منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




هل ستنجح « الصحة » فى إتاحة « سوفالدى » لجميع مرضى فيروس «سى» فى 2015؟


«أباظة»: مفاوضات مع 17 شركة لتصنيع الدواء محلياً خلال 6 أشهر بسعر 2000 جنيه للعبوة مع التعاقد على الأدوية الجديدة

«مهنا»: 5 شركات محلية تطرح العقار فى الصيدليات أبريل المقبل بسعر 2650 جنيهاً و18 أخرى قبل نهاية العام

«عزالعرب»: الوزارة تريد التخلص من الفيروس فى 5 سنوات وتعالج %0.5 فقط من المرضى سنوياً
بدأت وزارة الصحة مشروعاً لعلاج شريحة محدودة من مرضى فيروس «سى» فى الربع الأخير من العام الماضى بعقار جديد يتمتع بمعدلات شفاء أعلى، لكن ضخامة أعداد المصابين به فى مصر تتطلب إتاحة الدواء للجميع، وهو ما لم يحدث حتى الآن.
وتطرح فترات الانتظار الطويلة، التى يتخطى مداها 6 أشهر قبل بدء إجراءات الحصول على العلاج بهذا العقار، تساؤلات حول ما إذا كان لدى الحكومة القدرة على إتاحة الدواء لجميع المرضى، وبأسعار مقبولة خلال العام الحالى.
ولدى وزارة الصحة خطة للقضاء على المرض المصنف كوباء بالفعل لكن فترة تنفيذها تتراوح بين 5 و9 سنوات. وتقوم خطة الوزارة على استيراد دفعة جديدة من عقار سوفالدى والتعاقد على أدوية جديدة تخضع للتجارب فى عدد من الدول الأجنبية فى الوقت الراهن، وتسعى «الصحة» للتفاوض على تخفيض أسعارها، ولكن مركز الحق فى الدواء يصف خطة الوزارة بأنها غير دقيقة، وتتسم بالغموض حول مفاوضات الشركات وقلة عدد المرضى المستهدف علاجهم سنوياً.
وبدأت وزارة الصحة تنفيذ خطتها طويلة المدى للقضاء على فيروس «سى» خلال مدة تتراوح بين 5 و9 سنوات، حيث تعتزم مخاطبة الشركة الأمريكية «جلياد» لاستيراد دفعة ثانية من عقار سوفالدى بعد الموافقة لـ17 شركة مصرية على تصنيع العقار محلياً.
وقال الدكتور عبدالحميد أباظة، مساعد وزير الصحة السابق ورئيس لجنة الكبد والجهاز الهضمى، إن الخطة تنفذ بالتعاون بين لجنة مكافحة الفيروسات وإدارة الصيدلة وقطاع الطب الوقائى بالوزارة، وتتضمن توفير العلاج المستورد بسعر مناسب فى مراكز الكبد المعتمدة بالوزارة وفق اتفاق مع شركة جلياد الأمريكية المنتجة لعقار سوفالدى وتصنيع العقار محلياً من خلال السماح للشركات المصرية بإنتاجه خلال 6 أشهر، بجانب تعظيم دور الطب الوقائى فى مكافحة وحصار انتشار الفيروس.
وفقاً لأباظة تفاوض وزارة الصحة 17 شركة محلية منها «فاركو»، «جلوبال نابى»، «المهن الطبية»، «إيبيكو»، «أمون»، «ماركيرل»، «جراند فارما»، «الأندلس»، «فارميد هيلث»، «كير»، «سبأ»، «الأوروبية»، و»ميدل إيست»، لبدء تصنيع العقار محلياً خلال 6 أشهر بعد موافقة الوزارة على طلباتهم لتسجيل العقار، موضحاً أن الوزارة تقوم بمفاوضة الشركات لإنتاج العقار بسعر 2000 جنيه للعبوة.
أضاف «الشركات المحلية ستنتج العقار بأسعار مخفضة نتيجة المنافسة التى خلقتها الوزارة عندما فتحت الباب لـ17 شركة لإنتاج العقار».
وقال أباظة إن وزارة الصحة لعبت السنوات الماضية دور المفاوض الجيد للحصول على أسعار جيدة فى عقارات حيوية، مستشهداً بتعاقد الوزارة مع إحدى الشركات السويسرية لاستيراد حقن الإنترفيرون لعلاج فيروس «سى» حيث حصلت عليه بسعر 250 جنيهاً بدلاً من 1500 جنيه، وكذلك حصلت على خصم يصل إلى %60 على أدوية الأورام المستوردة.
