منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




مدير الشركة بمصر وليبيا: 50% نمواً مستهدفاً فى مبيعات “EMC” مصر خلال العام الجارى


نستحوذ على 60% من الحصة السوقية لمراكز البيانات محلياً
نقدم حلولاً لـ90% من البنوك العاملة فى السوق المصرى
الانتهاء من ميكنة وتطوير بيانات 500 ألف مواطن ضمن مشروع تكافل وكرامة
نستهدف تحديث شبكات شركات المحمول والمصرية للاتصالات للجيل الرابع
تعاقدنا مع 18 جامعة مصرية لتدريب الطلاب على أحدث التقنيات التكنولوجية
تستهدف شركة emc مصر وليبيا، المتخصصة فى تطوير نظم البنية الأساسية وتوفير حلول مراكز البيانات والحوسبة السحابية، تحقيق 50% نموا فى مبيعاتها ومشروعاتها خلال العام الجارى بالسوق المحلى، وهو نفس معدل العام الماضى، وتستحوذ الشركة على 60% من الحصة السوقية لمراكز البيانات محليا وتقدم خدماتها لـ90% من البنوك العاملة فى مصر، وانتهت مؤخرا من ميكنة وتطوير بيانات 500 ألف مواطن ضمن مشروع تكافل وكرامة بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى وشركة إى فاينانس، وتترقب طرح تراخيص الجيل الرابع لتحديث شبكات الاتصالات لشركات المحمول الثلاث والمصرية للاتصالات، كما تعاقدت مع 18 جامعة حكومية وخاصة لتدريب الطلاب على أحدث التقنيات التكنولوجية، أبرزها خدمات الحوسبة السحابية والبيج داتا وحلول الداتا سنتر.
قال المهندس محمد طنطاوى، مدير عام الشركة، إن EMC مصر وليبيا توفر حلول تكنولوجيا فى الداتا سنتر ومراكز المعلومات وإدارة الوثائق، بالإضافة إلى تقديم خدمات الحوسبة السحابية والبيج داتا وتأمين المعلومات.
وأضاف أن EMC مصر وليبيا قامت مؤخرا بشراء شركة متخصصة فى مجال خدمات وتطبيقات الحوسبة السحابية، لتصبح من أكبر المقدمين للخدمة محليا وعاليما، والاستحواذ على أكبر حصة سوقية مع منافسيها من السوق.
وأشارإلى أن شركته تستهدف تحقيق 50% نموا فى مبيعاتها ومشروعاتها خلال العام الجارى، وهو نفس معدل النمو خلال العام الماضى، نتيجة تنفيذها مجموعة كبيرة من المشروعات لمختلف الجهات والقطاعات.
وأوضح أن شركته تعاقدت مع وزارة التضامن الاجتماعى لتنفيذ مشروع «تكافل وكرامة» لميكنة كل بيانات المستفيدين من المشروع وتطويرها على مستوى محافظات الجمهورية، لافتا إلى أن «EMC مصر وليبيا» تعاونت أيضا مع شركة لتشغيل المنشآت المالية «إى فاينانس» للمساهمة فى تنفيذ المشروع، مشيرا إلى أن الشركة ميكنت وطورت بيانات 500 ألف مواطن، بالإضافة إلى إدارة كل الوثائق الخاصة بهم داخل الوزارة.
ويرى طنطاوى أن الدولة تتجه إلى مواكبة التطور التكنولوجى وتحقيق تنمية فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهو ما يصب ذلك فى مصلحة المواطنين، ويسهم فى زيادة معدلات نمو القطاع.
وأشار إلى أن الشركة تركز على تقديم خدماتها للقطاع الحكومى، والاتصالات والتكنولوجيا، والبنوك، والشركات الصغيرة والمتوسطة.
وتوفر خدمات للقطاع الحكومى فى مجالات التعليم والصحة الأحوال المدنية وغيرها، مع التركيز على التطوير الرقمى للخدمات الحكومية التى تقدم للمواطن.
وأضاف أن «EMC مصر وليبيا» أبرمت مجموعة من التعاقدات والاتفاقيات مع شركات المحمول، العملاء الابرز للشركة على المستوى المحلى، لافتا إلى أن توفر لها حلول الداتا سنتر وخدمات الحوسبة السحابية.
وأرجع اهتمام شركته بالقطاع المصرفى إلى تزايد حجم أعمال البنوك، الأمر الذى يتطلب استراتيجية موحدة لتأمين بيانات هذه البنوك وحمايتها بصفة مستمرة، خاصة أن مصر تمثل ثانى اقتصاد قوى بعد نيجيريا فى القارة السمراء.
وأكد أن شركته قامت بتطوير حجم أعمالها خلال الثلاثين سنة الماضية، لتصبح أكبر مستحوذ على سوق حلول الداتا سنتر ومراكز المعلومات بنسبة تصل إلى 60%، مضيفا أن «EMC مصر» تخدم 90% من البنوك العاملة فى مصر.
وأوضح أن الشركة تغطى احتياجات عملائها من مختلف الوزارات والهيئات الحكومية والشركات الخاصة والبنوك.
