منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“إنجاز مصر” تخطط لتدريب مليون طالب عبر 12 برنامجاً قبل نهاية 2020


صعوبة الحصول على التمويلات وأعداد المتطوعين أبرز تحديات السوق المحلى
تخريج 31 شركة فى مجال ريادة الأعمال بالسوق المحلى حتى الآن ونستقبل 7 شركات سنوياً
نمتلك أكثر من 14 فرعاً بالدول العربية أبرزها بالسعودية والإمارات والكويت والأردن
ندرس التعاون مع “إيتيدا” و”الإبداع التكنولوجى” لتطوير مجال ريادة الأعمال

تعتزم مؤسسة “إنجاز مصر”، المتخصصة فى دعم رواد الأعمال وتوفير برامج تدريبية لطلبة المدارس الموهوبين، تدريب مليون طالب قبل نهاية 2020، ووفقاً للخطة تستهدف الشركة تدريب 100 ألف طالب خلال العام الدراسى 2015-2016، وبلغ إجمالى المتدربين منذ بداية إطلاق برامجها لطلاب المدارس والجامعات 480 ألفاً عبر 12 برنامجاً، وتستهدف المؤسسة التوسع فى محافظات الوجه البحرى قبل نهاية 2018 وتدشين فروع بطنطا والمنصورة وغيرها من المحافظات لزيادة أعداد المتدربين سنوياً، أما فى مجال ريادة الأعمال فقد تخريج ما يقرب من 31 شركة حتى الآن، وتتطلع “إنجاز مصر” لتخريج 7 شركات سنوياً بتمويلات مادية تصل إلى 120 ألف جنيه.

وأشارت داليا هلالى، نائب المدير التنفيذى لمؤسسة “إنجاز مصر”، إلى أن المؤسسة تعمل عبر 3 برامج أساسية وهى الاستعدادية للعمل، ونشر الثقافة المالية، وريادة الأعمال.

أشارت إلى تنفيذ هذه البرامج على الطلاب المتقدمين فى جميع المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية العامة والفنية وطلاب كليات الهندسة وتكنولوجيا المعلومات.

قالت إن برنامج الاستعدادية للعمل يتضمن مجموعة من البرامج وهى “أنا ومحيطى”، “الأرض ملكنا جميعاً”، “كن قيادياً”، ونجاحى المهنى، وأخلاقيات العمل، وطريقى إلى المهنة، وأموالى ومستقبلى، وأنا صاحب مشروعى، وكن ريادياً، وبرنامج الشركة، ومشروع العمر، ومعسكر الابتكار.

كشفت أن المؤسسة دشنت مشروع “strat up egypt” لريادة الأعمال ويتضمن البرنامج 3 مراحل للتدريب على خطط التسويق لمشروعات المبدعين وأفكارهم مع المستثمرين، بالإضافة إلى اتمام عملية البيع.

أضافت أن “إنجاز مصر” تستقبل أكثر من 100 فكرة كل عام، وتحتضن منها 30 فقط فى المرحلة الأولى، من خلال حاضنات المؤسسة، يختار منها 20، ليصبح صاحب الفكرة من خلال دورات تدريبية صاحب شركة، وتتنافس الـ20 شركة فى المرحلة الثانية والأخيرة لاختيار 7 فقط، يقدم لها الدعم المادى بما يتراوح من 60 إلى 120 ألف جنيه.

أوضحت هلالى، أن مقدمى الدعم المادى لهذا الشركات خلال العام الماضى هى شركتى موبينيل و”EXONMOBIL”.

أضافت أن المؤسسة قامت بتخريج أكثر من 31 شركة بالسوق المحلى، منوهة إلى أن المؤسسة سوف تعمل على إعداد 7 شركات سنويا خلال الفترة القادمة.

أكدت أن جميع الأفكار التى تتلقاها من شباب رواد الأعمال تتمثل فى خدمات ومنتجات يمكن أن يستفيد منها السوق بشكل عام.

كشفت هلالى أن الشركة تعمل تحت مظلة مصر العرب الذى يتضمن 14 فرعاً بجميع الدول العربية أبرزها السعودية ولبنان والإمارات والكويت، وتعتبر “إنجاز مصر” مؤسسة مصرية غير حكومية وغير هادفة للربح تعمل على مشاركة المجتمع المصرى الإلهام وتمكين الأجيال الحالية والقادمة من رواد مصر، وتعتمد على العمل التطوعى، حيث يقوم المتطوعين من القطاع الخاص بدور فعال من خلال مشاركتهم فى تدريب الطلاب على مختلف البرامج والمبادرات، وهى عضو فى “جونيور اتشيفمنت” ومؤسسة مشروعات الشباب الأوروبية.

أضافت أن الخطة المستهدفة لـ”إنجاز مصر” خلال العام الجارى توفير بيئة عمل للشباب الخريجين وتنمية قدراتهم الفكرية، وتدريب مليون طالب مصرى قبل نهاية 2020 يحصلون على أكثر من 12 برنامجاً متخصص فى الثقافة المالية وريادة الأعمال، موضحا أن “إنجاز مصر” تستهدف تدريب 100 ألف طالب خلال العام الدراسى 2015 و2016.

أشارت إلى الانتهاء من تدريب ما يقرب من 480 ألف طالب حتى الآن منذ 2007 مع بداية برامج المؤسسة، وتركز مع الطلاب التى تدربهم من خلال برامجها وتبحث لهم عن فرص عمل بعد التخرج.

