تحميل عدد اليوم | الثلاثاء 29 يوليو 2014

-0.1 8735.24
0.46 622.58
0.37 1099.64
0.16 10474.53

«البورصة» تخترق صفوف شبكة « جلوبال آد مارت »

جلوبال اد مارت
جلوبال اد مارت
| 1 تعليق | 2856 مشاهد
شارك معنا

عقد إلكتروني بـ 4 بنود و500 دولار اشتراكاً سنوياً ومشاهدة إعلانات أسبوعيا طريقك لعالم الأرباح
200 ألف مشترك بالشركة موزعين علي 11 فريق أشهرهم «فريدوم»
عضو بالشبكة: ميهمنيش اقتصاد البلد.. هي مصر هتديني 50 دولار أسبوعياً

لست في حاجة إلي أن تربح ورقة اليانصيب لتحقق إيرادات بالعملة الصعبة في وقت تعاني الدولة من توفيرها، ليس بالضروري أن تكون محظوظاً جدا لتكتشف أبواب مغارة «علي بابا» المليئة بالياقوت والذهب والمرجان، فقط عليك أن تنضم إلي جنود « جلوبال اد مارت ».

« جلوبال » متخصصة في التسويق الشبكي ذاع صيتها الفترة الاخيرة، وعلي الرغم من تحذير كثير من علماء الاقتصاد من تأثير مثل هذا النشاط علي البلاد، ولاسيما أنه لا يختلف عن التسويق الهرمي سوي في المسمي – فقط -، إلا أن أعضاء الشركة انتشروا بشراسة خاصة في المناطق الشعبية وأصبح لا تخلو منطقة إلا وبها أعضاء «جلوبال»، ووصل عددهم إلي قرابة 200 ألف موزعين علي 11 فريقا أشهرها علي الاطلاق «فريدوم» الذي يتهم مديره «أيمن فوكيه» في قضية نصب، وفريق «بلو اوشن اليكس».

في إطار البحث عن مديري « جلوبال » عبر شبكة التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» التقيت باحدهم محمد مرسي «كوتش» بشبكة «بلو اوشن اليكس»، وبدأت بالتعرف عن طبيعة عمل الشركة وعن مجموعات عمل التسويق الشبكي، ما لبث ان استغل الفرصة وبدأ في محاولة اغرائي بالأرباح الوفيرة التي يمكن ان أحققها من وراء عملي معهم كعادة العاملين بالتسويق الشبكي.

وبسؤالي: «ممكن تفهمني شوية عن « جلوبال ».. وهل حقيقي من الممكن أن أحقق أرباحا كبيرة؟ رد مسرعا طبعا بس بالعمل الدؤوب، ثم أرسل طلب صداقة علي الفيسبوك ورقم هاتفه وبادلته رقمي وتلقيت تليفونا في تمام الساعة 12 صباحا من «وليد عبد الفتاح» أحد مساعدي محمد مرسي وضمن أفراد شبكته.

بدأ الحوار بيني وبين وليد بالترحيب والكلام العام ليكسبني ثقته قبل أن يحاول أن يسقطني في شبكة «جلوبال» في محاولة منه لتنفيذ التعليمات التي يحصلون عليها أسبوعيا من خلال الاجتماعات التي تعقد لأفراد الفريق الواحد لتوضيح أبسط الأساليب للايقاع بالفريسة.

بدأ في اليوم التالي شرح آليات العمل وفقاً للتدريبات التي يحصلون عليها لإقناع العميل بالاشتراك قائلا «هابدأ معاك عرض العمل اللي إن شاء الله هيوصلك لدرجات عالية من النجاح، لأنه نوع جديد من العمل في مصر، وإحنا من حسن حظنا إننا من أول الناس اللي بتمارس التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت، والحاجة التانية إن حظك حلو جدا علشان إن شاء الله ممكن تشترك في أقوي فريق بالشركة وهو «بلو أوشن أليكس».

