منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو العالمي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى


خفض صندوق النقد الدولى توقعات تحسن النمو العالمى العام الجارى، معللاً ذلك بتصويت بريطانيا لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبى، وحذر من ان الضرر قد يصبح أسوأ إذا اهتزت ثقة المستثمرين والشركات.
وقال الصندوق فى تقرير آفاق الاقتصاد العالمى الصادر اليوم الثلاثاء، إنه يتوقع ان يرتفع الناتج المحلى الإجمالى العالمى بنسبة 3.1%، بانخفاض عن توقعاته السابقة فى أبريل الماضى عند 3.2%، وقلص توقعاته للنمو فى 2017 إلى 3.4% من 3.5%.
وأوضحت وكالة أنباء «بلومبرج»، أن التوقعات الجديدة للصندوق تستند على أن المسئولين البريطانيين والأوروبيين سوف يتوصلون إلى اتفاقات تجارية كبيرة تتجنب زيادة الحواجز الاقتصادية الكبيرة.
ومع ذلك، إذا انهارت المحادثات، سوف تسقط بريطانيا فى ركود نظراً لأن الشركات المالية سوف تنقل مقراتها إلى منطقة اليورو، وسوف ينكمش الاستهلاك والاستثمار أكثر من المتوقع، وقال الصندوق، إنه فى «أسوأ» السيناريوهات سوف ينزلق النمو العالمى إلى 2.8% العامين الجارى والقادم.
وقال كبير الاقتصاديين فى صندوق النقد الدولى، ماوريس اوبستفيلد، إن الآثار الحقيقية لخروج بريطانيا سوف تظهر تدريجياً عبر الوقت، ما سيزيد الغموض الاقتصادى والسياسى الذى لن ينكشف قبل شهور كثيرة.
وتوقع الصندوق، أن ينمو الاقتصاد البريطانى بنسبة 1.7%، مقارنة بتوقعاته السابقة فى أبريل عند 1.9%، كما قلص توقعاته لعام 2017 بمقدار 0.9% إلى 1.3%.
وقال إن تأثير خروج بريطانيا سوف يتركز فى الاقتصادات الأوروبية المتقدمة، وسيكون أقل على الدول الأخرى بما فى ذلك الولايات المتحدة والصين.
وثبّت صندوق النقد الدولى توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكى عند مستوى أبريل الماضى بنسبة 2.2% العام الجارى، كما لم يغير توقعاته لنمو منطقة اليورو والتى أعلن عنها أوائل الشهر الجارى عند 1.6%.
ويرى الصندوق، أن الاقتصاد اليابانى سوف ينمو بنسبة 0.3% العام الجارى، بانخفاض قدره 0.2% عن توقعات أبريل الماضى، نظراً لأن تخفيض قيمة الين سوف يلغى فوائد زيادة الضريبة الاستهلاكية، بينما رفع توقعاته للنمو فى الصين بمقدار 0.1% إلى 6.6%، مشيراً إلى ان النظرة قصيرة الأجل للدولة تحسنت بسبب تدابير التحفيز فى الآونة الأخيرة.
وحسن الصندوق توقعاته للبرازيل وروسيا، رغم أنه لايزال يتوقع انكماشهما العام الجارى، كما قلص توقعاته بشدة لنيجيريا، أكبر اقتصاد فى أفريقيا، بسبب معاناتها من نقص فى العملة الأجنبية ما يرجع جزئياً إلى انخفاض عائدات البترول.
وقال الصندوق، إن اقتصاد نيجيريا سوف ينكمش بنسبة 1.8%، رغم توقعه فى أبريل توسع النمو بنسبة 2.3%.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك

dnHZKC45 1466680520 155 180359
إعادة تشكيل بريطانيا

https://www.alborsanews.com/2016/07/19/869699