وعن البيئة المناخية لريادة الأعمال، قالت هلالى، إن الحكومة المصرية ممثلة فى الهيئة العامة للاستثمار بدأت فى تسهيل الإجراءات القانونية بشأن استخراج رخصة الشركات الراغبة فى العمل فى مجال ريادة الأعمال.

أضافت أن المؤسسة تستهدف التعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ايتيدا)، ومركز الإبداع التكنولوجى ومركز “بداية” التابع لوزارة الاستثمار للمساهمة فى تطوير ريادة الأعمال.

أكدت أن المؤسسة وقعت بروتوكول تعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعاون مع عدد كبير من الكليات أبرزها الهندسة والحاسبات والمعلومات بجميع الجامعات المصرية.

أضافت هلالى، أن “إنجاز مصر” ساهمت فى توقيع شراكة بين وزارة التربية والتعليم وعدد من الشركات الداعمة للمؤسسة لتدشين مبادرة “اتبنى مدرسة”.

أكدت أن الشركة التى تتبنى المبادرة سوف توفر جميع البرامج الخاصة بإنجاز مصر وتقديمها لطلاب المدارس فى كل فصل دراسى، بالإضافة إلى تطوير وصيانة المدرسة وبنيتها التحتية الخاصة.

أوضحت أن المؤسسة أطلقت مؤخراً برنامج “انطلاقتى” الريادية لتلبية احتياجات طلبة الجامعات والخريجين المبتكرين، وتهدف المبادرة لوضع منهج شامل يمكنه دعم أى مشارك.

أشارت إلى أن انجاز مصر تطرح ابلكيشن من خلال موقعها للتقديم فى عدد من المسابقات السنوية، وهى مسابقة اتجرأ واحلم تقدم لثلاث فئات من طلاب المدارس فى المرحلة الابتدائية والإعدادية.

وتضم المرحلة الثانية من المسابقة طلاب المدارس الثانوية الصناعية الفنية، وطلاب الكليات التكنولوجيا بجميع الجامعات، بالإضافة إلى المسابقة الإقليمية التى تضم إحدى الفرق الفائزة من برماج اتجر واحلم لطلاب الثانوية الصناعية والفريق الفائز من انطلاقتى الريادية.

أشارت هلالى إلى أن ضعف التمويلين الداخلى والخارجى من الصعوبات التى تواجه المؤسسة بمصر.

أكدت أن إنجاز مصر لديها مقران حتى الآن بمحافظتى القاهرة والمنيا، وتستهدف التوسع فى محافظات طنطا والمنصورة وغيرها من الوجه البحرى قبل نهاية 2018.

اضافت أن التواجد بالمحافظات يساهم فى زيادة عدد المتدربين من طلاب المدارس والجامعات، مشيراً إلى توفير أكبر قدر لنشر برامج المؤسسة والتى تساهم فى تنمية قدراتهم العملية والعلمية، وهو ما يعتبر من أبرز التحديات التى تواجه المؤسسة بما يدفعها إلى التركيز على القاهرة الكبرى للحصول على أكبر قدر من المتطوعين، والتحدى الثانى هو صعوبة الحصول على الدعم المادى من بعض الجهات من الداخل والخارج.

أشارت إلى أن 50 شركة تقدم الدعم المادى والعمل التطوعى لإنجاز مصر، منها 20 تقدم دعماً مالياً من بينها “موبينيل” و”جيزة سيستمز” و”أوراسكوم للإنشاءات” وبنوك “HSBC” و”ABIB”.

أضافت أن الـ30 شركة المتبقية تقدم متطوعين للمساهمة فى تقديم البرامج التى تعدها المؤسسة بالمدارس والجامعات.

أوضحت أن الشروط الواجب توافرها فى رائد الأعمال هى القدرة على الابتكار والالتزام بقوانين العمل وعدم الخوف أثناء طرح الأفكار التى تصنع قيمة مضافة للمجتمع سواء عن طريق منتج أو خدمة، بالإضافة إلى التعامل كقائد مع فريق العمل، وأن يمتلك مهارة فى تسويق منتجاته وأفكاره للمستثمرين وبناء خطط تسويقية نجاحها مع الشركات التى يتعامل معها.

أشارت إلى أن المؤسسة لا تتنافس مع غيرها مع مؤسسات ريادة الأعمال بالسوق المحلى، بل ترى أن على جميع المؤسسات المصرية أن تتكامل مع بعضها البعض.

أوضحت أن إسرائيل تمتلك أكثر من 90 حاضنة لريادة الأعمال رغم قلة التعداد السكنى، وفى مصر 10 فقط.

تأمل هلالى زيادة الحاضنات خلال الفترة القادمة لتطوير البنية التحتية الخاصة بها مع زيادة التمويلات الموجهة لمؤسسات ريادة الأعمال سواء من الجهات الحكومية أو الخاصة.

شددت على أهمية توفير دليل ارشاد عن مؤسسات ريادة الأعمال والخدمات التى تقدمها كل مؤسسة، ما يساهم فى وصول رائد الأعمال إليها بسهولة.

أضافت هلالى، أن المؤسسة تدرس تقديم طلب للهيئة العامة للاستثمار وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات لتوفير ذلك الدليل الإرشادى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2015/09/30/744853