منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




ضريبة القيمة المضافة والدولار يهددان مبيعات “الأهرام للمشروبات”


نيمان: 25% من مدخلات الإنتاج مستوردة

توقعت شركة الاهرام للمشروبات تراجع مبيعاتها إلى المنشآت والفنادق السياحية فى ظل اعتزام الحكومة تطبيق ضريبة القيمة المضافة، والتى سترفع ما يجرى تحصيله على منتجات البيرة والكحوليات والمشروبات الغازية.
قال يان كييس نيمان العضو المنتدب للشركة، ان زيادة اسعار المشروبات الكحولية والمياه الغازية ستقلل مبيعات «الأهرام للمشروبات» للفنادق والمنشآت السياحية.
وأضاف لـ«البورصة» أن مبيعات الشركة تراجعت فى ظل انحسار الحركة السياحية الوافدة إلى مصر التى تبعها إغلاق عدد من الفنادق والمنشآت السياحية.
ورفعت شركة الأهرام للمشروبات، أسعار منتجاتها بنسبة تصل لـ10% بسبب ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه، رغم تراجع مبيعاتها منذ نوفمبر الماضى.
وأوضح العضو المنتدب، أن رفع الأسعار سببه، أن ما يقرب من 25% من مدخلات الإنتاج مستوردة من الخارج بالدولار، مما أثر على ارتفاع تكلفة الإنتاج.
وتعدى سعر صرف الدولار حاجز 12 جنيها فى السوق السوداء، فى حين ارتفع سعره فى السوق الرسمى بنسبة 14% منذ قرار البنك المركزى تخفيض قيمة الجنيه.
وتوقع نيمان أن تواصل الأسعار ارتفاعها خلال الفترة المقبلة إذا واصل الدولار صعوده مقابل الجنيه، لأن ذلك يؤثر على تكلفة الإنتاج بشكل مباشر.
وكشف عن تراجع المبيعات بشركته منذ نهاية 2015 بسبب تراجع السياحة، خصوصا فى نوفمبر وديسمبر عقب تحطم الطائرة الروسية نهاية أكتوبر الماضي.
وقال إنه من غير المتوقع تحقيق الشركة، نسبة المبيعات المرجوة العام الحالى، بسبب عدم وضوح الرؤية بالنسبة للسياحة حتى الآن، إذ لم تعلن بعض الدول المصدرة للسياحة إلى المقصد المصرى توقيت عودتها مرة أخرى.
وفيما يتعلق بتعويم الجنيه مقابل الدولار، أوضح ان جميع المدخلات فى الصناعة مستوردة من الخارج بالدولار، مما أثر على تكلفة الإنتاج فى شركته، خصوصا أن الدولار ارتفع بقيمة تصل إلى 50%.
ولفت إلى أن شركته تضخ استثمارات بشكل مباشر فى السوق المحلي، إما من خلال المنتجات أو التوسعات فى التوزيع على مستوى الجمهورية.
وفيما يخص التصدير، قال إن شركته تصدر لبعض الدول القليلة فى أفريقيا وبعض الدول القليلة أيضا فى آسيا، وتستهدف الشركة زيادتها خلال الفترة المقبلة. كما تستهدف زيادة الإنتاج بشكل عام.
وشدد على أن «الأهرام للمشروبات» تدعم السياحة بشكل عام، لأن مبيعاتها مرتبطة بوجود السياحة، موضحا أن الشركة تنظم الدورات التدريبية للعاملين بالقطاع. وتعتبر ذلك نوعا من المسئولية المجتمعية لشركته.
ولفت إلى تدريب 275 عاملا بقطاع السياحة العام الماضي. وبدأت الشركة العام الحالى بتدريب 80 عاملا آخرين. لكنها أوقفت البرنامج مع توقف السياحة فى أعقاب حادث الطائرة الروسية.
ورهن نيمان، عودة التدريب بعودة السياحة، إذ لم يعد هناك عاملون بقطاع السياحة بعد هجران عدد كبير منهم للقطاع.
وشدد على أن شركته ترصد ميزانية مفتوحة من استثماراتها لصالح التدريب، ولا تحدد رقما بعينه أو قيمة محددة لهذا الهدف لأن العمالة المدربة تضمن عودة السياح مرة أخرى لمصر وانتعاش المبيعات.
أضاف ان شركته تدعم السياحة أيضا من خلال استضافة المشاهير فى برنامج ترفيهى لمصر بغرض الترويج السياحى فى بلادهم، وكان آخرهم لاعب كرة القدم الإسبانى كارليس بويول نهاية الشهر الماضى.
وقال إن التدريبات تتم بالكامل بالتعاون مع الاتحاد المصرى للغرف السياحية بشكل عام وغرفتى المنشآت الفندقية، وشركات ووكالات السفر والسياحة بشكل خاص.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/07/28/872727