وكشف عن تدشين الشركة مؤخرا مقرا جديدا لها بالقاهرة الجديدة بجانب المقر الرئيسى، وذلك ضمن خطة التوسع فى النشاط، وهو ما سوف يوفر فرص عمل جديدة تصل إلى 40% خلال العام الجارى.
وأضاف أن فرع الشركة بمصر يقدم حلولا تكنولوجية مبتكرة وأفكارا للشركة الأم فى أمريكا، مما ساهم بشكل غير مباشر فى زيادة حجم أعمالها محليا وعالميا.
ولفت إلى التعاقد مع 18 جامعة مصرية حكومية لتدريب الطلاب على أحدث التقنيات التى تملكها الشركة، والتعرف على كل جديد فى قطاع تكنولوجيا المعلومات وتحديدا تكنولوجى الداتا سنتر والحوسبة السحابية والبيج داتا وإنترنت الأشياء.
وأشار إلى تدريب ما يقرب من 3000 طالب حتى الآن، مستهدفة مضاعفة العدد خلال الأعوام المقبل.
وأكد أن الشركة تقدم خدماتها أيضا إلى كل الهيئات والشركات العاملة فى قطاع البترول، أغلبها فى البيج داتا والإنلتكس وحلول داتا سنتر.
وأوضح أن «EMC مصر» تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال تقديم EMC Unity، مع جهاز Hyber convrage soultion، وهما عائلة جديدة من أحدث أنظمة التخزين التى تساعد على تبسيط وتحديث مراكز البيانات.
وأوضح أن المنافسة على تدشينمنصات للحوسبة السحابية، سوف يدفع الشركات العاملة فى المجال إلى تقديم أفضل التقنيات ذات القيمة المضافة لعملائها بأقل الاسعار.
وقال: إن «EMC مصر» تترقب تشغيل تراخيص الجيل الرابع لشركات المحمول الثلاث والمصرية للاتصالات، لتقديم كل خدمات حلول الشبكات وأجهزة الاتصالات ومكوناتها اللازمة لعملية التشغيل.
وأشار إلى أن الشركة لديها حلول تساهم فى تحديثات هذه الشبكات وتحويلها من 3G إلى 4G، كما تستطيع تقديم حلولها بالتحالف مع مجموعة من الشركات تعمل فى نفس المجال، لافتا إلى أن عملية الإحلال والتبادل للشبكات تستغرق من 3 إلى 6 شهور حسب البنية التحتية لكل شركة.
كشف أن «EMC مصر» بدأت فى إعداد عروض لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحالف المشاركة فى مشروعات ميكنة السجل التجارى التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، ومكاتب الشهر العقارى لوزارة العدل لمساندتهم فى تنفيذ هذه المشروعات.
وأضاف أن شركته لديها تقنيات تكنولوجية فى إدارة كل الوثائق وتأمينها بشكل إلكترونى، منوها إلى أن مراحل إدخال البيانات وتوثيقها يجب أن تنفذ بصورة دقيقة للحفاظ على سلامة بيانات المواطنين.
وأوضح أن الشركة حاليا تهتم بالبحث والتطوير فى إنترنت الإشياء وتدعم كل الأفكار الإبداعية الخاصة بذلك، والتى تعتبر مستقبل التطور الحقيقى لقطاع تكنولوجيا المعلومات التى يخدم كل القطاعات بشكل مباشر.
وشدد على أهمية حاجة القطاع إلى حزمة من التشريعات والقوانين للمساهمة فى التنمية المستدامة ووضع مصر على خريطة الدول المتقدمة تكنولوجيا، مشيرا إلى حوار مطول دار بينه والدكتورة مى البطران رئيس لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، عن أبرز التحديات التى تواجه القطاع وضرورة وضع تشريعات وقوانين قوانين تحد من هذه الأزمات.
وحسب طنطاوى، تسعى «EMC مصر» لتطوير البنية التحتية التكنولوجية للمناطق المحيطة بقناة السويس ومساعدة كل الشركات العاملة فى المنطقة بتوفير كل الحلول التكنولوجية وخدمات الحوسبة السحابية، التى تساهم فى توفير الوقت والجهد وتحقيق مدينة ذكية متكاملة.
ورحب بفكرة تدشين العاصمة الإدارية من الحكومة المصرية، حيث إنها من أفضل الفرص للاستفادة من التكنولوجيا فى كل المبانى داخل العاصمة، وتعد فرصا استثمارية للشركات.
وفيما يتعلق بالسوق الليبى أكد أنه يصعب الوجود فيه حاليا نتيجة الأزمات السياسية التى تعانيها البلاد.
وأوضح أن الخطة المستهدفة للشركة خلال 2016 هى تنفيذ المشروعات التكنولوجية التى تخدم المواطنين بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة، ومواكبة التطور المستمر لحلول البيانات والحوسبة السحابية، وتقديم كل أشكال الدعم للأفكار التى تسهم فى التطوير والابتكار.
وحققت الشركة نموا جيدا فى السوق المحلى خلال الـ3 سنوات الماضية.
وتعمل شركة «EMC مصر» منذ 2004، وتمتلك مقرين فى القاهرة الجديدة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/07/27/873076