منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الحكومة” تكثف الاجتماعات مع المنتجين لمواجهة أزمة الدواجن


“فايد” يعقد اجتماعين مع “الاتحاد” خلال أسبوع ولقاء مع إسماعيل غداً

شركة للقاحات وتراخيص مؤقتة للمزارع وتقليل حلقات التداول وتوفير الأراضى أبرز الحلول المقترحة

 

 

كثفت الحكومة اجتماعاتها مع اتحاد منتجى الدواجن لوضع تصور للنهوض بالقطاع ومواجهة ارتفاع الأسعار حيث يلتقى رئيس الوزراء اليوم بالاتحاد ووزير الزراعة، ويعد الاجتماع الثالث خلال أسبوع واحد بعد اجتماعين تمهيديين مع الدكتور عصام فايد وزير الزراعة.

واجتمع الوزير مساء أمس الأول مع أعضاء اتحاد منتجى الدواجن لوضع تصور للنهوض بالقطاع سيتم عرضه على المهندس شريف إسماعيل فى اجتماع اليوم والتى من أبرزها إنشاء شركة مساهمة للقاحات وإصدار تراخيص مؤقتة للمزارع وتقليل حلقات التداول وتوفير أراضٍ فى الظهير الصحراوى.
قال عيد حواش، المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، إنه تم عقد اجتماع لمناقشة إجراءات الحفاظ على صناعة الدواجن بحضور، اتحاد المنتجين، وتم الاتفاق على إنشاء قاعدة بيانات ومعلومات، وتحويل شكاوى المزارع للمعمل المرجعى للتشخيص والعلاج ورفع الأمان الحيوى، فضلاً عن انشاء مركز تدريب لتدريب جميع حلقات صناعة الدواجن.
واضاف أن الوزارة تدرس إمكانية إنشاء شركة مساهمة متخصصة لإنتاج اللقاحات، تدار من خلال اتحاد المنتجين، فضلاً عن تمثيل الاتحاد فى لجان الوزارة الفنية الخاصة بالصناعة.
وأشار إلى أن الوزارة وافقت على استيراد اللقاحات المطلوبة طبقاً للحالة الوبائية التى يعلنها المعمل المرجعى والهيئة البيطرية، بجانب توفير الأراضى الصحاروية لنقل المزارع ومناقشة، بالإضافة إلى دراسة خفض ضريبتى رسم الوارد والمبيعات على مدخلات الأعلاف.

وقال نبيل درويش رئيس اتحاد منتجى الدواجن، إن الاتحاد يعتزم مطالبة الحكومة بتوفير أراضٍ بالظهير الصحراوى، لنقل المزارع، بعد موافقة المربين، تجنباً لتفشى الأمراض بشكل متزايد بين الدواجن، خاصة مع عدم توفير الأمصال واللقاحات وأساليب الحماية بالشكل الكافى.
أوضح درويش، أن أزمة الدولار وتأخير دخول الأمصال واللقاحات المستوردة للبلاد بسبب إجراءات المعاينة، تسببت فى صعوبة السيطرة على انتشار الأمراض بين الطيور، بما ساهم فى زيادة حجم النافق إلى 60% بدلاً من 40%، الأمر الذى أدى إلى نقص المعروض وارتفاع الأسعار.
طالب رئيس اتحاد منتجى الدواجن، بضرورة تطوير وزيادة عدد أجهزة الفحص والمعاينة للأمصال واللقاحات، بالإضافة إلى ضرورة توفير العملة لمستوردى مدخلات إنتاج الأعلاف، وتشديد أساليب الحماية.

وقال الدكتور خالد توفيق رئيس قطاع الإنتاج الحيوانى بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى تم الاتفاق مع اتحاد منتجى الدواجن خلال اجتماع أمس الأول على وضع خريطة وبائية بجميع الأمراض وأمكان انتشارها عن طريق الخدمات البيطرية والاتحاد.

وأشار إلى أن ارتفاع أسعار الدواجن فى الفترة الأخيرة يرجع إلى عدة أسباب منها أزمة الدولار وارتفاع أسعار الأعلاف، بالإضافة إلى العامل الأساسى وهو زيادة حلقات تداول الدواجن وجشع بعض التجار بتلك الحلقات، الأمر الذى يجعل الأسعار تختلف بصورة كبيرة من مكان لآخر.

وأكد مطالبة الشركات بإنشاء شركات تسويق ومنافذ بيع تابعة لها بالمناطق المختلفة لتقليل حلقات التداول، وبالتالى خفض الأسعار والقضاء على تحكم بعض التجار.

وفى سياق متصل تراجعت أسعار الدواجن بالسوق المحلى لتسجل 19 جنيهاً للكيلو بالمزرعة مقابل 22 جنيهاً للكيلو الأسبوع الأول من شهر رمضان.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/06/15/855341