منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




وزير البيئة: ترشيد الطاقة وتدوير مياه الصرف الصحى ضرورة للتنمية الاقتصادية


قال الدكتور خالد فهمى وزير البيئة خلال كلمته اليوم فى افتتاح مجمع الإيثلين إنه لا يمكن الفصل بين حماية البيئة والتنمية الاقتصادية على الإطلاق، اذ توجد علاقة وثيقة بينهما.

وأوضح أنه جار متابعة التوافق البيئى لجميع المصانع للحد من التلوث والمخاطر البيئية التى قد تضر بالاقتصاد المصرى.
تابع أن مشروع مجمع الشركة لإنتاج الإيثيلين يعتبر من المشروعات الصديقة للبيئة، وهو أول مشروع فى مصر والشرق الأوسط يستخدم التدوير الكامل لمياه الصرف الصناعى فى إطار استراتيجية قطاع البترول الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة.
أشار إلى هناك اتجاها واضحا نحو استخدام التكنولوجيات المتطورة، لإقامة مشروعات صناعية لا تؤثر مخرجاتها سلبًا على البيئة المحيطة، بالإضافة إلى ترشيد استهلاك المياه عن طريق تقليل كميات المياه المطلوب استقبالها من خارج المشروع.
ذكر فهمى أن عملية الإصحاح البيئى عادة تستغرق فترة تتراوح بين 20 لـ 25 عاماً، بينما التنمية الاقتصادية من المشاريع البيئية تصل إلى 5 سنوات فقط، وأن الحكومة المصرية لديها سياسات وإمكانيات وقدرات كبيرة تستطيع النهوض بالاقتصاد المصرى خلال فترة وجيزة.
لفت إلى أن شركتى سيدى كرير وجاسكو تقدمتا بخطط توفيق أوضاع وجار المتابعة معهما حالياً، فى حين أن الوزارة اتخذت إجراء ضد شركة مصر العامرية للغزل والنسيج لعدم التزامها بيئياً.
أوضح أن الشركة المصرية لإنتاج الإيثلين تقدمت أيضاً بخطة توفيق أوضاع وجار قياس الانبعاثات الناتجة عنها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البيئة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsaanews.com/2016/08/13/881405