منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“مصر” تسعى لتوقيع عقود توريد غاز مسال مع دول أجنبية بتسهيلات سداد 3 أشهر


مصدر: ارتفاع فاتورة استيراد الغاز لـ 380 مليون دولار بحلول الربع الثانى 2017

استكمال أول اتفاق حكومى لتوفير شحنات غاز لمدة عامين خلال سبتمبر المقبل

تسعى مصر لتوقيع اتفاقيات مع عدد من الدول لتوريد شحنات من الغاز المسال بدءًا من 2017 مع تسهيلات فى السداد تصل لـ 3 شهور من توقيت التوريد، بالإضافة للحصول على أسعار أقل عما تتعامل به حالياً مع التجار المتعاقد معهم.

وقال مصدر بارز بالحكومة فى تصريحات لـ«البورصة»، إن فاتورة استيراد الغاز المسال سترتفع إلى 380 مليون دولار شهرياً بداية الربع الثانى لعام 2017 مع بدء تشغيل مركب التغييز الثالثة بميناء سوميد بالعين السخنة مقارنة بـ 250 مليونا فى الوقت الحالى.

وأشار إلى توقيع أول عقد حكومى لاستيراد الغاز بين مصر وإحدى الشركات الحكومية التى تعمل فى تجارة الغاز المسال خلال شهر سبتمبر المقبل.

وأوضح أنالعقود التى وقعت مع شركات توريد الغاز المسال التى فازت بالمناقصات التى طرحتها الشركة القابضة للغازات «إيجاس» تنص على فترة سماح 30 يوماً لسداد قيمة الشحنة، وذلك من ميعاد وصولها للبلاد.

وأضاف أنه من المنتظر بدء تشغيل مركب التغييز الثالث فى الربع الثانى من عام 2017، أن يرتفع حجم الاستيراد من 1.2 مليار إلى نحو 1.95 مليار قدم مكعبة غاز يومياً.

وقال إن الحكومة تتفاوض حاليا مع شركات روسنفت وجازبروم الروسيتين، وسوناطراك الجزائرية، وبتروتشاينا الصينية وأخرى عمانية لتوقيع عقود لمدة عامين لتوريد احتياجات البلاد من الغاز المسال، مشيرا إلىأن وزارة البترول اتجهت للشركات الحكومية التى تملكها تلك الدول للحصول على أسعار أقل لشحنات الغاز بدلاً من التعاقد مع التجار الذين يضيفون عمولات لقيمة الشحنات.

وذكر المصدر، أن وزارة البترول طلبت من «التعاون الدولى» قائمة بالدول الموقع معها اتفاقيات تعاون، للتفاوض مع شركاتها الحكومية على توريد شحنات الغاز بأسعار جيدة، خاصة أن التوقيع بين حكومتين لا تتضمنه وساطة التجار.

وفازت شركات «رافيجورا الفرنسية وشل الهولندية وروسنفت الروسية وبتروتشاينا الصينية بمناقصة توريد 11 شحنة غاز مسال لمصر بدءاً من يونيو الماضى حتى نهاية الشهر المقبل».

وأضاف المصدر، أن الشبكة القومية لتوزيع الغاز على المستهلكين تستوعب نحو 9 مليارات قدم مكعبة غاز يومياً، والمستغل منها 5.25 مليار قدم فقط.

وقدر الحد الأقصى للاحتياجات الفعلية للسوق المحلى «منازل وسيارات ومصانع» من الغاز الطبيعى نحو 7 مليارات قدم مكعبة يومياً.

وارتفع معدل إنتاج مصر اليومى من الغاز الطبيعى إلى 4.05مليار قدم مكعبة خلال الأسبوع الماضى لأول مرة منذ بداية العام، مقارنة بـ 4 مليارات بعد ربط 110ملايين قدم مكعبة غاز يومياً من حقول شركة «إينى» الإيطالية على الإنتاج.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/08/01/875148