منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“المصرية للكهرباء النظيفة” تضخ 2 مليار جنيه لمشروعات الطاقة الشمسية


غالى: 100 مليون دولار لإنشاء محطة فى توشكى مع تحالف ألمانى فرنسى
تعتزم الشركة المصرية للكهرباء النظيفة، ضخ استثمارات فى السوق المحلى بقيمة 2 مليار جنيه، لانشاء محطات طاقة شمسية، بالإضافة إلى تدشين مصنع لتجميع الخلايا الشمسية.
قال المهندس عماد غالى العضو المنتدب للشركة المصرية للكهرباء النظيفة، إن الشركة تعتزم تدشين محطتى طاقة شمسية ومصنع لتجميع الخلايا بقيمة 2 مليار جنيه، إذ تسعى الشركة لإتمام تنفيذ محطة طاقة شمسية فى توشكى بقدرة 70 ميجاوات وبتكلفة 100 مليون دولار بالتحالف مع شريك إلمانى وآخر فرنسى، وبتمويل من مؤسسة تابعة لبنك الاستثمار الأوروبى.
وأضاف أنه تم الانتهاء من دراسة جدوى المشروع بالتعاون مع مكتب استشارات مصرى ـ ألمانى، متوقعاً البدء فى الإجراءات التنفيذية وأعمال الإنشاء للمحطة خلال 6 أشهر.
وأوضح غالى، أن الأرض المزمع تدشين المحطة عليها، ملكاً لأحد رجال الأعمال فى توشكى، وتم سداد قيمتها، وسيتم بيع الكهرباء المنتجة من المشروع للشركة المصرية لنقل الكهرباء.
وأعلن أنه يجرى التشاور مع الشريك الألمانى وجامعة ميونخ لإرسال وحدة طاقة شمسية حرارية للاختبار فى مصر، مؤكداً أن المحطة المزمع تنفيذها فى توشكى ستعتمد على الطاقة الشمسية الحرارية، والتى تدشن على أبراج تنتج كهرباء طوال 24 ساعة، وتشبة إلى حد كبير محطة الكريمات الشمسية.
كما تسعى «المصرية للكهرباء النظيفة» لتدشين محطة طاقة شمسية فى بنى سويف قدرة 20 ميجاوات، وباستثمارات 30 مليون دولار، لكن تواجه الشركة مثل غيرها من شركات الطاقة الجديدة والمتجددة عقبات ومشاكل فى الإجراءات والتراخيص ينتج عنها تأخير فى التنفيذ.
وقال غالى، إنه من المفترض أن تحصل الشركة على الارض لإنشاء محطة طاقة شمسية، لكن محافظ بنى سويف يؤخر إنهاء التراخيص، بحسب تعبيره.
وأضاف أن «المصرية للكهرباء النظيفة» ستنفذ مصنعاً فى بنى سويف لتصنيع وتجميع الخلايا الشمسية بتكلفة 20 مليون جنيه، ويجرى التفاوض مع محافظة بنى سويف للموافقة على تنفيذ المشروع، والحصول على التراخيص اللازمة للإنشاء.
وحول الجدوى الاقتصادية لإنتاج خلية الطاقة الشمسية محلياً، طبقاً للسعر العالمى لمثل هذه الوحدات التى تصنع فى أوروبا، قال إن سعر خلية الطاقة الشمسية التى تنتج 10 ميجاوات فى كل ساعة شمسية يصل إلى 22 مليون دولار وتغطى مساحة 60 فداناً، أى تنتج فى العام كهرباء تقدر بـ34 ألف ميجا وات، وتعيش هذه الخلية 30 عاماً تنتج خلالها 1.02 جيجاوات.

وبحساب تكلفة الكيلووات وتحويله لأى العملات ستصل إلى 17 قرشاً فقط بعد قسمة سعر الخلية على قدر ما تنتجه خلال الـ30 عاماً.
كشف العضو المنتدب للشركة المصرية للكهرباء النظيفة، توقف مفاوضات إنشاء مشروع لطاقة الرياح بقدرة 20 ميجاوات فى المنيا، بعدما أعلنت القوات المسلحة عن تنفيذه بالتعاون مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة.
وأضاف أن موافقة القوات المسلحة على إنشاء المشروع، جاءت بعد الاتفاق مع عدد من الشركات العاملة فى مشروعات الطاقة الشمسية، التى طالبت بالبيانات الكاملة والمستندات الخاصة بكل شركة قبل البدء فى التنفيذ.
وأوضح أن الهدف من إقامة هذه المحطات، هو حل مشكلة البطالة، التى يعانى منها قطاع كبير من الشباب، موصيا أصحاب شركات الطاقة، بأن تكون الأولوية فى إدارة وتشغيل هذه المنشآت، للأيدى العاملة من أبناء محافظة المنيا.
وتسعى وزارة الكهرباء لتستحوذ الطاقة الجديدة والمتجددة على 20% من إجمالى الشبكة القومية للكهرباء بحلول 2020، ضمن خطة الوزارة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة وتحقيق التنمية المستدامة فى القطاع.
وأعلنت وزارة الكهرباء عن مشروعات تعريفة التغذية فى شهر سبتمبر 2014 لتدشين محطات شمس ورياح بقدرة 4300 ميجاوات، وباستثمارات تصل إلى 7 مليارات دولار.
كما تم إقرار قانون الكهرباء الجديد والذى يتيح إنتاج وبيع الكهرباء مباشرة للمستهلكين، بحوافز تشجيعية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/08/01/875133