منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“اتحاد المصدرين” يتقدم بخطة لتسويق أقطان إكثار الموسم الحالى للزراعة


«السنتبيسي»: صرف 25% من ثمن القطن قبل التوريد

«البلتاجى»: 46% تراجعاً فى صادرات الموسم الحالى
تقدم اتحاد مصدرى الأقطان، بمذكرة عاجلة إلى وزارة الزراعة تتضمن خطة لتسويق أقطان الإكثار الموسم الحالى، عن طريق إبرام عقد ثلاثى بين وزارة الزراعة وشركات التصدير والتجارة الداخلية، والجمعيات التعاونية التابعة للاتحاد الزراعى المركزى، على أن تحصل الزراعة على البذرة بعد الانتهاء من الحلج.

قال نبيل السنتبيسى، رئيس اتحاد مصدرى الأقطان، إن الخطة التى اقترحها الاتحاد تتمثل فى إبرام عقد ثلاثى بين شركات التجارة ووزارة الزراعة والجمعيات التعاونية، على أن تلتزم الشركات بتوريد 25% من أسعار الكميات المتعاقد عليها قبل بدء عملية التوريد.

أوضح «السنتبيسى»، أن الخطة المقترحة من قبل الاتحاد تأتى فى إطار الاجتماعات المنعقدة بين الوزارة والجهات المعنية بالمحصول لوضع خطة تسويق واضحة المعالم تعمل من خلالها خلال السنوات المقبلة لتجنب الأزمات التى تحدث كل عام.

أضاف: سيتم التعاقد على أقطان الإكثار بالأسعار المعلنة من قبل اللجنة الاقتصادية بمجلس الوزراء، كما يتطلب العقد بعد إبرامه دفع 25% كدفعة ثانية من مستحقات المحصول بعد استلام الكميات، على أن يتم سداد باقى المستحقات بعد الانتهاء من عملية الحلج.

وحددت اللجنة الاقتصادية، أسعار أقطان الإكثار عند 1400 جنيه للقنطار الواحد، و1250 جنيهاً لأقطان جيزة 86 و87 طويلة التيلة والتى تزرع فى الوجه البحرى، و1150 جنيهاً لأقطان جيزة 90 و91 بالوجه القبلى.

وقال مصدر فى وزارة الزراعة، إنه سيتم تحديد اجتماع عاجل بمقر مركز بحوث القطن؛ لمناقشة الخطة التى تقدم بها الاتحاد للبت فى إمكانية تطبيقها، ومن ثم إبداء الموافقة أو الرفض، ووضع خطط بديلة لعملية التسويق، مشيراً إلى أن مساحات الإكثار العام الحالى بلغت 33 ألف فدان، مقابل 30 ألفاً فقط الموسم الماضى.

أوضح المصدر، أن الوزارة تكثف اجتماعاتها لوضع خطة تسويقية للمحصول يعتمد عليها خلال السنوات المقبلة، فى ظل الأزمات التى يعانى منها والتى تسببت فى تراجع المساحات المنزرعة، فضلاً عن تراجع الإنتاجية.

وتراجعت مساحات زراعة المحصول الموسم الحالى بنسبة 47% لتسجل نحو 131 ألف فدان، مقابل 245 ألف فدان الموسم الماضى، و367 ألف فدان الموسم السابق له. كما تراجعت إنتاجية الفدان الموسم الماضى لتتراوح بين 4 و5 قناطيرـ مقابل 7 قناطير فى المتوسط المعتاد.

وهبطت صادرات القطن 46% فى الموسم الجارى، لتسجل نحو 30 ألف طن، مقابل 55 ألف طن فى نفس الفترة من الموسم الماضى.

وقال مفرح البلتاجى، مستشار شركة النيل الحديثة لتجارة الأقطان، إن تراجع الصادرات سببه انخفاض المساحات وضعف إنتاجية الفدان، ليسجل إنتاج الموسم مليون قنطار فقط، مقابل 1.6 مليون كانت متوقعة بداية الموسم.

أوضح «البلتاجى»، أن أسعار القطن المصرى فى السوق العالمي ارتفعت الموسم الحالى لتسجل 120 سنتاً للبرة، مقابل 105 سنتات الموسم الماضى، ما يمثل بادرة لزيادة الأسعار الموسم المقبل نتيجة زيادة الجودة المتوقعة، رغم أن بعض المساحات تضررت لوجود بذور سيئة قدمتها وزارة الزراعة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الزراعة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/08/02/876385