منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




41 شركة تتقدم لمناقصة محطة طاقة شمسية فى غرب النيل بقدرة 200 ميجاوات


كتقدمت 41 شركة وتحالف بعروضها لمناقصة إنشاء محطة طاقة شمسية «خلايا فوتوفلطية» بقدرة 200 ميجاوات بنظام «B.O.O» البناء والتشغيل والتملك.

وحصلت «البورصة» على الشركات التى تقدمت بعروضها، وتضم «إنترناشيونال باور الفرنسية، والفنار السعودية، وليكيلاباور الهولندية، وسى أس سى الكندية، وجلوبال انتربرايزس الإماراتية، وإيرنا أكسيس الاماراتية، وبيوثيرم إينرجى الجنوب أفريقية، وفأس المصرية، وأف أر فى الإماراتية، ومصدر الإماراتية، وأى دى أف الفرنسية، وكليفينت الصينية.

كما تضم القائمة شركات “نيوين انيرجى الفرنسية، واينربال الاسبانية، واينال جرين الايطالية، ودياموند جينراتينج اليابانية، وأوريجينز إنيرجى البحرينية، وتحالف جلوبال سولار ريسيف المصرى الأمريكى، وأوراسكوم، وشنغهاى اليكتريك الصينية، يانجيل الصينية، وأكيونا الاسبانية، وتحالف تويوتا ايجيبت مصرى فرنسى، وتحالف انفنيتى للطاقة المانى مصرى، وأكوا باور السعودية، جينكو سولار الصينية، وأى سى ميد الهولندية.

ومن ضمن الشركات التى تقدمت بعروضها أيضاً «سينوبى ستار بيتروليوم الصينية، وسى تى أى بى أويل الايطالية، وتيرا سولا المصرية، وشابور بولونجى الهندية، وسكاتك سولارالنرويجية، وتحالف تبيا وايرنا الصينى المصرى، وتحالف ايجى تيكنوسولار المصرى اليابانى، ونيديسون الأمريكية، وسولار العربية للطاقة السعودية، وديزرت تكنولوجى الايطالية، وتحالف صن انفنيتى اينرجى المصرى الاسبانى، وسعودى أوجير السعودية، وكنود الصينية.

وحددت الشركة المصرية لنقل الكهرباء، عدداً من الاشتراطات التى يجب توافرها فى الشركات المتقدمة للمناقصة، ومن ضمنها ان يكون لديهم خبرة سابقة فى تنفيذ 3 محطات توليد طاقة كهروضوئية بقدرة لا تقل عن 50 ميجاوات.

وقال مصدر بوزارة الكهرباء، إن الشركة المصرية لنقل الكهرباء ستتلقى العروض الفنية والمالية يوم 2 نوفمبر المقبل، وسيتم تنفيذ المشروع بنظام البناء والتشغيل والتملك B.O.O، وستلتزم الشركة المصرية لنقل الكهرباء بشراء الطاقة المنتجة من تلك المحطة لمدة 25 عاماً ونقلها لشبكات توزيع الكهرباء ومنها إلى مراكز الأحمال. أضاف لـ”البورصة”، أن لجنة البت المشكلة من قبل الشركة المصرية لنقل الكهرباء وهيئة الطاقة المتجددة، ستحدد قائمة مختصرة للشركات المتقدمة بناءً على سابقة الخبرة، تضم 10 أو 15 شركة، وتجرى هذه الشركات الدراسات الفنية والطبوغرافية للمشروع، وتتقاسم تكاليف الدراسات فيما بينها، ثم يتم تقديم العروض الفنية والمالية، وسيتم التفاوض مع الأقل سعراً.

وذكر أن الضوابط المنظمة للمناقصات ستكون طبقاً للتكنولوجيات المستهدفة للمشروعات، ووفقاً للمخطط الزمنى واستراتيجية وزارة الكهرباء التى تسعى لتحقيقها خلال السنوات المقبلة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2015/10/25/757112