منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



حوار.. “القاهرة للزيوت” تنشئ خزانين بميناء الأدبية سعة 17 ألف طن زيت


 

قرة : الانتهاء من التشغيل التجريبي للخزان الأول مارس المقبل

نعتزم شراء خامات بقيمة 300 مليون جنيه خلال عام 2016-2017

انتهينا من سداد كافة مديونيات البنوك بـ 100 مليون جنيه عبر زيادة رأس المال

بيع أرض ومصنع البدرشين بإجمالى 145 مليون جنيه للتخلص من الخسائر المرحلة

 

تعتزم شركة «القاهرة للزيوت والصابون» التخلص من خسائرها المُرحَلة، والتحوّل للربحية خلال العام المقبل 2016-2017، عبر استغلال السيولة المالية المتوفرة لها من حصيلة بيع قطعتى أرض ومصنع البدرشين، وزيادة رأس المال، في ضوء استكمال خطة إعادة الهيكلة.

كشف محمد أيمن قرة، رئيس مجلس إدارة الشركة، في حواره لـ”البورصة” عن قرب انتهاء مشروع ميناء الأدبية فى السويس على مساحة 3500 متر مربع، والذى بلغت استثماراته نحو 11 مليون جنيه، لإقامة خزاني زيوت؛ نظراً إلى صعوبة التخزين فى مصر، مشيراً إلى أن كل مناطق التخزين إما ممتلئة وإما محجوزة.

أوضح أن الشركة تنشئ، حالياً، خزان زيوت سعة 8250 طناً كمرحلة أولى، متوقعاً الانتهاء منه خلال شهر، وبدء التشغيل التجريبى نهاية مارس المقبل، فيما تستهدف إقامة خزان آخر بسعة 8750 طناً كمرحلة ثانية، ليبلغ إجمالى السعة التخزينية 17 ألف طن.

قال «قرة»، إن الشركة تسلمت مطلع الشهر الجارى المعدات الجديدة للمرحلة الثانية بمشروع تشقق وتقطير الزيوت لرفع الطاقة الإنتاجية للشركة من 500 طن شهرياً إلى 1500 طن بواقع 50 طناً يومياً، وذلك بتكلفة استثمارية بلغت 13 مليون جنيه، ويقع المشروع بمصنع غمرة على مساحة 11 ألف متر مربع.

وأكد «قرة»، أن الشركة تستهدف تحقيق مبيعات قيمتها تتراوح بين 350 و400 مليون جنيه خلال العام المالى المقبل 2016 – 2017، عبر مبيعات تتجاوز 30 مليون جنيه شهرياً، فضلاً عن مبيعات شهر رمضان التى قد تصل إلى 60 مليون جنيه.

أوضح أن الشركة لديها خطة جديدة فى البيع والتوزيع، من خلال مجموعة وكلاء فى السوق المحلي، وتستهدف التعاقد مع سلاسل المطاعم الكبرى فى مصر، بهدف سرعة الانتشار، لافتاً إلى أن الشركة تعتمد فى مبيعاتها على العلامة التجارية الخاصة بها «الميزان» فى المسلى والسمن والعلامة التجارية «قطفة وعجب» فى زيوت الطعام.

وكشف رئيس مجلس الإدارة، أن الشركة تعتزم الاستحواذ على نحو 10% من السوق المحلى المصري، حال نجاحها فى تحقيق الخطة الموضوعة لمبيعات الزيوت والسمن، متوقعاً وضع ومستوى أفضل للشركة الفترة القادمة، خاصة بعد نظام التموين الجديد الذى يدعم المواطن بدلاً من دعم السلعة.

عن التصدير، قال «قرة»، إن الشركة تعتزم اقتناص فرص تصدير جديدة والتوسع فى الأسواق الأفريقية خلال العامين المقبلين.

ولفت إلى أن الشركة كانت تصدر إلى سوريا والعراق واليمن وليبيا، مؤكداً سعى الشركة لمزيد من التوسع فى الأسواق العربية مرة أخرى حال عودة هدوء الأوضاع هناك.

وتوقع «قرة» تحول «القاهرة للزيوت» للربحية خلال العام المالى المقبل 2016- 2017، بعد استغلال زيادة رأس المال بقيمة 120 مليون جنيه، فى سداد مديونيات البنوك، واستخدام الحصيلة المتبقية فى سداد مستحقات الموردين وشراء خامات وبعض مستلزمات الإنتاج.

كشف رئيس مجلس الإدارة عن انتهاء الشركة من سداد كافة مديونياتها للبنوك بقيمة تصل إلى 100 مليون جنيه، ممثلة فى 45.6 مليون جنيه للبنك التجارى الدولي، و41.4 مليون جنيه لبنك مصر، و12.8 مليون جنيه لبنك قطر الوطنى الأهلي.

