منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الصناعات الغذائية” تراهن على تفعيل “هيئة السلامة” الفترة المقبلة


«ثابت»: زيادة المواصفات والجودة لن تؤثر على تكاليف الإنتاج.. والقطاع بحاجة لتعديل

تسعى غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، لتفعيل هيئة سلامة الغذاء وضبط سوق الصناعات الغذائية خلال دورتها الجديدة.

قال سيف ثابت، نائب رئيس شركة «جهينة»، والعضو المنتدب، إن قطاع الصناعات الغذائية يحتاج إلى تعديل التشريعات المنظمة وتحسين المواصفات والجودة خاصة فيما يتعلق بالألبان، مشيراً إلى أن اللبن السائب يعتمد عليه %60 من المستهلكين فى الغذاء بشكل أساسى.

وأضاف أن تطبيق قوانين وتشريعات من شأنها رفع المواصفات والجودة، لن يؤثر بشكل كبير على التكلفة، وملف حماية المستهلك يجب أن يؤخذ بجانب إيجابى بعيداً عن التكلفة، خصوصاً أن سلامة المستهلك تتطلب تغيير نوعية الغذاء ورفع مستوى الجودة.

وأوضح ثابت أن أى زيادة فى التكلفة سيتم تطبيقها على السعر بشكل تدريجى، مشيراً إلى أن عامل السعر له تأثير نسبى، وظهر ذلك من خلال ارتفاع مبيعات الألبان المعبأة والمواد الغذائية بعد رفع الأجور فى عام 2011.

وقال إن القطاع الخاص كشركات الألبان والصناعات الغذائية لها دور فى هذه العملية أكبر من الدولة، من خلال الانتشار وتنظيم حملات توعية فى التليفزيون.

وتوقع محمد الدماطى، نائب العضو المنتدب لشركة دومتى لمنتجات الألبان والجبن، ارتفاع اسعار بعض المنتجات الغذائية بنسب متفاوتة وطفيفة.

وأضاف:« اعتقد أن منتجات الألبان تحديدا لن ترتفع أسعارها، كونها تعتمد المواصفات العالمية فى جميع مراحل انتاجها منذ البداية، وبالتالى لن تشهد تغيراً ملحوظاً فى الأسعار.

وقال محمد إدريس عليان، رئيس مجلس ادارة شركة الأوائل للصناعات الغذائية، إن الالتزام بمعايير المواصفات والجودة العالمية التى ستفرضها هيئة الغذاء حال تفعيلها لن يؤثر على ارتفاع تكلفة انتاج غالبية المنتجات الغذائية.

وأضاف أن بعض الشركات والمصانع المتوقع ارتفاع تكلفة الانتاج بها وزيادة اسعار منتجاتها، هى الشركات التى لا تطبق الحد الأدنى من المواصفات والجودة، وتعتمد على «الفهلوة» فى تسيير حركة الإنتاج داخل شركاتها.

وأوضح أنه حال قيام بعض المصنعين بزيادة الأسعار بدعوى ارتفاع تكلفة الانتاج لتقديم منتج جيد، ستكون الزيادة فى حدود معقولة حتى لا يشعر بها المستهلك المحلى.

استبعد وسيم ناجى، رئيس مجلس إدارة شركة «مينا للزيوت» أن يشهد السوق المحلى أى ارتفاعات فى اسعار جميع المنتجات الغذائية، نتيجة التزام الشركات بالمواصفات العالمية، لأن أكثر من %90 من الإنتاج سيخصص للتصدير وليس للسوق المحلى.

وأضاف أن النسبة المتبيقة من الانتاج توجه للسوق المحلى، ولن تشهد ارتفاعات فى قائمة اسعارها نتيجة تحقيق أرباح كبيرة من التصدير تكفى لتغطية اى عجز فى النسبة الموجهة السوق المحلى.

وأسفرت انتخابات غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات للدورة الجديدة 2016-2019 عن فوزطارق توفيق الرئيس التنفيذى لمجموعة شركات «CPC» برئاسة شعبة الخضر والفواكة بعدد 220 صوتاً، وسيف ثابت الرئيس التنفيذى لشركة جهينة للصناعات الغذائية برئاسة شعبة الألبان ومنتجاتها بعدد 215 صوتاً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/05/16/843387