منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“ارتفاع الحرارة” و”الأعطال” يعيدان كابوس انقطاع الكهرباء


«الدسوقى»: إعلان حالة الطوارئ للتدخل السريع.. ولدينا 3 آلاف ميجاوات فائض إنتاج
«الفأر»: 1.2 مليار جنيه صرفتهم الكهرباء لصيانة وإحلال وتجديد الشبكات بشركات التوزيع

حالة من الغضب يعيشها المواطنون فى مناطق مختلفة على مستوى الجمهورية بسبب الخوف من كابوس عودة انقطاع الكهرباء، رغم استقرار الاحمال طوال الاشهر الماضية وتحقيق فائض فى الانتاج، الامر الذى أثار هواجس زيادة الانقطاعات وتخفيف الاحمال فى شهر رمضان وفترة الامتحانات.
وقال المهندس جابر الدسوقى، رئيس الشركة القابضة للكهرباء، إن الاعطال المفاجئة وارتفاع درجات الحرارة يتسبب فى انقطاع التيار الكهربائى بعض المناطق وليس الكل، ويتم إصلاح الأعطال المفاجئة من قبل لجان متخصصة فى كل شركة توزيع.
وأضاف أنه تم إعلان حالة الطوارئ بجميع شركات التوزيع للتدخل السريع حال وجود أعطال طارئة أو مفاجئة خلال شهر رمضان، ويوجد فائض فى الإنتاج يبلغ 3 آلاف ميجاوات، وهو ما يعنى أن الكهرباء لا تعانى من أزمة فى الإنتاج.
وقال: «وزارة البترول ترسل كل احتياجات محطات الإنتاج طبقاً لما تم الاتفاق عليه منذ شهر يناير من العام الجارى، ويوجد تعاون كامل لإمداد المحطات بالوقود اللازم».
ووعدت وزارة الكهرباء المواطنين، فى أوائل العام الجارى بعدم انقطاع التيار الكهربائى أو تخفيف الاحمال حتى نهاية العام بعد إضافة مشروعات لإنتاج الكهرباء وتقوية الشبكات ورفع كفاءة الشركات.
وقال المهندس الحسينى الفأر العضو المتفرغ لشئون شركات توزيع الكهرباء، إن جميع شركات التوزيع انتهت من خطط الإحلال والتجديد والتوسعات لمهمات وشبكات وكابلات التغذية الكهربائية على مستوى الجمهورية بقيمة 1.2 مليار جنيه.
أوضح أن الأعطال الطارئة وارتفاع درجات الحرارة تتسبب فى انقطاع التيار ببعض المناطق، ومن الممكن أن تكون بسبب خروج المحولات المغذية أو أعمال الحفر، أو ارتفاع الحمل الاقصى للاستهلاك مما ينتج عنة تلف الكابلات الكهربائية والأسلاك.
وتابع: «محطات الإنتاج ليست سببا بالانقطاعات وتحقق فائض.. ويوجد أعطال يتم حلها وليس تخفيف أحمال.. وتلقينا شكاوى عديدة من المواطنين سببها عطل فى الكابل الموصل للعداد بسبب ارتفاع درجات الحرارة».
وعانت عدد من المناطق فى أسيوط وسوهاج والمنيا والبحيرة والمنوفية والمنصورة وكفر الشيخ والغربية وبورسعيد والقليوبية، من انقطاعات الكهرباء، ووصل الامر لنحو 3 ساعات يومياً.
وقال مصدر بالشركة القابضة للغازات «إيجاس» فى وقت سايق لـ«البورصة»: إن محطات الكهرباء تحصل على كامل احتياجاتها من الغاز الطبيعى وتقدر بـ3.2 مليار قدم مكعبة غاز يومياً مقارنة بـ2.8 مليار خلال الأسبوع الماضى.
وأضاف ان محطات الكهرباء تستهلك نحو 25 ألف طن مازوت يومياً بدلاً 24 الف طن خلال الاسبوع الماضى، بالإضافة لـ3 آلاف طن سولار.
وأوضح المصدر ان ارتفاع درجة حرارة الجو ساهم فى رفع معدلات استهلاك الكهرباء للغاز والمازوت، وان خطة وزارة البترول ان تكون اولوية توفير الوقود لمحطات الكهرباء.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/06/05/851206