة بالأجور

هوليود
هوليود
| علق | 801 مشاهد

تدفع هوليود الكثير من الأموال لنجومها المشهورين البعض يستحق المبالغ الكبيرة التي يحصل عليها لكن الآخر منهم لا يستحقها. وتتضمن قائمتنا هذه أسماء العشرة الأوائل من ممثلي هوليود والذين يتقاضون أجوراً تفوق الأرباح التي يحققونها لأفلامهم.

 لطالما تصدرت أفلام ايدي ميرفي شباك التذاكر الأمريكي في السابق، فنجاحاته في أفلامه السابقة مثل (تبادل الأماكن- Trading Places) و(شرطي بيفرلي هيلز -Beverly Hills Cop) كانت منقطعة النظير. كما أن مشاركته بالصوت في أفلام مثل (شريك- Shrek) و(مولان- Mulan) جعل منها أعمالا تستحق المتابعة من الكبار أيضا.
لكن حياة ميرفي المهنية انهارت تماما في الآونة الأخيرة فقد شارك في سلسلة من الأفلام التي لم تحقق نجاحات تذكر، ومنها (تخيل ذلك –Imagine that) و(ألف كلمة –A thousand words) و(تعرف على ديف- Meet Dave). كما أن فيلمه الأخير (سرقة البرج –Tower Heist) لم يجني أكثر من 153 مليون دولار في شباك التذاكر رغم ميزانيته التي بلغت 75 مليون دولار (لكي يعتبر الفيلم ناجحا على شباك التذاكر لا بد أن يحقق أرباحا تصل إلى ضعفي تكاليف إنتاجه على الأقل، وذلك ليغطي تكاليف الترويج والإعلان)، كما قام ميرفي مؤخرا بالانسحاب من تقديم جوائز الأوسكار، الأمر الذي انعكس عليه أيضا سلبا.
ولجميع هذه الأسباب يتصدر ميرفي قائمتنا لأكثر المشاهير الذين يتلقون أجرا أكثر مما يستحقونه للعام 2012. فوفقا لتقديراتنا، فقد بلغ مجموع عائدات الأفلام الثلاث الأخيرة التي مثل فيها ميرفي 2.30 دولار لكل دولار تقاضاه كأجر.
ولتجميع الأسماء على هذه القائمة، فقد عمدنا إلى تقدير مجموع أرباح النجوم الكلي مقارنة بما حققته أفلامهم من عوائد. وقد حصلنا على هذه الأرقام من بيانات شباك التذاكر الأمريكي وقد اعتمدنا على عوائد الأفلام الثلاث الأخيرة  في الثلاث سنوات الماضية لكل منهم، على أن يكون قد تم عرض الفيلم في أكثر من 2000 صالة سينما حول العالم، مع حساب عائد الربح الكلي على الجهة المنتجة للفيلم والتي قامت بدفع أجر الممثل.
ويحتل المرتبة الثانية في قائمتنا الممثلة (كاثرين هيغل - Katherine Heigl) والتي حققت ربحا مقداره 3.40 دولار لكل دولار استلمته على أعمالها. فبعد نجاحاتها الكبيرة في أفلام شهيرة مثل (الحامل - Knocked-Up) و( 27 فستانا – 27 Dresses) و( الحقيقة البشعة –The ugly truth) وصل أجر هيغل الى مايقارب 12 مليون دولار. لكن ولسوء الحظ فإن الأفلام التي قدمتها في تلك الفترة لم تحقق النجاح الذي يستحق أجرا كهذا. فالفيلم الأخير التي قامت ببطولته (لأجل المال - One For The Money) لم يتجاوز حاجز 37 مليون دولار رغم أن ميزانيته وصلت إلى 40 مليون دولار. وعلى هيغل أن تتخلى عن البذخ قليلا وتتفرغ لحياتها المهنية من جديد، إن أرادت أن تعود إلى المقدمة
 ومن المتوقع أن يظهر فيلمها الأخير والمعنون ( الزفاف العظيم - The Big Wedding) الذي يشاركها فيه البطولة كل من روبرت دي نيرو وسوزان ساراندون وأماندا سي فرايد في أبريل/ نيسان من العام المقبل، ومن المرجح أن يظهر هذا الفيلم شخصية هيغل الكوميدية.
