منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




فساتين الزفاف السورية تطيح بـ 80% من مبيعات الأتيليهات المحلية


اكتسحت فساتين الزفاف السورية، السوق المصرى، وأطاحت بنحو 80% من مبيعات «الأتيليهات» المحلية.
قالت سالى عمر مالكة اتيليه «Wedding store»، إن أسعار فساتين الزفاف ارتفعت بنسبة 25% خلال الأشهر القليلة الماضية نظراً لارتفاع سعر صرف الدولار، إذ أن جميع الخامات والأقمشة المستخدمة فى صناعة الفساتين مستوردة، وأضافت أن أسعار الكماليات وخامات التطريز المستوردة زادت بنسبة 25% وحتى 300%.
و أشارت إلى أن السوق المصرى فقير فى إنتاج الأقمشة ومستلزمات فساتين الزفاف، ويلجأ أصحاب الأتيليهات والمصممين للاستيراد أو شراء الخامات من المستوردين.
وتتصدر الصين قائمة البلدان المصدرة لمستلزمات فساتين الزفاف إلى مصر بواقع 65% من إجمالى حجم البضاعة الواردة، تليها تركيا بنسبة 20% من حجم الاستيراد، ثم فرنسا، وقبرص وكوريا.
وأشارت إلى أن مصر تصدر فساتين زفاف لبعض الدول، ولكن بنسب ضعيفة، من بينها ليبيا، والجزائر، والأردن، وموريتانيا، وجنوب أفريقيا.
وأوضحت أن أسعار فساتين الزفاف للشراء تبدأ من 3 آلاف جنيه إلى 6 آلاف جنيه وأحياناً تصل لـ 15 ألف جنيه بحسب طلب الزبون، فى حين يبلغ سعر الفستان المستعمل ألف جنيه.
وعن فساتين الزفاف المستوردة، أشارت سالى إلى أن الفساتين المستوردة أثبتت فشلها بالسوق المصرى، وأغلبها لا يلائم ذوق المصريين، موضحة أن الوارد الصينى جودته أقل وأسعاره تبدأ من 800 جنيه وحتى 7 آلاف جنيه، فى حين تتمتع الفساتين التركية بجودة أعلى ويبدأ سعرها من 8 آلاف جنيه إلى 30 ألف جنيه.
وبحسب سالى، فإن أغلب الفتيات تلجأن لتفصيل الفساتين، فى حين تفضل أخريات خط الموضة الفرنسى المعتمد عالمياً «Pronovious» وله توكيلات داخل القاهرة و تبدأ أسعاره من 100 ألف جنيه.
وأضافت أن أغلب «المولات» والشوارع الشهيرة بمحال بيع فساتين الزفاف ومنها شارع عباس العقاد بمدينة نصر، أصبح يديرها الآن السوريون بعد أن تركها أصحابها المصريون.
وقالت عفاف محمد عبدالعزيز صاحبة أتيليه «سهر الليالى»، إن فساتين الزفاف السورية التى غزت السوق المصرى عقب أحداث 25 يناير 2011 أطاحت بنحو 80% من مبيعات الاتيليهات المصرية.
وأرجعت سبب تفوق الفستان السورى على نظيره المصرى، إلى أن الأول يعتمد على خامات متوسطة الجودة مقابل سعر زهيد، فى حين تستخدم الاتيليهات المحلية خامات مستوردة مما يرفع من سعر الفستان إلى الضعف مقارنة بالسورى.
وأضافت أنها تستورد فساتين جاهزة من أسبانيا، وأمريكا، وإيطاليا وفرنسا، بحسب طلب الزبائن، ويتراوح سعرها بين 5 آلاف وحتى 20 ألف جنيه.
وبحسب عفاف، فإن سعر تأجير الفساتين المحلية يتراوح بين 2000 جنيه و5 آلاف جنيه، بحسب موديل وخامة الفستان وعدد مرات الإيجار.
وقال محمد أحمد مالك اتيليه «وايت انجل»، إن أسعار الخامات المستخدمة فى تفصيل وصناعة فساتين الزفاف زادت بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار، مما أدى لزيادة الأسعار بنسبة 20 ـ 50% مؤخراً.
وأشار إلى أن الفساتين السورية غزت السوق المصرى بكثافة نظراً لانخفاض سعرها بنحو 30% عن المنتج المحلى.
وأوضح أن معظم التجار السوريين لا يسددون مصاريف تصاريح المحال أو الضرائب فى حين يلتزم التاجر المصرى بسداد ايجار يتراوح بين 3 آلاف و15 ألف جنيه للمحل فضلاً عن الضرائب، مما يضطر البائع لزيادة السعر على الفساتين المباعة أو المستأجرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الدولار

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/07/04/863096