ويرى رئيس لجنة الفيروسات الكبدية، أن الشركات المصرية قادرة على تلبية احتياجات السوق المصرى من عقار فيروس «سى»، لكن لحين بدء إنتاجها ستستمر الوزارة فى التفاوض على الأدوية الجديدة والمبتكرة لعلاج المرض.
وكانت «البورصة» قد كشفت نهاية يونيو الماضى عن موافقة وزارة الصحة على تسجيل 10 شركات محلية للعقار الأمريكى لفيروس «سى» لإنتاجه محلياً بسعر 9.985 ألف جنيه، و8.964 ألف جنيه، مع منح الشركة الأمريكية «جلياد» حق تصنيعه محلياً بسعر 14.950 ألف جنيه.
وتفاوض وزارة الصحة حالياً الشركة الأمريكية المنتجة لعقار سوفالدى لاستيراد دفعة أخرى تضم 225 ألف عبوة لتوفيرها فى مراكز الكبد المعتمدة بسعر 2200 جنيه للعبوة، حسب أباظة.
وحصلت الوزارة الشهور الماضية على قرابة 170 ألف عبوة من العقار الأمريكى من إجمالى 225 ألف عبوة متعاقد عليها، نتيجة تأخر الشركة فى الالتزام بإرسال الدفعات المتعاقد عليها فى الأوقات المحددة.
يأتى ذلك فيما يكثف قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة جهوده لمحاصرة انتشار مرض فيروس «سى»، وسجلت منظمة الصحة العالمية إصابة ما يزيد على 12 مليون نسمة بنهاية العام الماضى فى حين تتراوح معدلات الإصابات الجديدة بالمرض بين 100 و180 ألف حالة سنوياً.
وقال مكرم مهنا، رئيس مجلس إدارة شركة جلوبال نابى للأدوية- إحدى الشركات المسجلة لعقار فيروس «سى»- إن 5 شركات محلية ستبدأ طرح العقار فى الصيدليات أبريل المقبل، على أن تبدأ 12 شركة أخرى طرحه قبل نهاية 2015.
وقال مهنا إن الشركات الخمس ستوفر العقار بسعر 2670 جنيهاً للعبوة الواحدة تلبية لرغبة وزارة الصحة فى توفير الدواء بسعر مناسب للمريض المصرى بدلاً من الاتفاق السابق الذى يتراوح فيه سعر العبوة بين 9.985 ألف جنيه، و8.964 ألف جنيه.
وقال أسامة رستم، عضو مجلس غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات والعضو المنتدب لشركة إيبيكو للصناعات الدوائية، إن الشركات المحلية قادرة على القضاء نهائياً على فيروس «سى» خلال 10 سنوات، مؤكداً أن الشركات ستبدأ فى إنتاج عقار سوفالدى بشكل فعلى خلال 3 أشهر بجانب توفير أكثر من 3 أدوية مستوردة جديدة قبل نهاية العام.
وقال محمد سعودى، وكيل نقابة الصيادلة، إن الخطة الحكومية المتفق عليها ستركز على معالجة 60 ألف مريض سنوياً داخل مراكز الكبد المعتمدة بالوزارة، لكن مع توفير العقار فى الصيدليات بسعر مناسب ترتفع النسبة بشكل كبير وستتمكن الحكومة من القضاء على الفيروس خلال 10 سنوات.
وقال محمد عزب العرب، عضو المركز القومى لحماية الحق فى الدواء، إن الوزارة غير دقيقة فى إعلان الخريطة الفعلية للتخلص من فيروس «سى»، وتدعى التخلص من المرض خلال 5 سنوات، فى حين أنها تتبنى علاج %0.5 سنوياً فقط بما يقارب 60 ألف حالة.
وأضاف عزالعرب «حتى الآن لا يوجد سبب معلن حول تأخر وصول الجرعات المتعاقد عليها من شركة جلياد الأمريكية، وهناك حالة من التعتيم التام ما يثير القلق حول إمكانية التعاقد على دفعات جديدة».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2015/01/21/645462