ولقد تعمدنا في قائمة هذا العام أن ننظر فقط إلى السنوات الثلاث الأخيرة بدلا من السنوات الخمس في حياة كل ممثل كما تعودنا أن نفعل، وذلك لمنح القائمة لمسة حديثة، وقد أدى هذا الأمر إلى خروج دروباريمور من قائمتنا لهذا العام. لقد كانت أسوأ الممثلين على قائمة العام المنصرم، فلم تجني أفلامها أكثر من 40 سنتا لكل دولار استلمته عن مشاركتها، لكنها لم تشارك في أية أعمال كبيرة مؤخرا، ولذلك فلم نضعها في الحسبان.
واحتلت ريز ويذرسبون المركز الثالث بعوائد تصل إلى 3,90 دولار لكل دولار استلمته عن أعمالها، ورغم أن ويذرسبون تعد من أكثر الممثلات شعبية في هوليود إلا أن فيلمها الذي تم إنتاجه في 2010 (كيف تعرف - How Do You Know) كان سيئا للغاية. فرغم تكاليفه الإنتاجية المرتفعة والتي وصلت إلى 120 مليون دولار، والتي ذهب معظمها أجورا لويذرسبون وزميليها في الفيلم بول رود وجاك نيكيلسون، فلم يحقق الفيلم الرومانسي نجاحا يذكر، وبأرباحه التي لم تتجاوز 49 مليون دولار، يعد من أسوأ أفلام 2010.
كما أن أحدث أفلامها (هذا يوجب الحرب – This means war)لم يكن أيضا بالمستوى المطلوب. فقد حقق فيلم الحركة هذا والذي قدرت تكلفة إنتاجه 65بـ مليون دولار حوالي 157 مليون دولارا على شباك التذاكر، وهو ليس بالأمر السيئ، لكنه لم يفلح في إخراج ريز ويذرسبون من قائمتنا هذه.
وللمفاجأة تأتي ساندرا بولوك في المرتبة الرابعة، بعائد أرباح يصل إلى 5 دولارات عن كل دولار استحقته كأجر رغم أن الأفلام التي قامت ببطولتها في 2009 حققت نجاحا منقطع النظير. ومن أشهرها فيلم (الجانب الأعمى –The Blind Side) والذي حقق عوائد مادية تجاوزت 350 مليون دولار مع تكلفة إنتاجية بسيطة لم تتعدى 30 مليون دولار، مما يجعله من أكثر الأفلام تحقيقا للربح. كما أن بولوك جنت الكثير من المال بعد أن كانت قد اتفقت مسبقا على حصتها من الأرباح بعيدا عن أجرها كممثلة. لكن الأفلام التي شاركت فيها بعد ذلك كانت من أسوأ أفلام العام، ومنها (عن ستيف –All About Steve) و( عال جدا وقريب للغاية - Extremely Loud & Incredibly Close) (رغم أن ممثلي النجمة يصرون أنه ليس من العدل أن نعتمد الأخير، حيث لم تلعب فيه بولوك دورا رئيسيا بل علينا أن ننظر إلى دورها في فيلم (عرض الزواج- The Proposal) عوضا عن ذلك، حيث ستختلف أرقام العوائد بشدة إن قمنا بهذا).
ويأتي جاك بلاك في المرتبة الخامسة بعد ساندرا بولوك، بعد أن حققت أفلامه عائدا يقدر بـ 5.20 دولار فقط عن كل دولار استحقه كأجر. ففيلمه الأخير ( العام المدهش -The Big Year) وصل بصعوبة إلى شباك التذاكر، إذ رغم الأسماء اللامعة التي شاركته بطولة الفيلم مثل ستيف مارتن وأوين ويلسون، لم يحقق موضوع الفيلم الممل والمتعلق بمراقبة الطيور أي نجاح. ولم تتعدى الأرباح حاجز 7 مليون دولار.
 قائمة أكثر 10 مشاهير هوليود مبالغة بالأجور:
تدفع هوليود الكثير من الأموال لنجومها المشهورين، البعض يستحق المبالغ الكبيرة التي يحصل عليها لكن الآخر منهم لا يستحقها. وتتضمن قائمتنا هذه أسماء العشرة الأوائل من ممثلي هوليود والذين يتقاضون أجورا تفوق الأرباح التي يحققونها لأفلامهم.
1.ايدي ميرفي:
حققت أفلامه عوائد بمقدار2.30 دولار لكل دولار استلمه كأجر.
لم يشارك ايدي ميرفي في أعمال فنية ناجحة منذ أكثر من خمس سنوات باستثناء أفلام الرسوم المتحركة. ورغم أن فيلمه الأخير (سرقة البرج –Tower Heist) كان من المتوقع أن يعيده بقوة إلى عالم الأضواء، لكنه لم يحقق ذلك.
2.كاثرين هيغل:
حققت أفلامها عوائد بمقدار3.40 دولار لكل دولار استلمته كأجر.
