منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الصندوق الاجتماعي” يبحث تمويل 10 مصانع ببرج العرب للعمل بالطاقة الشمسية


بدأ اتحاد الصناعات الصغيرة والمتوسطة ببرج العرب، مخاطبة الصندوق الاجتماعي للتنمية، للحصول على تمويل لـ10 مصانع بالمنطقة، ترغب فى التحول للعمل بالطاقة الشمسية.

قال هانى المنشاوى، رئيس الاتحاد، لـ”البورصة”، إن التمويلات المطلوبة تتراوح بين 100 ألف جنيه ومليون جنيه. والتمويل ضمن مبادرة تحويل مدينة برج العرب الصناعية إلى مدينة صديقة للبيئة، تعتمد على الطاقة الشمسية.

وأعلن المنشاوى فى وقت سابق، اختيار برج العرب لأنها أكبر مدينة صناعية بمحافظة الإسكندرية التى تضم 8 مناطق صناعية، ويوجد بها حوالى 1300 مصنع، مشيرًا إلى أنها بمثابة الوادى الجديد، لمحافظة الإسكندرية.

وأوضح أن المرحلة الأولى للمشروع عبارة عن دراسات، إذ تم إعداد دراسة الجدوى الخاصة بالمشروع، مشيرًا إلى أن الجدول الزمنى يمتد إلى 5 سنوات.

كشف المنشاوى، أنه تم الاتفاق مع 10 مصانع كخطوة أولى للعمل بالطاقة الشمسية من بينها مصنعا “أصالة لمستحضرات التجميل” و”سمرمون لتصنيع فواتح الشهية من الأسماك”، لافتا إلى أن المصنعين ستبلغ تكلفة تحويلهما للعمل بالطاقة الشمسية إلى نحو 100 ألف جنيه، فى حين قد تصل تكلفة المصانع الأخرى إلى مليون جنيه وفقاً لدرجة الاعتماد على الطاقة.

وأوضح أن الاتحاد يسعى لتحويل برج العرب الصناعية إلى مدينة صديقة للبيئة من خلال شقين، الأول حث الأهالى على فرز المخلفات، إذ وفرت المدينة الصناديق اللازمة لفرزها من المنبع. والشق الآخر يتعلق بالمصانع، إذ يشترط على المصانع الراغبة فى التحول للعمل بالطاقة الشمسية، معالجة الصرف الصناعى والمخلفات الصلبة ومنع الانبعاثات الصادرة عنها.

وحصلت مدينة برج العرب، على موافقة وزارة البيئة لتقديم الدعم الفنى فى هذا المجال، مشيراً إلى أن الاتحاد تعاون مع جمعية مستثمرى برج العرب، ومجلس أمناء برج العرب، وبرج العرب للأبحاث العلمية، ومركز تحديث الصناعة، والجامعة المصرية اليابانية، لإعداد دراسة حول كيفية تحويل مدينة برج العرب الصناعية للعمل بالطاقة الشمسية.

فى السياق ذاته، يلتقى الاتحاد، اليوم، ممثلين عن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، لبحث سبل التعاون المشترك فى مجال تحويل المصانع للعمل بالطاقة الشمسية، وعمل ورشة عمل لإطلاق مبادرة “تحديث الصناعة.. تخفيض الطاقة”.

وانتقد المنشاوى، عدم تحديد منظومة حكومية بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مؤكداً أنه طلب من وزير الصناعة السابق، منير فخرى، دعم المشروعات الصغيرة ببرج العرب.. لكن الوزير رد: “لدينا أولويات أخرى”.

وأبدى استياءه من تحفظ البنوك فى تمويل المشروعات الصغيرة بشكل فعلى والمساهمة فى تأسيس تلك المشروعات، إذ تشترط مرور ثلاث سنوات على تأسيس الشركة. وصغار المستثمرين لديهم العديد من الأفكار البناءة التى تفتقر إلى التمويل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2015/10/12/751084