اتحاد المستثمرين ينتهى من حوافز الاستثمار بالصعيد


دعم المشروعات الصغيرة.. وإقامة المصانع كثيفة العمالة أهم المطالب

انتهى الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين من إعداد دراسة متكاملة عن الحوافز التى تحتاجها محافظات الصعيد لتوفير بيئة جاذبة للاستثمار، وذلك بناءً على مبادرة من د. أشرف سالمان، وزير الاستثمار فى اجتماعه الأخير مع الاتحاد، الذى طالب خلاله جمعيات مستثمرى الصعيد بإعداد دراسة بالحوافز المقترحة حتى تتمكن الوزارة من إعداد خريطة استثمارية متكاملة للفرص المتاحة فى تلك المحافظات، لتدارك ما أسماه ممثلو تجمعات رجال الأعمال فى الصعيد “إغفال الفرص الاستثمارية المتاحة” فى هذه المحافظات بمؤتمر القمة الاقتصادية الذى عقد مؤخراً فى شرم الشيخ.
وتتضمن الدراسة التى حصلت «البورصة»، على نسخة منها مجموعة من الحوافز تتمثل فى تقديم دعم خاص للمشروعات الصغيرة التى تعمل فى مجال البنية التحتية ممثلة فى مشروعات النقل وتمهيد الطرق وإقامة شبكات الصرف الصحى والمياه والكهرباء.
قال على حمزة رئيس لجنة تنمية استثمار الصعيد باتحاد المستثمرين إن الدراسة تضمنت أهمية تعميق التصنيع المحلى وتشجيع وإقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة القادرة على تشغيل آلاف العمالة، التى تعد أساس أى تنمية اقتصادية فى العديد من الدول، وعدم التركيز على المشاريع الضخمة فقط، وكذلك منح حوافز للمشروعات كثيفة العمالة لمواجهة مشكلة البطالة، والمساهمة فى سداد جزء من التأمينات الاجتماعية نيابةً عن المستثمر، حيث يعانى أصحاب الأعمال من ارتفاع قيمتها التى تصل إلى %40، وهو ما يشكل عبئاً مادياً، خاصة فى الوقت الحالى مع ارتفاع تكاليف الإنتاج، وأسعار الطاقة والأراضى، فضلاً عن حالة الركود التى تشهدها الأسواق المحلية منذ عدة سنوات.
وشدد فى دراسته على أهمية سرعة استخراج التراخيص اللازمة للمشروعات القائمة لتقنين أوضاعها، والجديدة الراغبة فى بدء نشاطها فى السوق المحلى، والتفعيل السريع لمنظومة الشباك الواحد للتيسير على أصحاب الأعمال، خاصة فى محافظات الصعيد الذين عانوا من المركزية على مدار عدة عقود.
وأوضحت الدراسة أن من أهم عوامل تنشيط حركة الاستثمار فى جنوب الوادى، توفير شرايين الاقتصاد لمحافظات الصعيد المتمثلة فى تفعيل النقل النهرى وتطوير ميناء سفاجا وتمهيد الطرق وإقامة الكبارى واستغلال طريق الصعيد – البحر الأحمر فى تسهيل نقل البضائع محلياً ودولياً، وخفض تكاليف النقل التى ستؤدى بدورها إلى تقليل تكلفة الإنتاج، وهو ما سيمكن محافظات الصعيد من المنافسة على المشاريع الاستثمارية مع المناطق الصناعية المختلفة فى مصر.
وطالبت الدراسة بتخفيض تكلفة مد خطوط الكهرباء والمياه والصرف الصحى للمشروعات المقامة والجديدة، وتخفيض أسعار الخدمات أسوة بالمشروعات الزراعية، حتى لا تمثل عبئاً مادياً كبيراً، خاصة على المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما اقترحت إعفاء المستثمرين من رسوم الغرف التجارية.
ونوهت إلى أهمية استغلال الدولة جميع مراكز التعليم المهنى المغلقة بمحافظات الصعيد فى تدريب الكوادر البشرية لتلبية احتياجات السوق المحلى.
وشدد حمزة فى دراسته على أهمية سرعة مساهمة الدولة فى إعادة فتح المصانع المغلقة، وتعاون الجهاز المصرفى أو الجهات التمويلية المختلفة التى تخضع لإشراف الدولة مثل الصندوق الاجتماعى مع تلك المصانع من خلال منحهم قروض ميسرة على فترات طويلة لإعادة تشغيلها والاستفادة من حجم تلك الاستثمارات المجمدة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الاستثمار

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2015/04/06/680003