وباعت الشركة قطعة أرض ومصنعاً بمدينة البدرشين فى محافظة الجيزة على مرحلتين، بقيمة إجمالية 144.88 مليون جنيه، حيث انتهت من بيع 20 ألف متر بقيمة 38.11 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام المالى الجاري، وبصدد بيع المصنع القائم على مساحة أرض تبلغ نحو 41 ألف متر وما عليها من منشآت، بقيمة إجمالية 105.77 مليون جنيه خلال الربع الحالي.

وقال «قرة»، إن الشركة ستستخدام حصيلة بيع الأراضى فى التخلص من الخسائر المرحلة على الشركة عبر الأرباح الرأسمالية. وبلغت خسائر «القاهرة للزيوت» المرحلة 144.97 مليون جنيه حتى الفترة المنتهية فى 31 ديسمبر 2015.

وتبلغ قيمة المخزون لدى الشركة إلى 19.4 مليون جنيه حتى نهاية ديسمبر الماضى، يتمثل فى مخزون إنتاج وخامات ووقود وقطع غيار ومواد تعبئة وتغليف.

أضاف «قرة»، أن الشركة تعتزم خلال العام المالى المقبل الاعتماد على أرباح النشاط عبر خطتها البيعية والتسويقية.

يذكر أنه خلال فترة الستة أشهر المنتهية فى ديسمبر 2015، حققت الشركة صافى إيرادات نشاط بقيمة 27.5 مليون جنيه، مقابل 95.5 مليون جنيه، بنسبة انخفاض 71%.

أوضح أن مصنع البدرشين كان أحد العناصر الأساسية فى خسارة الشركة خلال السنوات الماضية، نظراً إلى عدم جدواه اقتصادياً للشركة، وربما ينجح المشترى فى تشغيله لصناعات أخرى.

وبعد الانتهاء من بيع مصنع «البدرشين»، كشف «قرة»، أن الشركة تمتلك، حالياً، مصنعين، أحدهما فى «العياط» لإنتاج زيوت الطعام المصفاه والسمن النباتي، والمصنع الثانى فى «غمرة» لإنتاج الصابون الفاخر، فضلاً عن مشروع عقارى فى «القناطر» تستمر الشركة حالياً فى بيع وتسليم وحداته، كما تمتلك الشركة مكتباً رئيسياً فى وسط مدينة القاهرة.

وعن سبب رفع رأسمال الشركة المرخص به إلى مليار جنيه، قال «قرة»، إن الشركة قد تتجه مجدداً لزيادة رأسمالها المصدر حال الحاجة إلى ذلك مستقبلاً، وإذا سنحت الفرصة لوجود فرص استثمارية جديدة.

وأضاف أن الشركة تستهدف استكمال مشروعاتها، وتحديث الطاقة الإنتاجية بالمصانع، وشراء ما يلزم من معدات وماكينات جديدة، وتحسين قدرتها فى استيراد الخامات بأسعار منخفضة، ما يؤدى إلى تعظيم مبيعات الشركة ومن ثم إيراداتها.

وكشف «قرة» عن اعتزام الشركة شراء خامات من المستورد الرئيسى مباشرةً بقيمة تزيد على 300 مليون جنيه خلال العام المالى المقبل 2016-2017، بهدف تحقيق المبيعات والأرباح المستهدفة.

وحققت الشركة صافى ربح بقيمة 12.6 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام المالى الجاري، مقابل صافى خسائر بقيمة 27.8 مليون جنيه خلال الفترة المماثلة من العام المالى الماضي.

وانتقالاً إلى أداء سهم الشركة فى البورصة، فقد انخفض سعره السوقى بنحو 36% خلال شهر وأسبوع، بعدما وصل مستوى 25 جنيهاً فى إغلاق 12 يناير الماضي، إلى أن بلغ حالياً 16 جنيهاً.

جدير بالذكر، أن السهم كان قد ارتفع بنسبة 320% خلال الأربعة أشهر الأخيرة من 2015، ليصعد إلى 25 جنيهاً مقابل 6 جنيهات فى 17 سبتمبر الماضي.

وفى منتصف سبتمبر من العام 2015، أعلنت الشركة عن زيادة رأسمالها المصدر إلى 200 مليون جنيه، أما فى منتصف يناير الماضي، فقد أعلنت الشركة عن زيادة رأس المال المرخص به إلى مليار جنيه، وهو ما اعتمدته عموميتها الاثنين الماضي.

يبلغ رأسمال «القاهرة للزيوت» الحالى 200 مليون جنيه، موزعاً على 40 مليون سهم، بقيمة اسمية 5 جنيهات، ويتداول السهم، حالياً، حول مستوى 16.6 جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/02/17/808152