منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



“RAKNA”.. “سايس دليفري” للسيارات


“زكى”: نستهدف التعاون مع جراجات التحرير والبستان وعمر مكرم

“باركينج.. باركينج”.. هكذا نادى النجم محمد هنيدى متقمصاً دور “السايس” الذى يساعد الزبائن فى ركن دراجاتهم، بالعاصمة الهولندية أمستردام، ليوفر فرصة عمل لنفسه.
وهذا المشهد، من فيلم “همام فى أمستردام” إنتاج عام 1999، بدأ يتحول إلى حقيقة فى القاهرة، بعد 17 عاماً.
لكن.. هل فكرت مرة أن تطلب “السايس” أو من يساعدك فى ركن الدراجة أو السيارة “دليفرى”؟
هذه الفكرة سعى لتنفيذها الشاب أحمد زكى، بالتعاون مع صديقه عمر راضى، إذ قاما بإطلاق تطبيق “RAKNA” على الأجهزة التى تعمل بنظامى “الأندرويد” و “iOS”.. ويسعى المؤسسان لجذب استثمارات تقدر بنحو مليون جنيه تقريباً ليتسنى لهما التوسع والانتشار.
وقال أحمد زكى، مؤسس “RAKNA” إنه فكر فى اطلاق تطبيق عبر الهواتف الذكية بمساعدة صديقه عمر راضى.