منذ انتقالها من الشاشة الصغيرة إلى عالم السينما، حققت أفلام كاثرين هيغل الكثير من النجاح، إلا أن الأعمال الأخيرة لم تكن في صالحها، ومن المتوقع أن يعيدها الفيلم القادم (لأجل المال - One For The Money) من جديد إلى المقدمة.
3.ريز ويذرسبون:
حققت أفلامها عوائد بمقدار3.90 دولار لكل دولار استلمته كأجر.
ورغم أن ويذرسبون تعد من أكثر الممثلات شعبية في هوليود، إلا أن فيلمها الذي تم إنتاجه في 2010 (كيف تعرف -How Do You Know) كان سيئا للغاية. فرغم تكاليفه الإنتاجية المرتفعة والتي وصلت إلى 120 مليون دولار لم يحقق نجاحا يذكر.
4.ساندرا بولوك:
حققت أفلامها عوائد بمقدار 5 دولارات لكل دولار استلمته كأجر.
وهي مفاجأة أن تأتي ساندرا بولوك في المرتبة الرابعة، رغم أن الأفلام التي قامت ببطولتها في 2009 حققت نجاحا منقطع النظير. ومن أشهرها فيلم (الجانب الأعمى –The Blind Side) لكن الأفلام التي شاركت فيها بعد ذلك كانت من أسوأ أفلام العام، ومنها (عن ستيف –All About Steve).
5.جاك بلاك:
حققت أفلامه عوائد بمقدار 5.20دولار لكل دولار استلمه كأجر.
ورغم أن فيلم الكرتون المشهور (باندا الكونغ فو –Kung Fu Panda) الذي لعب فيه بلاك الدور الرئيسي كان من أكثر الأفلام تحقيقا للربح، إلا أن فيلمه الأخير ( العام المدهش - The Big Year) وصل بصعوبة إلى شباك التذاكر، رغم الأسماء اللامعة التي شاركته بطولته مثل ستيف مارتن وأوين ويلسون.
6.نيكولاس كيج:
حققت أفلامه عوائد بمقدار 6 دولارات لكل دولار استلمه كأجر.
 رغم مشاركة نيكولاس كيج في الكثير من الأعمال – 10 أفلام في السنوات الثلاث الماضية -لكنها لم تحقق النجاح المطلوب. ففيلمه الأخير (القيادة بغضب –Drive angrey) لم يحقق أكثر من 29 مليون دولار في شباك التذاكر.
7.آدم ساندلر:
حققت أفلامه عوائد بمقدار 6.30دولار لكل دولار استلمه كأجر.
رغم أن آدم ساندلر من النجوم القلائل الذين بإمكانهم أن يحصلوا على 20 مليون دولار كأجر، إلا أن فيلمه الأخير (جاك وجيل –Jack & Jill) فشل في تحقيق النجاح على شباك التذاكر.
8.دينزل واشنطن:
حققت أفلامه عوائد بمقدار6.30 دولار لكل دولار استلمه كأجر.
رغم أن أفلام دينزل واشنطن تجني أرباحا جيدة إلا أنه يغالي في أجره في الكثير من الأحيان. لكنه وفي فيلمه الأخير (رحلة جوية –Flight) قام بأمر مغاير، حيث قام بأخذ جزء صغير من الأجر مقدما على أن يحصل نسبة من الأرباح الكلية بعد عرض الفيلم في الصالات.
9.بن ستيلر:
حققت أفلامه عوائد بمقدار6.5 دولار لكل دولار استلمه كأجر.
مازالت أفلام بن ستيلر تحقق الأرباح الجيدة لكنه يتقاضى أجرا يزيد عن العوائد التي تجنيها أفلامه. فقد حقق فيلمه الأخير (سرقة البرج –Tower Heist) حوالي 135 مليون دولار فقط رغم أن كلفته الإنتاجية وصلت إلى 75 مليون دولار.
10.سارة جيسيكا باركر:
حققت أفلامها عوائد بمقدار7 دولارات لكل دولار استلمته كأجر.
من الأفضل لسارة جيسيكا باركر ألا تبتعد كثيرا عن دورها ككاري براد شو في (Sex& the city) حيث أن أفلامها الأخرى لا تحقق نجاحات تذكر. ففيلمها الأخير (لا أعرف كيف تفعل ذلك –I don’t know how she does it) لم يكلف إلا 25 مليون دولار ، لكنه لم يجني أكثر من 30 مليون دولار على شباك التذاكر.
تنشر بالاتفاق مع فوربس الشرق الاوسط