منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“البحث العلمى” تبحث مع “الصناعات” تطوير “المنسوجات التقنية” بالسوق المحلى


مصطفى: البرنامج الوطنى للتحالفات التكنولوجية يدعم «المنسوجات» بـ10 ملايين جنيه

تبحث أكاديمية البحث العلمى مع اتحاد الصناعات تطوير صناعة المنسوجات التقنية بالسوق المحلى من خلال تحالف الصناعات النسيجية الذى تم اختياره منذ عدة أيام ضمن البرنامج القومى للتحالفات التكنولوجية بالأكاديمية لتطوير التصنيع المحلى.
ويضم تحالف الصناعات النسيجية كلاً من المركز القومى للبحوث وشركة كيوى وشركة مكرمتيكس وشركة النجار وشركة الحسن للمنسوجات ومركز تطوير النسيج بوزارة الصناعة وجامعة النيل وجامعة حلوان ومؤسسة أوتاد ومجموعة تريكود القابضة.
أكد الدكتور اشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى أهمية ربط القطاع الصناعى بالبحث العلمى من خلال الشراكة لتنفيذ المشاريع المختلفة لزيادة العائد القومى من خلال التوسع فى مكونات التصنيع المحلى، الأمر الذى يسهم فى توفير العملة الصعبة وإنشاء المزيد من الشركات لتغطية احتياجات الدولة.
اشار الى أن منظومة البحث العلمى تشجع الصناعة المحلية والاستثمار بشكل أكبر فى المشروعات البحثية القابلة للتطبيق على أرض الواقع، الأمر الذى يسهم فى توفير عمل ومنع الاستيراد من الخارج.
والمنسوجات التقنية هى نوعية منسوجات صممت وشكلت هندسيا بأسلوب خاص لاستخدامها فى منتجات وعمليات صناعية.
وتتميز معظم أنواع المنسوجات التقنية بأن تصميمها ووضع مواصفاتها الفنية يتم بالتعاون بين مهندس النسيج من ناحية ومتخصصين من مجالات مختلفة تبعا لنوع ومجال التطبيق.
وقال تامر مصطفى حمودة باحث بالمركز القومى للبحوث بقطاع المنسوجات، إن مصر تراجعت خلال الفترة الأخيرة فى صناعة المنسوجات نتيجة لعدم سيرها فى الاتجاه العالمى بهذه الصناعة.
أضاف أن حجم استثمارات المنسوجات التقنية المرصود عالمياً حتى عام 2020 يقدر بنحو 163 مليار دولار، وأن نصيب مصر من هذ الصناعة ضئيل حداً مقارنة بالدول الأخرى.
تابع: أن حجم تجارة دولة الهند فى صناعة المنسوجات يصل إلى 34 مليار دولار، فى حين ان حجم تصدير مصر من المنسوجات لا يتعدى 44 مليون دولار.
أشار إلى أبرز مزايا قطاع المنسوجات والتى تتمثل فى تشغيل المزيد من الشركات الصغيرة والمتوسطة وتوفير المزيد من العمالة مما يساهم فى الحد من أزمة البطاقة.
ذكر أن 90% من الشركات العاملة فى صناعة المنسوجات التقنية فى الهند شركات صغيرة، أن استثمارات الاتحاد الأوروبى فى هذه الصناعة «المنسوجات التقنية» يبلغ نحو 26 مليار يورو.
شدد على أهمية التركيز على هذه الصناعة بالسوق المحلى خلال الفترة المقبلة لتحقيق المزيد من العائد للناتج القومى، موضحاً أن البرنامج القومى للتحالفات التكنولوجية للبحث العلمى رصد نحو 10 ملايين جنيه لمساعدة الشركات الموجودة بتحالف المنسوجات لتطوير هذه الصناعة.
لفت إلى أن الفترة الزمنية لهذا البرنامج وفقاً لخطة الدولة عامان فقط، وأن الهدف من البرنامج هو تشجيع الشركات لتطوير منتجاتهم الناسيجية ومساعدتهم فى ترويجها.
لفت إلى إن صناعة المنسوجات التقنية تحتاج إلى مواد خام لا تقل عن 200 لـ 300 كيلو كمرحلة أولى، الأمر الذى يصعب على الشركات الصغيرة والمتوسطة العمل فى هذا المجال بمفردها، ولابد من وجود تحالفات لوجود تكامل فى المجهود والتمويل.
من جانبه، قال الدكتور محمود صقر، نائب رئيس اكاديمية البحث العلمى، إن البرنامج الوطنى للتحالفات التكنولوجية بأكاديمة البحث العلمى يهدف الى تعميق التصنيع المحلى وتجميع القدرات البحثية والبشرية وتوحيد الجهود وتكاملها وربطها بالصناعة والمجتمع المدنى ومؤسسات الدولة ذات الصلة.
تابع: أن البرانامج يعمل أيضاً على توفير الحافز والدعم الفنى والمادى المناسب وتهيئة بيئة مشجعة لتقديم حلول مبتكرة قابلة للتطبيق وقائمة على مخرجات المشروعات والدراسات السابقة لتطوير الصناعة الوطنية فى مجالات تحلية المياه والغذاء والدواء والصناعات التعدينية وقطع الغيار والصناعات النسيجية وصناعة الالكترونيات الدقيقة.
ذكر أن أكاديمية البحث العلمى تتعاون مع عدد من الدول فى تبادل الخبرت والأبحاث الخاصة بصناعة المنسوجات أبرزها «تركيا وألمانيا وأمريكا».
أوضح أن عدد الشركات التى تسهم فى تنفيذ المشروع هو 130 شركة، ويتراوح عدد الشركات فى كل تحالف بين 3 و10 شركات، حسب حجم التحالف والمشروع المراد تنفيذه.
من جانبه قال محمد المرشدى، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن تطوير قطاع الصناعات النسيجية يساهم فى خفض الواردات الأجنبية التى أغرقت الاسواق مؤخرا.
واضاف ان صناعة الغزل والنسيج تعرضت للإهمال على مدار السنوات الماضية وهو ما اضعف قدرتها التنافسية امام الواردات الأجنبية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/06/13/853969