منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




إيرادات البازارات والمحال السياحية تهبط 70%


أصحاب محال: خفضنا الأسعار للنصف لزيادة الإقبال دون جدوى
الأجانب أكثر رغبة فى الشراء عن المصرى بنسبة 80%.. والإيجارات الشهرية تبدأ من 7 آلاف جنيه

تراجع معدل الإيراد الشهرى للبازارات والمحال السياحية بشرم الشيخ بنسبة وصلت إلى 70% خلال العام الجاري، فى الوقت الذى تراوحت فيه القيمة الإيجارية للمحال بين 7 و40 ألف جنيه.
قال أحمد السيد، مسئول عن بازار، إن إقبال المصريين على مدينة شرم الشيخ كان ضعيف نسبياً قبل حادثة الطيارة الروسية، فى الوقت الذى كان فيه الأجانب الأكثر توافدا إلى شرم الشيخ وكان متوسط الايرادات الشهرية يتراوح بين 150 و200 ألف جنيه خلال العام الماضى، لتتراجع 70% وأصبحت حاليا من 30 و35 ألف جنيه..
وأضاف أن أصحاب المحال السياحية خفضوا الأسعار بنسبة 50% فى محاولة لزيادة إقبال المصريين دون جدوى، لكن نسبة العملاء الذين يشترون لا تتجاوز نسبتهم 3%، لافتاً إلى أن قيمة الإيجار الشهرى 30 ألف جنيه، ووافق مالك البازار على خفض قيمة الإيجار الشهرى بنسبة 25% نظراً للوضع الاقتصادى الذى آلت إليه المدينة.
وأشار إلى أن السياحة فى شرم الشيخ لم تتأثر من التقلبات السياسية التى شهدتها مصر عبر السنوات الست الماضية أكثر من تأثُرها بحادثة سقوط الطائرة، آملاً أن تشهد الفترة المُقبلة عودة معدلات السياحة تدريجياً.
وقال إن الأجانب يقبلون على شراء جميع المنتجات المعروضة وإن كانوا يميلون إلى التذكارات التى تحمل صورا للأهرامات والآثار الفرعونية، بينما يُقبل أغلب المصريين حالياً على شراء «الميداليات» التى يتراوح سعرها من 15 إلى 20 جنيها، والمنتجات المغناطيسية، لافتاً إلى أن المنتجات المعروضة تجمع ما بين الطابع المصرى والغربي، ويتم استيراد منتجات من عدة دول أبرزها «تايلاند، والهند، والصين».
وقال بدوى محمد مسئول مبيعات فى محل للمشغولات الفضية، ويعمل فى شرم الشيخ منذ 18 عام، إن البازار كان يُدر ألفى جنيه يوميا خلال العام الماضى بإجمالى 60 ألف جنيهاً شهرياً، ولكن تراجع الايراد خلال العام الجارى ليتراوح من 12 إلى 15 ألف جنيه، كما أن عددا من المحال فى منطقة السوق القديم أغلقت عقب حادثة الطائرة؛ نظراً لضعف الإقبال وتراجع الإيرادات.
وأوضح أن «المصريين يفضلون إنفاق أموالهم فى البرامج الترفيهية مثل السفارى والرحلات البحرية أكثر من شراء مقتنيات ومنتجات تذكارية».
وأشار إلى أن نسبة السائحين العرب المتواجدين حالياً فى شرم الشيخ لا تتعدى الـ 10%، موضحاً أن 40% من المعروضات مستوردة، و60% تعتمد على الصناعة المصرية.
وأوضح أن متوسط الايجارات الشهرية يتراوح من 8 إلى 15 ألف جنيه، بخلاف المطاعم والكافيهات التى تتعدى قيمة إيجاراتها 40 ألف جنيه، وعدد من ملاك الفنادق خفضوا الإيجار بين النصف والربع.
وقال ملاك إبراهيم، ويعمل فى محل للمشغولات اليدوية، إن متوسط الايرادات الشهرية كان يصل إلى 90 ألف جنيه خلال العام الماضي، وأصبح يبلغ نحو 10 آلاف جنيه، وأبرز الجنسيات التى تقبل على شراء المنتجات اليدوية تشمل «روسيا، وايطاليا، وبريطانيا، وأمريكا»، ولكلٍ منهم ذوقه فى الشراء؛ فالايطاليون يفضلون شراء الكليم، والجوبلان، بينما يُفضل البريطانيون السجاد الخيامي، والأمريكيون يقبلون على شراء المنتجات المصنوعة من الحرير.
وأضاف أن أغلب المصريين الذين كانوا يُقبلون على الشراء قبل حادثة الطائرة «متروجت» من أصحاب الدخل المرتفع، وأكثر من 80% من المنتجات يدوية و20% منها يتم تصنيعها فى مصانع مصرية.
وقال حازم خاطر، مدير شركة «علاء الدين» للمشغولات الفنية واليدوية والكرافت، إن تردد الجنسيات الانجليزية والروسية على شرم الشيخ أصبح منعدما، ويوجد عدد ضئيل من السائحين الأجانب من أوكرانيا وايطاليا يترددون بصورة ضعيفة على المدينة..
وأضاف أن متوسط الانفاق الشهرى للمصريين ضعيف للغاية مقارنة بالأجانب، ويستحوذ العرب والأجانب على 80% من المشتروات.
وقال: «فكرت أكثر من مرة فى إغلاق المحال وترك شرم الشيخ بعد أن عملت بها لأكثر من 20 عاما خاصة عقب رفض ملاك المحلات خفض القيمة الإيجارية والتى أصبحت لا تتناسب مع معدل الايرادات الحالي، إلى أن وافقوا على خصم نسبة 25% من الإيجار».
وأشار إلى أن قيمة الايجارات تختلف على حسب مساحة المحال وتبدأ من 7 آلاف وحتى 40 آلف جنيه، موضحاً أن المدينة بدأت تشهد حالة من الإقبال على الشراء عقب عيد الفطر من قبل السائحين العرب وخاصة السعوديين، والكويتيين، والأردنيين، واللبنانيين لكن الايرادات العام الحالى تراجعت 60%، وتوجد محال لم تحقق مبيعات لمدة تصل شهراً.
وقال إن القائمين على إدارة المحال خططوا خلال عام 2015 لزيادة المبيعات بنسبة 25% خاصة من الجنسيات الروسية والانجليزية، وعملوا على زيادة الكميات المعروضة.
أشار إلى أن المحل قدم تخفيضات 30% على منتجاته لكنها لم ترفع الإقبال ليستقر متوسط المبيعات الشهرية حول مستوى 30 ألف جنيه شهريا، بينما كان خلال العام الماضى 120 ألف جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: شرم الشيخ

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/08/14/881977