منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





مميش : تطبيق الرسوم الجديدة لعبور قناة السويس عقب عودة ” السيسى “


«مميش»: تطبيق الرسوم الجديدة لعبور قناة السويس عقب عودة «السيسى»
قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن التعريفة الجديدة لرسوم عبور القناة تنتظر التصديق عليها من الرئيس عبدالفتاح السيسى، عقب عودته من جولة آسيوية يزور فيها كازاخستان واليابان وكوريا الجنوبية.
وقال «مميش»، فى تصريحات لـ«البورصة» على هامش افتتاح مشروع التاكسى النهرى، «الأسعار الجديدة لعبور القناة عقب عودة رئيس الجمهورية والتصديق عليها». ورفض الإفصاح عن معدل التغير فى الرسوم سواء بالزيادة أو بالخفض.
قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن كل ما أثير حول اتخاذ السفن الملاحية طرقاً بديلة عن قناة السويس «إسرائيليات» يقصد أكاذيب مدسوسة وملفقة.
أضاف أن قناة السويس هى الأفضل والأقل وقتاً بالنسبة للخطوط الملاحية.
وأضاف أن اتخاذ السفن طرقاً بديلة كطريق رأس الرجاء الصالح يزيد مدة الرحلة لتصل فى بعض الأوقات إلى 12 يوماً، فى حين أنه يمكن الانتهاء منها عن طريق عبور القناة فى مدة لا تزيد على 5 أيام.
وقبل 3 أيام قالت شركة «سى إنتل» للتجارة البحرية، إن على قناة السويس خفض رسومها بمعدل 50% لتجنب عزوف السفن التى باتت تفضل المرور حول رأس الرجاء الصالح لأنه أصبح أقل تكلفة.
وأضافت الشركة، فى تقرير لها، أن استخدام طريق جنوب أفريقيا سوف يوفر للسفن حوالى 235 ألف دولار فى الرحلة الواحدة، ما يمثل مكسباً ضخماً للشركات المتعطشة للنقدية.
وأثبت التقرير، الذى نشر الشهر الجارى من قبل محللين فى شركة «سى إنتل» للتجارة البحرية، أنه منذ أكتوبر الماضي، أبحرت 115 سفينة تنقل البضائع من آسيا إلى شمال أوروبا والساحل الشرقى للولايات المتحدة حول جنوب أفريقيا فى رحلة العودة بدلاً من استخدام القناة.
ووجد التقرير، حسبما ورد على موقع شبكة «سى إن بى سي»، أن انخفاض أسعار البترول يسمح للسفن بتحمل تكلفة طريق أطول بسرعة أكبر، وبالتالى تستغرق نفس الوقت فى حال عبور القناة، وهو ما أثر على قناة «بنما» أيضاً، والتى قال التقرير إنها بحاجة لخفض رسومها 30% هى الأخرى إذا أرادت تغيير اقتصادات اختيار مسارات النقل البحرى.
وقالت «سى إن بى سي»، إن هذه إشارات سيئة بالنسبة لقناتى السويس وبنما، بعدما أنفقت مصر العام الماضى 8.5 مليار دولار على توسعة قناة السويس إلى حارتين حتى تقلل وقت انتظار السفن.
ووفقاً لتقارير هيئة قناة السويس، ارتفع عدد السفن التى تمر عبر قناة السويس بنسبة 2% فى 2015 إلى 17.483 سفينة، ولكن عدد ناقلات البضائع السائبة وسفن الحاويات تراجع بنسبة 5.7%، و3.15 على التوالي.
وقالت «سى إنتل»، إن السفن مهمة جداً بالنسبة لقناة السويس، حيث تدفع السفن التى تبحر من آسيا إلى الساحل الشرقى لأمريكا 465 ألف دولار فى المتوسط على كل مرور.
وعلاوة على ذلك، أوضح التقرير، أن استخدام طريق جنوب أفريقيا سوف يكون له تأثير بيئى كبير، وقدرت «سى إنتل»، أن زيادة استهلاك الوقود سوف تعنى انبعاث 6800 طن إضافية من ثانى أكسيد الكربون فى كل رحلة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/03/01/813850