منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الرقابة المالية” توضح أهم التعديلات فى قانون الضرائب وتأثيرها على المستثمرين


 

  • التعديلات تسرى فى اليوم التالى لنشرها فى الجريدة الرسمية
  • القانون لا يسرى بأثر رجعى
  • شركة مصر للمقاصة ستقوم بدورها فى حساب ناتج التعاملات سنوياً للمستثمرين

 

أوضح شريف سامى رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية أنه بعد إصدار السيد رئيس الجمهورية أمس الثلاثاء قراراً بقانون بتعديل بعض أحكام قانون الضريبة على الدخل الصادر بالقانون رقم 91 لسنة 2005، وقانون ضريبة الدمغة الصادر بالقانون رقم 111 لسنة 1980، تود الهيئة أن تشير إلى أن تلك التعديلات تكون سارية فى اليوم التالى لنشرها بالجريدة الرسمية.

 

ونوه شريف سامى إلى أن التعديلات تضمنت أن تلغى المادة (83) من قانون ضريبة الدمغة، ومن ثم لن تتحمل معاملات البيع والشراء بالبورصة برسم الدمغة (الواحد فى الألف).

 

هذا وفيما يلى أهم ما تضمنته الأحكام المعدلة بشأن التعاملات على أسهم الشركات وتوزيعاتها:

 

الأرباح الرأسمالية:

تحسب فى نهاية العام (31 ديسمبر) على صافى الأرباح الرأسمالية المحققة للأوراق المالية المقيدة بالبورصة خلال العام، بواقع 10% بمراعاة ما يلى:

 

أرباح التعامل= صافى قيمة الورقة المالية المباعة – تكلفة الاقتناء

 

صافى قيمة البيع يمثلثمن بيع الورقة المالية مخصوماً منه نسبة مقطوعة كعمولة وساطة حكمية (ستعلن عنها مصلحة الضرائب).

 

تكلفة الاقتناء تحسب على أساس أسلوب المتوسط المرجح وفقاً لما يلى:

 

الاوراق المالية المقيدة التى تم شراؤها بعد تاريخ العمل بأحكام القانون:

ثمن شراء الاوراق المالية مضافاً إليه نسبة مقطوعة كعمولة وساطة حكمية (ستعلن عنها مصلحة الضرائب).

 

الاوراق المالية التى تم شراؤها قبل العمل بأحكام القانون على النحو التالى :

يكون ثمن الشراء هو سعر الاقفال للورقة المالية فى اليوم السابق لتاريخ العمل بأحكام القانون مضافاً إليه  نسبة مقطوعة كعمولة وساطة حكمية أو تكلفة الاقتناء أيهما أعلى. على أن يتم تحديد تكلفة الإقتناء فى هذه الحالة من خلال شركة مصر للمقاصة والايداع المركزى

 

 

 

 

 

الخسائر الرأسمالية :

فى حال أسفر ناتج التعاملات على الأوراق المالية المقيدة عن وجود خسائر رأسمالية محققة ، ترحل الخسائر لفترة لا تتعدى ثلاثة سنوات اعتباراً من العام الميلادى التالى للسنة التى تحققت فيها الخسائر الرأسمالية

 

توزيعات الارباح النقدية

تفرض الضريبة على التوزيعات النقدية للأسهم المقيدة وغير المقيدة المملوكة التى يحصل عليها المساهم بواقع :

10% على توزيعات الارباح النقدية للاسهم المملوكة فى أى شركة بنسبة  25% أو أقل.

 

5% على توزيعات الارباح النقدية للاسهم المملوكة فى أى شركة بنسبة أكثر من 25% وبشرط الاحتفاظ بها لمدة سنتين.

 

 

لا يخضع العائد الدورى على سندات الشركات وسندات التوريق للضريبة.

 

الأسهم المجانية للشركات المقيدة وغير المقيدة لا تخضع للضريبة.

 

 

يجرى التنسيق حالياً بين شركة مصر للمقاصة ومصلحة الضرائب لتعديل نظم معلومات الشركة بما يتيح لها إعداد تقارير وكشوف بحركة معاملات كل مستثمر وما حققه من أرباح أو خسائر رأسمالية خلال فترة المحاسبة الضريبية (بنهاية كل سنة ميلادية) وذلك وفقاً لكيفية الحساب التى حددها القانون.

 

 

هذا وستعد الهيئة بالتعاون مع مصلحة الضرائب منشوراً توضيحياً لصناديق الاستثمار لتقديم الإيضاحات اللازمة لتمكين كل صندوق من حساب المخصصات الضريبية لكل فترة تسعير للوثيقة.

 

كما سيتم إحاطة المتعاملين فى الأسهم بأى تفصيلات إضافية يسفر عنها إصدار التعديلات ذات العلاقة باللائحة التنفيذية لقانون الضريبة على الدخل.

 

 

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2014/07/02/573275