حوار.. 220 مليون دولار استثمارات جديدة لـ”المشروعات المصرى الأمريكى” خلال ثلاث سنوات


أمل عنان مدير قطاع السياسات بالصندوق لـ”البورصة”:

220 مليون دولار استثمارات جديدة لـ”المشروعات المصرى الأمريكى” خلال ثلاث سنوات

إنهاء إجراءات الاستحواذ على شركة جديدة مطلع عام 2017

الصندوق يولى الاهتمام لقطاعات الأغذية والصيدليات والقطاع الصناعى

السوق المصرى قادر على استقطاب استثمارات جديدة وأزمة الدولار وقتية

يعتزم صندوق المشروعات المصرى الأمريكى ضخ استثمارات جديدة بقيمة 220 مليون دولار فى السوق المصرى خلال السنوات الثلاث المقبلة، وفقاً لمدير قطاع السياسات بالصندوق أمل عنان.

وقالت «عنان» لـ«البورصة»، إن الصندوق يواصل دراسة عدد من الشركات الصغيرة والمتوسطة فى قطاعات مختلفة، وتتوقع الانتهاء من إجراءات الاستحواذ على شركة منها مطلع عام 2017.

وأوضحت أن الصندوق يولى الاهتمام بعدد من القطاعات الاقتصادية المختلفة، وأهمها قطاع الأغذية والصيدليات والقطاع الصناعى والبنية التحتية، لافتة إلى أن كبر حجم السوق المصرى يجعل هذه القطاعات أكثر جاذبية للاستثمار.

وترى «عنان»، أن السوق المصرى ما زال قادراً على استقطاب استثمارات جديدة مختلفة، والمشاكل التى يمر بها بالوقت الراهن عرضية، لن تؤثر عليه والمستثمر الأجنبى طويل الأجل لا يهتم لتلك الأزمات، مشيرة إلى وجود كثير من الفرص الجاذبة التى تتم دراستها بالوقت الراهن من قبل المستثمرين الأجانب قبل الدخول بها.

وأشارت إلى أن الصندوق المصرى الأمريكى يحبذ الاستثمارات طويلة الأجل، متوقعة حل أزمة الدولار قريباً، فى ظل سعى الحكومة المصرية إلى الاقتراض من صندوق النقد الدولى، والبدء فى حزمة إصلاحات اقتصادية جادة.

وذكرت أن تطبيق ضريبة القيمة المضافة مفيد للاقتصاد المصرى، خاصة أنها ضريبة تطبق فى كثير من دول العالم، ولها أهمية بالغة، وقد تأخرت الحكومة المصرية فى اتخاذ هذا القرار، كما أن نهج سياسة تعويم الجنيه جيدة للغاية للوصول إلى سعر محدد بالسوق ككل بدلاً من تواجد سعرين بالسوق الرسمى والموازى.

ومن ناحية أخرى، قالت مدير قطاع السياسات بصندوق المشروعات المصرى الأمريكى، إن أهم مطالب المستثمرين من الحكومة الشفافية والمصارحة ليتمكنوا من اتخاذ قرارات صحيحة، اضافة الى تسهيل الإجراءات اللازمة للدخول بالسوق المصرى والتوسع به.

واضحت أن عدم الشفافية والاطلاع على الوضع الاقتصادى الحقيقى يؤخر كثيراً من الصفقات، ويحتاج إلى مزيد من الدراسات لإنهاء عملية استحواذ واحدة.

ولفتت إلى أن تطبيق قانون الاستثمار الواحد سيسهم فى حل كثير من المشاكل التى تحتاج وقتاً وجهداً كبيرين، وبانتظار تطبيقه فى القريب العاجل.

ولفتت إلى أن الصندوق يتبع سياسة المساهمة فى الشركات من خلال زيادة رأس المال أو الاستحواذ عليها، موضحة أن الصندوق يستحوذ على الشركات المتوسطة والصغيرة، كما أن من ضمن الأنشطة المهمة للصندوق فى المرحلة المقبلة مشروعات التمويل المتناهية الصغر عبر مشاركة عدد من شركات ريادة الأعمال.

والجدير بالذكر، أن صندوق المشروعات المصرى الأمريكى قام بالاستحواذ على حصة «أموال الخليج» البالغة 49% فى شركة «ثروة كابيتال للاستشارات» يناير الماضى، بالإضافة إلى حصة مساهمى الأقلية بقيمة 450 مليون جنيه، بعد الاستحواذ على 6.89 مليون سهم من رأسمال الشركة.

ويعتزم الصندوق جلب موارده وشبكته من الخبرات الناجحة لدعم الفريق الحالى فى إدارته لهذه الأعمال، والتى تتنوع بين تمويل الأفراد والتوريق والتأجير التمويلى للشركات الصغيرة والمتوسطة والتمويل العقارى، وأن 10% فقط من المصريين لديهم حسابات بنكية، ونحو 50% من عملاء ثروة كابيتال من خارج قاعدة النظام المصرفى.

واستحوذ الصندوق فى نوفمبر الماضى عبر تحالف مع شركة هيليوس انفستمنت بارتنرز وصندوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمارات طويلة الأجل على غالبية أسهم شركة «فورى» للدفع الإلكترونى بقيمة 100 مليون دولار.

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/10/03/905772