تابع عبد الفتاح كلامه «لمحاولة اقناعي ليحصل من ورائي علي 32 دولارا أسبوعيا ليعوض بها 500 دولار قيمة اشتراكه السنوي» طالما إنت حبيت تفهم شوية عن جلوبال، يبقي أكيد إنت سمعت عن نشاط الشركة أو مجال عملها وحابب إنك تحقق دخلاً ثابتاً إسبوعيا أو شهريا، وإن شاء الله تحققه».

شرح طبيعة نشاط الشركة قائلا: «مجال عمل الشركة الدعاية والإعلان عبر قنوات الإنترنت»، ثم استطرد كلامه لتوضيح فكرة العمل «أن الهدف منها ضمان توصيل الإعلان للمشاهد، ومن هنا جاء دور شركة جلوبال أدمارت في إنها تعطي حافزاً للمشاهد بأن يجلس ويري الإعلان وبذلك تحقق « جلوبال » للشركة المعلنة ترقية مشاهدة الإعلان علي الإنترنت أو أن المشاهد يري الإعلان ويذهب يشتري المنتج».

تابع: «رأت شركة جلوبال أنه كما يذهب المشاهد ليدفع اشتراكات باهظة مثلا لشركة أوربيت حتي يري الفيلم من غير فواصل إعلانية، فإنه من العدل جدا أن ندفع حافزاً للمشاهد لكي يري الإعلان، ودا كان السبق الفكري والعملي الذي حققته شركة جلوبال أدمارت ».

ثم بدأ يعرض العمل معهم بالطريقة الاكاديمية المدربين عليها مع توضيح المهام الخاصة بي «فإذا كنت ترغب الدخول في هذا العمل وهذا النوع من التجارة الإلكترونية، يجب أن تشترك في موقع الشركة لكي تكون وكيل إعلاني ومهمتك أولا مشاهدة الإعلانات حتي تزيد عدد المشاهدين للمنتج ويصبح علي قمة مواقع البحث علي النت».

المهمة الثانية النجاح في إضافة شركة معلنة جديدة، وفي هذه الحالة تحصل علي 30% من قيمة التعاقد.

أهم بنود العقد الالكتروني المزعوم التعاقد سنويا، دفع رسم الاشتراك وحجز وكالة إعلانية علي موقع الشركة نظير 500 دولار ومشاهدة الإعلانات وبذلك يتحقق لك دخل ثابت 50 دولارا إسبوعيا.

النقطة الوحيدة الالزامية مع الشركة وفقاً لعضو فريق «بلو اوشن اليكس» أن يكون معك شريك واحد عرضت عليه العمل مع شركة جلوبال ويحقق نفس الدخل بتاعك، وذلك خلال الأشهر الستة الأولي، وإذا مرت الأشهر الستة الأولي ولم يوجد معك شريك في العمل، تفضل تتفرج علي الإعلانات وينزلك الفلوس في حسابك ولكن لا تستطيع صرفهم، ولكن حتي ولو في آخر يوم ليك في السنة التعاقدية أصبح لك شريك، تصرف الشركة جميع مستحقاتك المجمدة في الأشهر الستة التالية بأثر رجعي.

بدأت المرحلة الثانية من رحلة الاقناع والايقاع بالمشترك وهي «الاغراء بالدولار» وبدأ شرح العوائد المالية الكبيرة بالعملة الصعبة في ظل ظروف تعانيها البلد من أزمة اقتصادية طاحنة، وبدأ توضيح المكاسب قائلا «إذا تحققت الشروط الأربعة السابقة في العقد، فأنت بذلك تحقق دخلاً ثابتاً شهريا 200 دولار وتستطيع زيادة دخلك إلي 600 دولار شهريا حال اشتراكك في الشركة بــ3 وكالات، فبذلك يكون لكل وكالة دخل 200 دولار بإجمالي 600 دولار شهريا لـ3 وكالات.

