منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الزراعة” توقع اتفاقاً جديداً لزيادة الصادرات إلى روسيا خلال أسبوعين


اتفقت وزارة الزراعة المصرية مع نظيرتها الروسية على توقيع برنامج جديد للصادرات الزراعية لموسكو يتم إعلانه خلال أسبوعين، بينما لا يعلم المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية شيئاً عن هذا الاتفاق.

قال الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة، خلال زيارته لمعرض «جولد أوتومن» الزراعى فى روسيا، إن البلدين بصدد إعداد برنامج تنفيذى للتوسع فى استيراد المنتجات الزراعية المصرية للسوق الروسى بالتنسيق مع المكتب التجارى المصرى بموسكو.

أوضح «فايد»، أنه تم الاتفاق على البدء فى تفعيل هذا البرنامج والتوقيع الرسمى خلال أسبوعين على الأكثر.

وقال مصدر فى المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، إن المجلس لا يعلم بالبرنامج، ولم تتم مخاطبته للتشاور بشأنه بعد، رغم أنه المسئول عن العملية التصديرية.

أوضح المصدر، أن توقيع البرنامج يحتاج إلى تحديد الملامح الرئيسية التى سيتبعها المصدرون، والتى تستغرق فترات ليست قصيرة لإعدادها والنظر فى مدى إمكانية تحقيقها على أرض الواقع.

وقال على عيسى، الرئيس السابق للمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، إنه لم تتم مخاطبته بشأن البرنامج بعد، ولا يمكن أن تنفرد وزارة الزراعة وحدها بإعداد هذا البرنامج، لأن المصدرين هم المعنيون بهذا الأمر.

أوضح أن السوق يحاول الحفاظ على الكميات التى يتم تصديرها حالياً، فى ظل ارتفاع تكلفة الإنتاج، وتدنى مستويات الأسعار العالمية، ومنافسة منتجات الدول الأخرى.

كما أن صادرات البطاطس لروسيا من المتوقع أن تنخفض الموسم المقبل لارتفاع إنتاجيتها الفترة الحالية، لكن قد تشهد استقراراً فى صادرات الموالح.

أضاف أنه يجب التركيز على زيادة قيمة الصادرات من خلال توفيق أوضاع الزراعة المصرية داخلياً، ومن ثم القدرة على المنافسة خارجياً بسهولة.

وقال هشام النجار، العضو المنتدب لشركة الوادى لتصدير الحاصلات الزراعية «دالتكس»، «يمكن زيادة الحاصلات الزراعية لموسكو كقيمة تصل إلى 20%، وليس الكمية، لأن أسواق روسيا لا يمكنها استيعاب مزيد من الحاصلات المصرية فى ظل الظروف الحالية».

أوضح «النجار»، أن الاهتمام بجودة المنتجات يأتى فى مقدمة العوامل المساعدة لرفع قيمة الصادرات، خاصة أن العديد من الشركات تُصدر الحاصلات بجودة متوافقة مع المواصفات العالمية، لكنها لا تتوازى مع جودة المنتجات الأخرى التى تغزو موسكو.

أضاف أنه يجب التعامل باحترافية مع روسيا بشأن الحاصلات الزراعية للانتقال لمرحلة أعلى مع التواصل مع المستوردين هناك، والذى أضر بالسوق المصرى كثيراً الفترة الماضية بشكل غير مباشر.

ويبلغ حجم الصادرات المصرية من الحاصلات الزراعية إلى روسيا ما بين 600 و650 ألف طن بقيمة تتراوح بين 300 و310 مليون دولار سنوياً وفقاً لإحصائيات وزارة التجارة المصرية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الزراعة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/10/08/907967