منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



” البورصة السلعية الإيطالية ” تنتظر إجراءات الحكومة المصرية لإنشاء كيانات مماثلة


فيرولدى: نقل الخبرة وتقديم الدعم الفنى للجانب المصرى لضمان نجاح التجربة الأولى بالبحيرة

501 مليون يورو حجم التدوال فى “البورصة السلعية الإيطالية” العام الماضى

تنتظر بورصة إيطاليا إشارة البدء من الحكومة المصرية بتحديد الأماكن التى سيتم البدء فى انشاء بورصات سلعية بها لدراسة الطرق والمحاصيل الانسب للتداول فى كل منطقة وفقا لمميزاتها المحصولية.

وقال انيباله فيرولدى، رئيس البورصة السلعية الايطالية لـ «البورصة» إن إقامة البورصات السلعية للحبوب والخضراوات سيعمل على التدعيم المالى للمزارع والمنتج الصغير، وتوفير مصادر تمويل له، وتحسين جودة المنتج وفرزه، وتخفيض تكلفة الإنتاج، وتوفير فرص عمل للشباب فى الريف، وضمان استقرار أسعار السلع بشكل دائم.

تابع فيلوردى انه لا يمكن تحديد الحد الأدنى أو الأقصى للبورصات السلعية داخل مصر إلا بعد الانتهاء فعليا من إنشاء البورصة وحصر وارادتها من السلع والحبوب المختلفة سجلت قيمة البضائع المتداولة فى بورصة إيطاليا السلعية 501 مليون يورو خلال العام الماضى، وتعتزم إيطاليا تعتزم تقديم الدعم الفنى ونقل الخبرة لضمان إنجاح التجربة المصرية لإنشاء البورصات السلعية.

قال فيرولدى إن البورصة الإيطالية بدأت عملها منذ عام 2000 إلا أنها بدأت العمل إلكترونيا عام 2006، ولا تعتمد على الترويج والتداول لإنتاجها داخل إيطاليا فقط وإنما يمتد الترويج والبيع لكل دول الاتحاد الأوروبى.

وذكر أن إيطاليا ستقدم الدعم الفنى لإنشاء البورصات السلعية والمساعدة على منح تمويل مالى من الاتحاد الأوروبى لقطاع التجارة الداخلية للتوسع فى إقامة البورصات السلعية فى مصر.

وكانت فكرة التعاون بين مصر وإيطاليا من خلال البورصة السلعية بدأت مع زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لايطاليا العام الماضى، وكان وزير التموين والتجارة الداخلية ضمن الوفد المرافق للرئيس، والذى أبدى رغبته فى التعرف على التجربة الإيطالية والاستفادة منها.

أوضح فيرولدى أن إنشاء البورصات السلعية بمصر سيعمل على رفع كفاءة وتطوير السوق الداخلى وتحقيق الشفافية فى تداول السلع مع دعم صغار المزارعين والمنتجين من المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى جانب توفير معلومات لحظية عن أسعار وحجم تداول السلع بالأسواق وخلق آلية لتنمية الصادرات.

وأضاف أن بورصة ايطاليا فى انتظار إشارة البدء من الحكومة المصرية بتحديد الأماكن، التى سيتم البدء فى إنشاء بورصات سلعية بها لدراسة الطرق والمحاصيل الأنسب للتداول فى كل منطقة وفقا لمميزاتها المحصولية.

أضاف فيرولدى أن إقامة البورصات السلعية للحبوب والخضراوات سيعمل على التدعيم المالى للمزارع والمنتج الصغير، وتوفير مصادر تمويل له، وتحسين جودة المنتج وفرزه، وتخفيض تكلفة الإنتاج، وتوفير فرص عمل للشباب فى الريف، وضمان استقرار أسعار السلع بشكل دائم.

تابع فيلوردى أنه لا يمكن تحديد الحد الأدنى او الأقصى للبورصات السلعية داخل مصر إلا بعد الانتهاء فعليا من إنشاء البورصة وحصر ورادتها من السلع والحبوب المختلفة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2015/11/17/768706