منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




إيطاليا ترهن التعاون القضائى مع مصر بتسليم مكالمات سكان مناطق وجود “ريجينى”


رفضت مصر طلب سلطات التحقيق الإيطالية بالحصول على تسجيل مكالمات مناطق وجود الباحث الإيطالى جوليو ريجينى، وتضم منطقة الدقى ومنطقة العثور على الجثة ومنطقة الاختفاء.
وقال المستشار مصطفى سليمان، النائب العام المساعد، ورئيس الوفد الأمنى القضائى الذى سافر إلى روما، فى مؤتمر صحفى اليوم: إن المناقشات بين الجانبين المصرى والإيطالى دارت حول واقعة اختفاء المواطن المصرى عادل معوض ومقتل الباحث الإيطالى جوليو ريجينى.
أضاف أن الجانب الإيطالى قدم ملفًا كاملاً عن عادل معوض يضم كل المعلومات والتحقيقات، التى قامت بها السلطات الإيطالية.
أوضح أن السلطات الإيطالية طلبت من مصر توفير سجل مكالمات للمواطنين فى المناطق التى وجد بها الباحث الإيطالى ورفضت مصر الطلب الإيطالى لمخالفته الدستور والقانون المصرى فضلا عن طلب نقل التحقيقات خارج مصر وتسليمها إلى الجانب الإيطالى.
وقال سليمان: «المفاوضات انتهت إلى أن التعاون القضائى بين البلدين مرهون بموافقة مصر على توفير سجل مكالمات الباحث الإيطالى».
أضاف أنه لا يمكن الكشف عن أى أسرار تتعلق بالقضية ومصر ما زالت تستكمل مرحلة التحقيق فى ملابسات الواقعة.
أوضح أن إيطاليا أرسلت فريقا أمنيا إلى القاهرة لمدة شهرين للتعرف على وقائع مقتل ريجينى وللمساعدة فى الكشف عن الدافع الرئيسى وراء مقتله.
أشار إلى أن مصر منحت كل الصلاحيات والسلطات للجانب الإيطالى لممارسة عمله خلال هذه الفترة.
وقال: إن إيطاليا طلبت تفريغ لمكالمات 3 أشخاص كانوا على علاقة بريجينى، وسنقدمها لهم خلال يومين.
أضاف أن الحاسب الآلى الذى تم تسليمه لإيطاليا الخاص بـ«ريجينى» تضمن 500 ملف كما أن كاميرات مراقبة محطة مترو البحوث التى اختفى عندها لا تتمكن من استرجاع جميع الفيديوهات وتمت الاستعانة بالشركة المنتجة للتأكيد على ذلك.
أوضح سليمان أن الشركة أعلنت إمكانية توفير برنامج قد يعيد الفيديوهات مرة أخرى بنسبة نجاح تصل 50%.
وقال: «الوفد المصرى الذى وجد فى روما على مدى يومين ضم اثنين من النيابة العامة، وعددا من ضباط وزارة الداخلية، وتمت الزيارة إعمالا لمبدأ المجاملة الدولية، وتنفيذًا لما تم الاتفاق عليه بين النائب العام المصرى والإيطالي، وللحرص على التعاون القضائى الوثيق مع إيطاليا».
وكانت إيطاليا أعلنت مساء أمس الجمعة استدعاء سفيرها فى القاهرة للتشاور على خلفية التحقيقات فى حادث مقتل الباحث الإيطالى جوليو ريجينى، الذى اختفى فى 25 يناير الماضى، وعثر على جثته فى 3 فبراير على طريق مصر الإسكندرية الصحراوى وظهرت على جسده علامات تعذيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2016/04/09/830954