تابع عبد الفتاح رحلته لاقناعي للانضمام لفريق العمل في حالة رغبتك في الاشتراك، نرتب مع حضرتك ميعاد لكي نقوم بتحرير العقد وتسجيلك علي موقع الشركة وتسليمك الــ ID والــ pass word الخاصة بك، وتبدأ ممارسة التجارة الإلكترونية وتحقيق دخل ثابت من 200 دولار إلي 600 دولار شهريا، بالإضافة لأنظمة الحوافز، في حالة قيامك بعمل NetWork Markting، تدفع الشركة لك حافز 32 دولاراً عن كل شريك جديد تتمكن من إضافته، دا غير أنظمة حوافز تانية كتير.

بعد يومين عاود عبد الفتاح الاتصال بي رغم اني لم أبد رأيا بالايجاب أو السلب عن الاشتراك، الا أن ضوابط العمل بفريق التسويق الشبكي تقتضي الالحاح للاشتراك في الشركة وبدأ رحلتي لاقناعي للمرة الثانية.

سألت عبد الفتاح عن البلاغات المقدمة ضد الشركة بنيابة الأموال العامة، برر ذلك بانهم أعضاء بالشركة ولكن نفذوا النشاط بشكل خاطئ واخذوا أموال من المشتركين دون تسجيلهم بالموقع، وان قائد الفريق بالقاهرة كان ضمن شبكته ضابط شرطة وهو من ألقي القبض عليه وتحرير محضر ضده بتهمة النصب «حب يلبسوا قضية» وفقاً لتعبيره.

واصل عبد الفتاح الدفاع عن الشركة قائلا: الشركة موجودة ومش نصابة لكن زي اي مهنة في العالم فيها ناس مش كويسين بيسيئوا لأسمها، وبرر إغلاق الموقع لفترة بسبب إجراءات إضافة آلية التحويل البنكي حيث يحصل كل عضو بالشركة علي بطاقة «atm» يتلقي من خلالها أرباحه الأسبوعية.

وعن عدد المشتركين بشبكة «جلوبال» محليا أكد عبد الفتاح انهم حوالي 200 ألف يتلقون إعلانات 4 مرات شهريا بشكل منتظم مقسمين علي 11 فريقا علي مستوي مصر أكبرهم وافضلهم وفقاً لكلامه «فريدوم» بالقاهرة و«بلو اوشن اليكس» بالإسكندرية.

عن سياسة الحوافز قال عبد الفتاح: «إذا تمكنت من اجتذاب ذراع يمين ومثلها باليسار تحصل علي 32 دولارا عن كل واحد، إضافة إلي 50 دولارا أسبوعيا، ومن الممكن أن تحقق أرباحا بحد اقصي 700 دولار يوميا».

أكد انه في حالة رغبتي بالدخول إلي الشبكة يجب الالتزام بالحضور الأسبوعي لاجتماع الفريق موضحا أن الاجتماع يخصص لعرض فكرة العمل علي جذب الأعضاء الجدد، ثم اجتماع سري لاعضاء فريق العمل.

من جانبه قال معتز سمير، أحد اعضاء شبكة «جلوبال» بالجيزة، أن ما يهمه في المقام الأول تحقيق الأرباح وهو ما حدث من خلال شبكة جلوبال، حيث لم يمض علي انضمامه للشركة سوي 3 أشهر وتمكن من تحقيق عائدات قارب الـ400 دولار.

في سؤاله عن تأثير ذلك علي الاقتصاد المصري ولاسيما أن بعض خبراء الاقتصاد أكدوا تسبب ذلك في التأثير بالسلب، قال «ميهمنيش هي البلد ادتني 50 دولارا كل أسبوع لو خرجت من الشركة، الدولة بتهتم بناس وناس، وعلشان كده انا اللي يهمني نفسي بس».