منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“مطاحن جنوب القاهرة” ترجئ تطوير مطحن التبين لحين استقرار الدولار


70 ألف طن انخفاضاً فى الكميات المطحونة يحول الشركة للخسارة فى 2015- 2016

أرجأت شركة «مطاحن ومخابز جنوب القاهرة والجيزة» تطوير مطحن التبين بمنطقة حلوان، لحين استقرار أسعار الدولار، وتستهدف عملية التطوير الوصول بالطاقة الاستيعابية إلى 600 طن يومياً من الدقيق نوعية 82، والمستخدم فى تصنيع رغيف الخبز المدعم.

وقال فتحى صبحى، مدير عام الميزانية بالشركة، إن عدم استقرار سعر الصرف والصعود المبالغ فيه يحولان دون بدء عمليات تطوير مطحن التبين، خاصة أن الاعتمادات المستندية ستتم عبر شركة أجنبية، كما أن المعدات والماكينات تستورد من الخارج.

وجدير بالذكر، أن الشركة طرحت مناقصة على الشركات العالمية فى مارس قبل الماضى لتطوير المحطن، ودرست العروض التى تلقتها مع إجراء الفحص المالى والفنى لحسم الفائز بالمناقصة، إلا أنه تم التوقف عن باقى الإجراءات لحين حسم مصير التكاليف المرتبطة بالدولار.

وأشار صبحى إلى أن الشركة أرجأت أيضاً تفعيل نشاط التطوير العقارى لحين توافر السيولة المالية؛ لإقامة مشروع عقارى، حيث حصلت الشركة على موافقة لجنة القيد، لإضافة النشاط ضمن انشطة الشركة، للاستفادة بالطفرة العقارية التى تشهدها البلاد خاصة مع امتلاكها مساحات أراض كبيرة غير مستغلة فى مناطق فيصل وحلوان وإمبابة ومصر القديمة، بالإضافة لقطعة أرض كبيرة فى منطقة العامرية بالإسكندرية.

ومن ناحية أخرى، تحولت شركة «مطاحن جنوب القاهرة والجيزة» إلى الخسائر خلال العام المالى 2015-2016، لتتكبد خسائر بقيمة 17.9 مليون جنيه، مقارنة بصافى ربح 9.2 مليون جنيه عن العام المالى الأسبق.

وأرجع مدير عام الميزانية الخسائر التى تكبدتها الشركة إلى انخفاض الكميات المطحونة من القمح بواقع 70 ألف طن خلال العام المالى الماضى؛ نتيجة انخفاض مسحوبات المخابز من الربط التموينى المخصص للشركة، وبصفة خاصة الشركة العامة لمخابز القاهرة الكبرى، وذلك جراء تطبيق منظومة الخبز الجديدة، إضافة إلى ارتفاع المصروفات من كهرباء ومياه وزيادة المرتبات.

وأشار إلى أن الطفرات التى شهدتها أسعار النخالة دعمت إيرادات الشركة فى شهر يونيو فقط، متوقعا ان يشهد الربع الأول من العام المالى الجديد نمواً فى الإيرادات تأثراً بها.

وقال أحمد القواتلى، مدير المبيعات بالشركة، إن انخفاض أسعار النخالة فى التسعة أشهر الأولى من العام المالى الماضى جعل الشركة تتكبد مزيداً من الخسائر، حيث قامت الشركة بالبيع بأقل من سعر التكلفة، لتتراجع إيراداتها فى العام المالى الماضى إلى 903.9 مليون جنيه، مقارنة بـ1.1 مليار جنيه عن العام المالى 2014- 2015، بانخفاض 19%.

واشار أحمد إلى أن أسعار النخالة ارتفعت بصورة غير مسبوقة لتصل الى 3 آلاف جنيه الأسبوع الماضى، ثم عاودت الهبوط مرة أخرى لتتراجع الى 2750 جنيهاً الوقت الراهن، متوقعاً استكمال الهبوط لتصل إلى أسعارها الطبيعية مع بدء الموسم الشتوى.

ويبلغ رأسمال «مطاحن ومخابز جنوب القاهرة والجيزة» 30 مليون جنيه، موزعاً على 6 ملايين سهم، بقيمة اسمية 5 جنيهات للسهم، وبقيمة دفترية 14.43 جنيه، ويتداول السهم بالوقت الراهن فى حدود 11.44 جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/08/03/877158