منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





« إيجوث » تبحث 9 عروض لتطوير قصر مينا هاوس بتكلفة 330 مليون جنيه


1.6 مليار جنيه التزامات الشركة سنوياً و200 مليون ضرائب مؤجلة عن فندق «شبرد»

إسناد إدارة «شهرزاد» إلى شركة «هوريزون» لمدة 25 سنة

استلام شيكات بـ 600 مليون جنيه من «وادى دجلة» نظير حد الضمان لمشروع العين السخنة

الشركة تمثل %85 من ثقل القابضة للسياحة.. ولا نية لرفع رأس المال

قال سمير حسن، رئيس الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق ( إيجوث )، التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما، إن الشركة تلقت 9 عروض من شركات عالمية لتطوير قصر فندق مينا هاوس، بتكلفة 230مليون جنيه، والمخطط الانتهاء منه عام 2017
وأضاف لـ «البورصة»، أن الشركة تعكف على الانتهاء من «وينج إيه» الملاصق للقصر بطاقة 36 غرفة بتكلفة 65 مليون جنيه وبتمويل ذاتى، موضحاً أن الشركة بدأت الاستفادة من أصولها المعطلة، بعد أن تكبدت خسائر خلال العام المالى الماضى، وصلت إلى 174مليون جنيه.
وكشف حسن أن إجمالى الالتزامات على الشركة، بلغ نحو 1.6 مليار جنيه، تتضمن 200مليون جنيه ضرائب مرحلة عن فندق «شبرد».
وذكر أن الشركة أسندت إدارة فندق «شهرزاد» إلى شركة «هوريزون» لمدة 25 سنة، مقابل 3 ملايين جنيه سنوياً، موضحاً أنه سيتم تطويره بنحو 70 مليون جنيه لرفعه إلى فئة 3 نجوم خلال 18 شهراً، إذ ارتفعت القيمة الإيجارية للفندق من 1.8 مليون جنيه إلى 3 ملايين جنيه سنوياً.
ولفت إلى أنه كان هناك حجز على الفندق بقيمة 7ملايين جنيه، من جانب أحد البنوك. واستطاعت الشركة الإفراج عن ذلك الحجز بعد التصفية مع شركة الإدارة السابقة.
وتمتلك الشركة 12 فندقاً ذات طابع تاريخى، واستثمارات فى شركات أخرى مثل شركة التعمير للسياحة بنسبة %66، وشركة المنتزه %55.
ووفقا لرئيس «إيجوث»، فإن الشركة أسندت أرض العين السخنة إلى شركة وادى دجلة بتكلفة استثمارية نحو 1.2 مليار جنيه.
وأضاف حسن: أنه تم استلام الشيكات الخاصة بحد الضمان من شركة «وادى دجلة» والبالغ 600 مليون جنيه، مقسمة على ثلاث سنوات.
وينص العقد المبرم بين الشركتين على استحواذ «إيجوث» على %40 من إجمالى الإيرادات المحققة من النشاط التجارى المقام على مساحة 5آلاف متر مربع.
كما ينص على تحصيل 250 مليون جنيه كحد ضمان من وادى دجلة كحصة لها فى الـspa المقام بجوار الفندق.
وكشف عن اعتزام الشركة، تطوير فندق «كليوباترا» وسط القاهرة، حيث سحب 6 كراسات للشروط منذ بدء طرح المشروع، متوقعاً أن تبلغ تكلفة تطوير الفندق نحو 58 مليون جنيه.
وطبقا لحسن، فإن الشركة فى انتظار انتهاء الخلاف مع شركة إدارة فندق «شبرد»، للبدء فى طرحه للتطوير بتكلفة استثمارية 350 مليون جنيه، لرفعه إلى مستوى 4 نجوم.
وأضاف أن الشركة انتهت من التقييم العام لقصر عزيزة فهمى، بتكلفة 650 مليون جنيه لبناء 250 غرفة فندقية حوله.