وتبلورت الفكرة عندما شاهد جراج رمسيس بالقرب من محطة مصر، بعد هدمه، وظلت الفكرة تراود فريق العمل بإطلاق تطبيق خاص لمساعدة قائدى السيارات فى إيجاد مكان لترك سيارتهم به دون خشية وقوع أى حوادث، ولتسهيل إيجاد مكان للركنة فى الجراجات العمومية.
أضاف زكى أن منطقة وسط البلد، ستكون هى بداية انطلاق التطبيق، الأسبوع المقبل، إذ يتعاون “RAKNA” مع 3 جراجات عمومية هى التحرير، وعمر مكرم، والبستان.
ويستهدف فريق العمل، التعاون مع الجراجات الصغيرة الموجودة فى محيط وسط البلد، حتى يتسنى له التوسع والانتشار بشكل أكبر.
وأوضح أن “RAKNA” يساعد فى ركن السيارات من خلال شخص يلتقى مستخدم التطبيق، ثم يركن سيارته بدلاً منه فى أماكن مخصصة، موضحاً أن العميل يتواصل مع موظف “RAKNA” مرة أخرى لإعادة السيارة إليه فى المكان الذى يرغب فيه العميل، على أن يكون المكان داخل المنطقة التى يعمل بها التطبيق.
وقال إن “RAKNA” تستأجر أماكن فى الجراجات العمومية. ويتراوح سعر الإيجار بين 400 و500 جنيه شهرياً، حداً أدنى للمكان الواحد.
وحول جذب الاستثمارات، أوضح زكى أن “RAKNA” تشارك فى مؤتمر “رايزاب سومت” لعرض خدمات التطبيق. كما يتعاون حالياً مع أحد المستثمرين لإطلاق المشروع.
وأضاف أنه يسعى لعقد شراكات فور إطلاق “RAKNA” حتى يحقق التطبيق النجاح المطلوب، ويجذب أكبر عدد من المستخدمين، ليتسنى له التفاوض مع مستثمرين بشكل أكبر.
أوضح زكى أن الاستثمارات الأولية التى تم ضخها بالمشروع تقدر بحوالى 100 ألف جنيه، ويستهدف فريق العمل جذب استثمارات أكبر تصل إلى مليون جنيه تقريباً، نهاية العام الحالى حسبما يحتاجه التطبيق للتوسع والانتشار وتقديم خدماته بشكل أفضل للعملاء.
وقال: إن “RAKNA” تخرج من حاضنة الأعمال “إيه يو سى فينتشر لاب” التابعة للجامعة الأمريكية بالتجمع الخامس. وفترة احتضان المشروع تمتد ما بين 3 أشهر وحتى عام كامل، مضيفا أن “أيه يو سى فينتشر لاب” قدمت التدريبات اللازمة لفريق العمل خلال فترة الاحتضان، بجانب ربطهم بالمحاضرين والطلاب داخل الجامعة، وببعض المستثمرين، وتعريفهم بكيفية إدارة الشركة، بجانب دعمهم مادياً بـ20 ألف جنيه.
ونفى زكى، وجود منافسين مباشرين لـ”RAKNA” فى السوق المحلى، إذ لم تظهر أى تطبيقات مشابهة محليا، فى حين ظهرت بعض التطبيقات المماثلة فى السوق العالمى.
واعتبر زكى، السايس والجراج منافسين غير مباشرين لـRAKNA، موضحاً أن تطبيقه يتمتع بعدة مميزات تجعله ينافس بشكل قوى، من أهمها أن “RAKNA” شركة لها كيانها فى حين يتعامل العميل مع”السايس” دون معرفته بشكل قوى، بالاضافة إلى تسهيل عملية ركن سيارة العميل. فالعديد من الفتيات، لا يفضلن التجول وسط شوارع القاهرة المزدحمة دون سياراتهن. لذلك تقوم “RAKNA” بحل هذة المشكلة.
وتستهدف الشركة، توفير خدمات أخرى ومنها غسل وتنظيف السيارة، وإضافة البنزين، وبعض الخدمات الأخرى، حال نجاح التطبيق وتحقيق الانتشار المطلوب.
وعن توفير عامل الأمان لعملائه، أكد زكى أن “RAKNA” بجانب ما سبق، يحصل على بعض الاوراق من الموظفين ومنها صورة البطاقة الشخصية، و”الفيش والتشبيه”، وصورة رخصة القيادة. كما يحصل العميل على رقم سرى، يخبره الموظف به عند استلام السيارة حتى يتأكد انه مندوب تابع للشركة.
وقال إن الشركة تقوم ايضا بتدريب موظفيها على أعلى مستوى، وستبدأ بحوالى 500 عميل كمرحلة تجريبية، مستهدفا الوصول لـ10 آلاف عميل بنهاية العام.
ونفى إطلاق حملات إعلانية حتى الآن، فى حين سيبدأ من مبنى الجريك كامبس، حيث سيتعاون مع العديد من العملاء داخله.
كما ينوى التوسع بشكل أكبر، إذ يستهدف التعاون مع بعض الجراجات بمنطقة الزمالك، العام الحالى وفقآ للخطة الاستراتيجية للشركة.
وفيما يخص التحديات أشار زكى إلى أن “RAKNA” يواجه العديد من التحديات أهمها الروتين والبيروقراطية، متطلعا للتعاون مع الجهات الحكومية. كما تعتبر خطوة جذب عمالة مؤهلة ورخصة ومؤمنة بالفكرة والتطبيق، هى ثانى أهم تحدى يواجه الشركة.
ويضم “RAKNA” حالياً نحو 10 موظفين، مستهدفاً توفير فرص عمل أخرى الفترة المقبلة عند نجاح المشروع.
أوضح زكى إمكانية ظهور تطبيقات مماثلة لـ”RAKNA” مؤكدا أن مثل هذه التطبيقات تستطيع جذب استثمارات بشكل كبير حال نجاحها، فالمستثمرون يفضلون دائما ضخ أموالهم فى الشركات التى استطاعت تحقيق النجاح والانتشار.
وأشار إلى أن الشركات الناشئة فى مصر تعانى صعوبات عديدة أهمها قوانين تأسيس الشركة وتكلفتها، وعدم وجود تسهيلات، وارتفاع الضرائب، وجميعها تشكل صعوبات تقف عائقا أمام الشباب، مقارنة بقطاع ريادة الأعمال فى الولايات المتحدة، إذ أدركوا أهمية القطاع منذ فترة كبيرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: السيارات

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/02/24/811990