منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“Muddmoon AC” للتكويد تخطط لافتتاح 184 فرعًا خلال 5 سنوات


“عيسى”: طرح تطبيق لإدارة الموانئ وربط الحاويات بـ13 قمرًا صناعيًا لتتبع المنتجات ومنع التلاعب
500 مليون دولار قيمة تقديرية لأصول الشركات المتحالفة
30 طلبًا من شركات عالمية ومحلية لإضافة “كود مضمون”
نتعاون مع شركات التأمين ووكلاء صيانة السيارات لاعتماد منظومتنا فى الحد من الحوادث
الغش التجارى يكبد الشركات المحلية خسائر تقدر بنحو 20 مليون جنيه سنويًا
تسعى شركة Muddmoon AC المتخصصة فى توفير حلول إلكترونية للتكويد ومنع الغش التجاري، لافتتاح 184 فرعًا على مستوى العالم خلال فترة تتراوح بين 3 و5 سنوات لمواجهة عمليات النصب والغش بالأسواق.
وتلقت الشركة مؤخرًا نحو 30 طلبًا من شركات عالمية ومحلية لتوفير كود “Muddmoon” على منتجاتها، فى حين تعتزم تدشين تطبيق على الهواتف الذكية يتيح للمستخدمين كشف عمليات غش وتقليد البضائع والعلامات التجارية.
قال وليد عيسى، رئيس مجلس الإدارة، إن شركة “Muddmoon AC”، أبرمت تحالفا مع شركتى “NTG Clarity” و”Inovatian Group” لتأسيس شركة تحت اسم “Muddmoon AC -Anti Counterfeiting” للتكويد ومنع الغش التجارى وحماية التنافسية، مضيفا أن القيمة التقديرية لأصول الشركات المتحالفة تبلغ 500 مليون دولار.
ويمتلك التحالف أحدث أجهزة التشغيل و”سيرفرات” وبنية تحتية ذات تكنولوجيا وتقنيات عالية.
كما ستدشن الشركة تطبيقا عبر الهواتف الذكية، لكشف عمليات الغش التجارى وتقليد البضائع والعلامات التجارية، إذ ستسهل على المستخدم التعرف على المنتجات المقلدة بسهولة.
وأوضح عيسى، أن السبب الرئيسى وراء إنشاء “Muddmoon AC”، يرجع إلى تفاقم عمليات النصب والغش التجارى بالأسواق المصرية والعالمية. وهنا يأتى دور الشركة لمنع الغش والتقليد من خلال التكويد الإلكترونى للسلع، خصوصا فى مجال الأدوية وقطع غيار السيارات، مضيفا أن تطبيق “مضمون” سيحد كثيرًا من هذه الظاهرة.
ولفت إلى أن “Muddmoon AC” أجرت دراسة استغرقت 7 سنوات لمعرفة عيوب عمليات التشفير والتكويد الحالية وتحديثها وتطويرها للوصول إلى تقنيات يصعب معها تقليد المنتجات.
وأوضح أن الشركات فى مصر تتكبد سنويا خسائر تقدر بنحو 20 مليار جنيه، نتيجة الغش التجارى وتزييف العلامات التجارية، فى حين أن حجم الخسائر الناتجة عن تداول السلع المقلدة يتجاوز حول العالم 2.4 تريليون دولار، وهى الخسائر المباشرة.
أما الخسائر غير المباشرة فتتجاوز ذلك بكثير.
وأشار عيسى إلى أن “Muddmoon AC” تمتلك حاليًا 7 أفرع فى كندا وأمريكا وتونس والسعودية وباكستان والإمارات، وتستهدف افتتاح 184 فرعًا فى دول مختلفة خلال فترة تتراوح بين 3 و5 سنوات.
كما أن لدى الشركة حاليا 6 وكلاء فى الأردن والهند ورومانيا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا، للترويج لها وعقد اتفاقيات مع الشركات. وتعتزم الشركة زيادة عدد وكلائها خلال الفتره المقبلة.
وقال: إن الشركات التجارية ستستفيد من هذه المنظومة والتطبيق الذى سيحمى منتجاتها من التقليد.
وعن آلية عمل التطبيق، أوضح أن المستهلك سيمرر السلعة التى تحمل كود “مضمون” على التطبيق الإلكترونى الذى يحمل الاسم ذاته، لمعرفة ما اذا كانت السلعة أو المنتج الذى اشتراه أصليا أو مقلدا. وستظهر جميع تفاصيل المنتج مثل اسمه والشركات المصنعة وبلد المنشأ وسعره الأصلى وحجمه، وكل التفاصيل الخاصة به. وإذا لم تظهر هذه البيانات يكون المنتج مزورا.
أضاف أن شركته تلقت نحو 30 طلبا حتى الآن من شركات عالمية ومحلية للتعامل معها ووضع كود “Muddmoon” على منتجاتها واستخدام تطبيقها، مشيرا إلى أن الشركة تتلقى طلبات من شركات يوما بعد آخر لتتعاقد معها لتكويد منتجاتها.
وأعلن أن “Muddmoon” تلقت طلبات من 3 شركات اتصالات فى الدول التى تتواجد بها، لتوفير كود لكروت الشحن، بهدف مواجهة عمليات النصب التى تقع من قبل بعض التجار اثناء بيعهم كروت شحن تحتوى على فئة سعرية مخالفة لفئة الرصيد، أوكروت اخرى لا تحتوى على اى رصيد نهائيا.
