منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




شركات مصرية تبحث زيادة التبادل التجارى مع الصين على هامش “قمة العشرين”


مطالب بنقل الخبرات التكنولوجية من بكين وعدم الاكتفاء بتوقيع اتفاقيات تجارية
عقدت الشركات المصرية المرافقة للرئيس عبد الفتاح السيسى، فى زيارته للصين، للمشاركة فى قمة العشرين الاقتصادية، اجتماعات مع عدد من الشركات الصينية الكبرى، لبحث فرص زياة التبادل التجارى والاستثمارى المشترك خلال الفترة المقبلة.
وقال المهندس عمرو علوبة، أمين عام جمعية رجال الأعمال المصريين، إن المستثمرين المصريين ناقشوا سبل دعم التعاون المشترك مع كل الجهات المشاركة بالمنتدى الاقتصادى المنعقد على هامش القمة.
وأوضح علوبة الذى يشارك حالياً فى المنتدى الاقتصادى بالصين، أن مشاركة مصر بقمة العشرين يضعها على خريطة التجارة العالمية، خاصة أن الدول المشاركة فى تلك القمة هى من ترسم اقتصادات مجتمعات الأعمال.
وأشار إلى أن وفد رجال الأعمال المصرى المشارك بالمؤتمر يسعى لجذب المستثمرين الصينين للسوق المصرى، والتسويق لمصر عالمياً والاستفادة من المشاركة فى تلك القمة للترويج، وزيادة حجم التجارة المتبادل بين مصر ودول العالم.
وعقدت المجموعة الصينية للنشر الدورى (الصين اليوم)، اليوم الأحد، ندوة بعنوان «قمة العشرين ودورها فى تنشيط الاقتصاد المصرى»، شارك فيها مجموعة من الخبراء الاقتصاديين ورجال الأعمال.
وطالب الخبراء المشاركون بضرورة نقل الخبرات الصينية فى كل المجالات خاصة التقنية والتكنولوجية، وعدم اقتصار الزيارة على توقيع اتفاقيات تبادل تجارى فقط.
وقال جمال بيومي، أمين عام الشراكة المصرية الأوربية ورئيس اتحاد المستثمرين العرب، إن مشاركة مصر فى قمة العشرين المنعقدة بالصين تمثل فرصة لمصر لجذب استثمارات جديدة فى السوق المصرى.
وأضاف خلال كلمته فى الندوة، أن مصر تعد ثانى أكبر اقتصاد فى أفريقيا والدول العربية، مما سيشجع المستثمرين الصينيين على ضخ استثماراتهم بمصر بشكل كبير الفترة المقبلة.
وأكد أن زيارة الصين الحالية هى استكمال لما بدأته مصر من تعاون سياسى واقتصادى مثمر مع الصين، وتتمثل جدوى هذه الزيارات بتعزيز التعاون بين الدولتين فى كافة المجالات، ليس فقط بأرقام يتم احتسابها بالمليارات.
وتوقع فتحى الطحاوي، نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية بالغرف التجارية المصرية، ضعف نتائج الزيارة على المدى القريب، خاصة إذا اقتصرت على عقد صفقات تجارية مع الدول الكبرى.
وشدد على ضرورة استفادة مصر من نقل الخبرات العالمية خاصة فى مجال التكنولوجيا من خلال إرسال بعثات دراسية لتتمكن من تطبيق الواقع الصينى المتقدم فى الداخل المحلى المصرى.
واستنكر الطحاوى عدم قيام البنوك بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغير بمصر على الرغم من تأكيد الرئيس السيسى على تمويل تلك المشروعات التى ستكون أساسًا قويًا لنهضة الصناعة المصرية.
وقال الخبير الاقتصادى، عمرو موسى، إن حجم استفادة مصر من الزيارة يتوقف على ما تقوم به من إصلاحات هيكلية وادارية، وصياغة قوانين وتشريعات اقتصادية، تساعد على تحسين الصورة الذهنية للمستثمرين الأجانب عن مصر.
وأضاف أن مصر عليها أن تقوم بتطوير وتحسين البنية المعلوماتية الأساسية، للمساعدة على جاهزية مصر للتعاون مع تلك الدول بالشكل السائد عالميًا، ووضع مصر فى مصاف الدول صاحبة العلاقات القوية مع الآخرين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/09/04/895038