منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“إينى” تستثمر 4 مليارات دولار لإنشاء محطة لمعالجة الغاز المنتج من “ظهر”


قررت شركة إينى الايطالية استثمار بين 3.5 و4 مليارات دولار لتنفيذ محطة معالجة العاز الطبيعى المنتج من كشف ظهر «بطاقة استيعابية 2.7 مليار قدم مكعبة غاز يومياً».
وقال طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية لـ«البورصة» ان إجمالى استثمارات كشف ظهر 12 مليار دولار حتى بدء الإنتاج وتزداد لتصل إلى 16 مليار دولار على مدار عمر الحقل.
وأوضح الملا أن الشركة تنفذ حالياً عمليات إنشاء تسهيلات الإنتاج الخاصة باستقبال الغاز ومعالجته بمنطقة بورسعيد.
وذكر أن الطاقة الاستيعابية لمحطة معالجة غاز شروق تقدر بـ2.7 مليار قدم مكعبة يومياً، واللجنة الفنية التى تم تشكيلها حالياً استلمت الأرض المخصصة لمحطة المعالجة لبدء عمليات الإنشاءات عليها وربطها بمحطة استقبال الغاز الموجودة بالمنطقة.
وتستهدف إينى الايطالية ربط نحو 900 مليون قدم مكعبة يومياً من الغاز على الشبكة القومية بنهاية عام 2017 أو خلال الربع الأول من عام 2018، ويصل معدل إنتاج المشروع لـ2.7 مليار قدم مكعبة بحلول 2020.
وأشار الملا الى أن شركة إينى الإيطالية تقوم حالياً بأعمال حفر البئر ظهر- 5، وانتقل الحفار سايبم 10000 لمنطقة العمل بنهاية شهر يونيو الماضى.
واضاف ان المرحلة الأولى لتنمية الحقل والذى يشمل حفر 6 آبار تنموية ووضعها على الإنتاج فى نهاية 2017 بمعدل 900 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز.
وتقدر تكلفة حفر البئر الواحدة بمنطقة امتياز ظهر بالمياه العميقة فى البحر المتوسط نحو 100 مليون دولار.
وقال وزير البترول إن العمل فى مشروع تنمية حقل ظهر يتواصل سواء فى تنفيذ برامج حفر الآبار التنموية أو فى أعمال الإنشاءات والتجهيزات بالمحطة البرية لاستقبال ومعالجة غازات حقل ظهر ووضعه على خريطة الإنتاج وفقاً للبرامج الزمنية المحددة.
أشار إلى أن النتائج التى تحققت من الآبار التى تم حفرها إيجابية ومبشرة عما كان مخططاً.
وتشمل اتفاقية تنمية امتياز «شروق»- الذى يتبعه الحقل – الموقعة بين الشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس» وشركة «إينى» الإيطالية تجنيب 40% من قيمة إجمالى الغاز المكتشف لصالح استرداد استثمارات الشريك الأجنبى فى المشروع التى تشمل البحث والتنمية.
وتتوزع النسبة المتبقية بعد تجنيب مخصصات الاسترداد، وهى من إجمالى الإنتاج 60%، تتوزع بواقع 65% منها للحكومة المصرية و35% لـ«إينى» الإيطالية.
وتؤول النسبة المخصصة لاسترداد نفقات الشريك الأجنبى للحكومة المصرية بعد استيفاء استثماراته وفقاً للاتفاقية الموقعة بين «إيجاس» و«إينى» العام الماضى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: إينى البترول

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/08/15/882530