منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الزراعة”: 2.4 مليون طن صادرات الخضراوات لروسيا الموسم الحالى


«فايد»: اجتماع مع السفارة الروسية لبحث تداعيات منعها للمنتجات المصرية

بلغت صادرات الخضراوات المصرية لروسيا الموسم الحالى نحو 2.4 مليون طن من المحاصيل المختلفة، فى مقدمتها «البصل، والثوم، والخس، والطماطم، والفلفل، والفاصوليا، فضلاً عن 1886 طنا من الزهور والنباتات الطبية والعطرية، على رأسها «الأعشاب، والأزهار، والريحان، والزعتر».

وكشف تقرير صادر عن الإدارة العامة للحجر الزراعى، إن روسيا استحوذت على 307 آلاف و551 طنا من الموالح، بنسبة تتخطى 21% من إجمالى الكميات المصدرة لكل دول العالم، و131 ألفا و901 طن من البطاطس، بنسبة 32.2% من إجمالى الصادرات.

وكذلك بلغت صادرات الفاكهة المصرية لموسكو هذا الموسم نحو 14 ألفا و75 طن، من «الخوخ، والرمان، والكنتالوب، والعنب، والفراولة».

وقال عصام فايد، وزير الزراعة، إن المنتج الزراعى المصرى يتمتع بسمعة عالمية ودرجة قبول واسعة، مؤكداً أنه تم ضبط عمليات الحجر الزراعى المصرى، الأمر الذى ساهم فى زيادة الصادرات المصرية، بفتح أسواق جديدة فى الأمريكتين ودول شرق آسيا والاتحاد الأوروبى.

أوضح فايد أن الزراعة شكلت لجنة خاصة لمتابعة قضية فرض قيود مؤقتة على الصادرات الزراعية المصرية إلى روسيا، وتضم «الإدارة المركزية للعلاقات الخارجية الزراعية، والاتحاد العام لمنتجى ومصدرى الحاصلات البستانية».

أضاف أن اللجنة ستتولى المفاوضات مع الجانب الروسى المتمثل فى السفارة الروسية والمستشار التجارى الروسى والمسئولين عن ملف الحجر الزراعى فيما يخص الصادرات والواردات الروسية.

وسيتم عقد اجتماع مع السفير الروسى بالقاهرة، لبحث ودراسة الموقف للوقوف على أهم النقاط الواجب علاجها لتفادى أية عقبات.

وأكد فايد أن مصر تربطها علاقات متميزة على المستويين الرسمى والشعبى بالصديقة روسيا، بما يمكنهما من علاج المشاكل الفنية العالقة بينهما فى مجال الصادرات والواردات.

وكانت روسيا اعلنت الأيام الماضية وقف استيراد المنتجات الزراعية من مصر ابتداء من 22 سبتمبر الحالى لوجود مخالفات فى المواصفات القياسية المتفق عليها بين البلدين، والتى تشترطها روسيا فى دخول المنتجات.

واثار القرار تخوفات المصدرين المصريين نظراً لأهمية أسواق موسكو للحاصلات المصرية.

وقال على عيسى، الرئيس السابق للمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، إن خسارة السوق الروسى تُفقد المنتجات المصرية سمعتها عالمياً، فأسباب موسكو المعلنة لوقف الاستيراد من مصر تتمثل فى عدم موافقة جودة المنتجات المصرية للمواصفات القياسية الروسية.

وقال نبيل يعقوب، رئيس شركة نيفكس للحاصلات الزراعية، إن الدولة يجب أن تضع خططا لتنمية الصادرات وفتح أسواق بديلة كأولوية والتوقف عن الاعتماد على أسواق بعينها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/09/18/899169