منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




رئيس الغرفة التجارية: البدء فى إنشاء البورصة السلعية بالبحيرة لخدمة 5 محافظات بتكلفة 280 مليون جنيه


إقامة المشروع على ثلاث مراحل والانتهاء منه خلال 3 سنوات

المحافظة تدرس تخصيص 200 فدان بوادى النطرون للمشروعات كثيفه العمال

قال فتحى السيد، رئيس الغرفة التجارية بالبحيرة ورئيس جمعية المستثمرين إن المحافظة تبدأ فى تدشين مشروع كبير للبورصة السلعية فى محافظ البحيرة على مساحة 57 فداناً بهدف تحويل المنطقة إلى مركز للمعاملات الزراعية والحبوب بهدف تقليل حلقات التداول بالتالى خفض الأسعار.

وأضاف لـ «البورصة» ان المشروع سيتم على ثلاث مراحل بتكلفة إجمالية 280 مليون جنيه وسيستغرق تنفيذه 3 سنوات، وسيبدأ إنشاء المرحلة الأولى خلال الشهر الحالى.

وقال ان المرحلة الأولى ستتضمن إنشاء مبنى البورصة ومبانى الخدمات وقاعات المزادات على مساحة 8 أفدنة، بينما يتم إنشاء مكاتب التصدير والثلاجات وبعض الوكالات المتخصصة خلال المرحلة الثانية من الإنشاء، أما المرحلة الثالثة والاخير سيتم إنشاء وكالات متخصصة للحبوب والحاصلات الزراعية المختلفة.

أوضح ان المشروع يتم إنشاؤه بالتعاون مع الغرفة التجارية بالإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ وبورسعيد والإسماعيلية وذلك لإحداث تكامل بين السلع الزراعية المختلفة المتواجدة فى المحافظات سواء المنتجة أو المستهلكة، متوقعا ان تحدث تغييراً جذرياً فى اسعار الخضروات والفاكهة والحبوب.

وفيما يخص المناطق الصناعية بالمحافظة، قال رئيس جمعية المستثمرين إن محافظة البحيرة تضم 5 مناطق صناعية، هى المنطقة الصناعية بوادى النطرون ومنطقة الطرانة الصناعية ومنطقة حوش عيسى ورشيد والنوبارية، لكن البيروقراطية فى تخصيص الأراضى الصناعية للمستثمرين تعد أبرز المعوقات، خاصة فى ظل انخفاض مساحات الاراضى المرفقة وعدم استيعابها لطلبات الاستثمار بالمحافظة.

واتهم السيد هيئة التنمية الصناعية بتعقيد إجراءات التخصيص والترفيق لمناطق البحيرة الصناعية.

أوضح ان المناطق الصناعية بالبحيرة تحتاج إلى استثمارات حكومية كبيرة فى مجال الترفيق والبنية التحتية والربط بشكبة طرق قوية تربط المناطق الصناعية بالمدينة والمحافظات الأخرى لتسهيل عمليات التسويق والتصدير.

ولفت فتحى السيد إلى ان جمعية المستثمرين أعدت دراسات جديدة قدمتها للمحافظ والأجهزة التنفيذية بشأن تخصيص الأراضى الصناعية فى المحافظة بحيث يتم اعطاء الاولوية للمشروعات كثيفة العمالة مثل مصانع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة.

تعتمد الدراسة على تخصيص 200 فدان بمنطقة وادى النطرون لتخصيصها للمشروعات كثيفة العمالة، ويتم منح فدانين لكل مصنع.

أكدت الدراسة ان المصنع كثيف العمالة المقام على هذه المساحة يستوعب حوالى ألف عامل، وهو أمر مهم فى ظل انخفاض الأنشطة الصناعية بها وتزايد عدد العاطلين فى البحيرة بسبب الاعتماد على النشاط الزراعى دون غيره من الأنشطة الأخرى.

وكشف رئيس جمعية مستثمرى البحيرة عن اتجاه المحافظة لإنشاء مدينة سكنية بالقرب من منطقة وادى النطرون لاستيعاب وتوطين العمالة فى المشروعات التى سوف تقام فى هذه المنطقة وهو ما سيشجع المستثمرين على الدخول فى هذه المشروعات نظراً لأن توفير العمالة أصبح احد اهم عوائق الاستثمار بسبب ندرة العمال المدربة وكذلك صعوبة نقلها للمناطق الصناعية فى المناطق النائية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2014/06/04/564030