وتستهدف أيضاً إقامة إسكان سياحي، مطالباً بضرورة زيادة الارتفاعات إلى 90 متراً بدلا من 36مترا.
وقال حسن إنه تم التعاقد مع شركة Accor العالمية لمدة 10 سنوات لإدارة فندقى “كتراكت” و”وينتربالاس”.
وأوضح أن الشركة تلقت 3 ملايين دولار منحة توقيع من Accor حيث سددت الإدارة لـ “إيجوث” 2 مليون جنيه لفندق “وينتر بالاس” ومليون جنيه عن فندق “كتراكت”.
وأضاف أن العقد المبرم بين الشركتين ينص على حصول «إيجوث» على %95 من صافى الربح التشغيلى بحد أولوية 24 مليون جنيه، و«ونتربالاس» 23 مليون جنيه من «كتراكت».
كما أن حد الأولوية يعطى الحق لـ «إيجوث» فى صرف المبالغ المتفق عليها كحد أدنى، سواء تم تحقيق أرباح أو لا.
وإذا زادت الأرباح عن حد الأولوية يتم تقسيمه بالنسب المتفق عليها، وهى %95 لـ «إيجوث» و%5 لشركة الإدارة.
وذكر حسن أن شركة Accor ستطور القصر الموجود داخل فندق “كتراكت” بنحو 21مليون جنيه، مشددا على أن الفندق لديه ميزة تاريخية لابد من الحفاظ عليها.
و قال إنه تم إسناد إدارة فندق «سيسل» بالإسكندرية إلى شركة «ستايجن برجر» الألمانية لمدة 15 سنة.
وأوضح أنه تم صرف نحو نصف مليون دولار، كمنحة توقيع فضلا عن صرف مليون دولار قرض حسن لتطوير الفندق، يسدد خلال 4سنوات من أرباح التشغيل.
وذكر أن العقد ينص على أنه عند سداد القرض الحسن، ألا تتجاوز الدفعات السنوية %50 من حصة شركة «إيجوث» فى صافى الأرباح.
ووقعت «شتايجن برجر» عقد إدارة فندق التحرير الذى يقع وسط القاهرة،و التابع للشركة القابضة للفنادق والسينما، والمقرر افتتاحه يونيو 2016 وتبلغ سعته الفندقية 295 غرفة.
وأضاف أنه تم طرح المطعم العائم «أوبال» التابع للشركة، للإدارة، على أن يتم تطويره بتكلفة 5 ملايين جنيه ذاتيا من ميزانية الشركة.
وذكر أن الشركة، تمتلك أرضا أمام فندق «موفنبيك الهرم» بمساحة 3.4 فدان. وتعتزم الشركة إقامة جراج يفيد تلك المنطقة، موضحا أن دراسات الجدوى المبدئية أشارت إلى أن التكلفة الاستثمارية ستبلغ نحو 25 مليون جنيه.
وأضاف أن الشركة تستهدف إقامة فندق «بوتيكى» على أرضها الواقعة على مساحة 11فداناً أمام فندق الميريديان بالهرم، بسعة 120 غرفة، بالإضافة إلى مبان إدارية ومتحف جيولوجى بالتعاون مع وزارة البترول.
كما أن الشركة لم تنته من تحديد تكلفة المشروع، إذ تعتزم طرحه بنظام حق الانتفاع.
ويبلغ عدد عمال الشركة نحو 2100 عامل يتقاضون أجوراً بنحو 8.5 مليون جنيه شهرياً.
ونفى حسن استهداف الشركة زيادة رأس المال فى الوقت الراهن، مشيراً إلى أن «إيجوث» تمثل نحو %85 من ثقل الشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما.
وحول فرض الضريبة العقارية على الفنادق السياحية، ذكر رئيس الشركة أهمية ربط الضريبة بالإيراد أو بنسبة الاشغالات بدلا من قيمة الأرض والفندق.
وأضاف أن تطبيق الضريبة العقارية بالمفهوم الذى حددته وزارة المالية يجعل القطاع السياحى أمام عقبة جديدة تعوقه عن الرجوع لمعدلاته الطبيعية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2014/11/13/618776