كما تم توقيع بروتوكول تعاون بين شركات التأمين على السيارات وتوكيلات صيانة السيارات بالسوق المحلى لاعتماد منظومة “مضمون” لدى مراكز الصيانة والتوكيلات للحد من الحوادث والخسائر التى تتكبدها الشركات والتى تصل إلى مليار جنيه سنويا، لتقوم شركات التأمين بتوجيه المستهلك نحو مراكز الصيانة التى تحمل قطع غيار أصلية بها كود “مضمون” لتجنب تلفها سريعا.
وينص البروتوكول على تقليل خسائر قطاع السيارات بشركات التأمين إلى ما يقرب من %50 تدريجيًا على المدى المتوسط.
وعلى صعيد تكلفة تكويد أى منتج، قال عيسى إن الحد الأقصى لتكلفة الكود الواحد تصل إلى 20 قرشًا فى حين يبلغ الحد الأدنى قرشا واحدا، ويتم تحديد التكلفة حسب عدة عوامل أهمها الطريقة التى يطبع بها الكود سواء مطبوعًا أو محفورًا على المنتج، والتكنولوجيا المستخدمة، والعدد المطلوب من الأكواد.
ويعتمد نظام طباعة الأكواد لكل شركة، على شراء ماكينة بنظام تكنولوجى خاص بالمنتج وطريقة كتابة أو طباعة الكود عليها، مشيرا إلى ان الشركة التى ترغب فى عمل اكواد إذا لم تستطع شراء الماكينة فإن “مضمون” توفر بنكا ممولا لها لشراء الماكينة بفائدة تصل إلى %8 سنويًا، وبذلك تصبح الماكينة ضمن أصول الشركة.
قال عيسى إن Muddmoon AC تعتزم اصدار تطبيق لإدارة الموانئ على مستوى العالم لمنع النصب أو التلاعب فى البضائع أثناء نقلها فى الحاويات من بلد لآخر، بجانب منع الغش وتجنب إدخال سلع غير مطابقة للمواصفات أو سلع فاسدة، وذلك من خلال المرور بأكثر من 30 مرحلة، عن طريق الربط الإلكترونى بين المنتج والأكواد، والتى توضح كل التفاصيل الخاصة به بشرط ان تكون حاملة لأكواد “Muddmoon”.
ويجرى ربط الحاويات بأكثر من 13 قمرًا صناعيًا لمتابعة المنتج وتسجيل كل ما تم بشأنه، والمراحل التى مر بها طوال رحلة التصدير أو الاستيراد لتحديد تكلفة النقل والتخزين بالموانئ، وهذا يصب فى مصلحة مالك البضائع التى توجد فى الحاويات، إذ يضمن عدم اتاحة الفرصه للتلاعب بها أو النصب عليه من جانب أى شخص، متوقعا ان يتم تطبيق تلك المنظومة وانتشارها خلال العامين المقبلين، بعد الترويج للتطبيق لدى الشركات والمصانع فى جميع دول العالم.
وأشار إلى أنه يمكن أن تستفيد الحكومة من ذلك أيضا عند استيراد المنتجات المختلفة للتأكد من عدم التلاعب بها.
وتسعى “Muddmoon” أيضا لطرح تطبيق لمساعدة المصانع فى معرفة الكميات الموجودة من منتجاتها بالأسواق وتحديد مدى حاجتها لضخ كميات أخرى، إذ تضع الشركة حافزا لكل تاجر يسجل عدد ما تم بيعه من المنتج عن طريق الكود.
وتوجد طريقة أخرى لمعرفة كمية المنتجات لعلامة ما بالسوق، فعند تأكد المستهلك من المنتج عن طريق فتح تطبيق “Muddmoon” من الهاتف المحمول وادخال الكود ومعرفة كافة البيانات عن المنتج، ففى هذه الحاله تعرف الشركة المنتجة عدد ما تم بيعه وما تبقى منه بالأسواق، الأمر الذى يساعد الشركة المنتجة فى إعداد حصر ووضع نسب تقريبية بسلعها داخل الأسواق واتخاذ قرار ضخ كميات اخرى ، أو الاكتفاء بالكميات الموجودة .
وأضاف: “يتيح نظام “Muddmoon” عند تمرير الكود عبر التطبيق، كل بيانات الشركة التفصيلية وخطتها الاستثمارية فى الفترة المقبلة، أو خطتها فى إصدار منتج جديد، بجانب نصائح عامة للمنتج وطرق استخدامه خصوصًا للأدوية وغيرها من المنتجات”.
وأوضح أن Muddmoon AC تخطط للتعاقد مع جميع الشعب بالغرف التجارية لدفعها للتعامل مع الشركات التى تتعاقد معها مثل شعبة مواد البناء، وشعبة المواد الغذائية لتوجيهها إلى تلك الشركات الأصلية لضمان وصول منتجات جيدة للمستهلك.
أضاف أن الشركة مرخص لها بإدارة التكويد ومنع الغش والتقليد بموجب حق المكلية الفكرية رقم 378-1166 المحمى فى 184 دولة حول العالم وفقا لقانون رقم 82 لسنة 2002.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2016/09/08/897091