منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




%30 ارتفاعًا فى أسعار الحاسبات.. والتجار يلجأون لـ”الأون لاين” لمواجهة الركود


زيادة تصل إلى 300 جنيه للجهاز الواحد وركود فى المبيعات
شهدت أسعار الحاسبات الإلكترونية ارتفاعًا يترواح ما بين 15 و30% خلال الشهرين الماضيين بسبب الزيادة المستمرة فى سعر صرف الدولار بالسوق الموازية والذى اقترب من 16 جنيهًا الأسبوع الماضى.
ويعتمد الوكلاء على السوق الموازية للحصول على بضائعهم من خارج مصر ولجأ عدد محدود من التجار لعرض منتجاتهم «أون لاين» لمواجهة حالة الركود، التى يعانى منها السوق فى الوقت الراهن، وتتراوح زيادة الأسعار من 200 إلى 300 جنيه للجهاز الواحد.
قال أسامة عبد المنعم صاحب محل compu 7 بمول اسفنكس إن أسعار الحاسبات الآلية و«اللاب توب» تأثرت بارتفاع سعر الدولار من 13 جنيها إلى حوالى 16 جنيها ما أدى إلى زيادة الأسعار بنسبة 30% مع نقص عدد كبير من الموديلات لصعوبة توفير العملة الصعبة فى عمليات الاستيراد.
أَضاف أن السوق يشهد ركودا فى المبيعات يتخطى أكثر من 60% منذ بداية العام الجارى على الرغم من تقديم التجار لعروض وخصومات خلال الفترة الماضية، والسبب الرئيسى هو ارتفاع أسعار المنتجات على المستهلكين مما ساهم فى تقليل الإنفاق على الحاسبات.
أوضح أن الزيادة تتراوح ما بين 200 و400 جنيه للجهاز الواحد، ولا تعتبر هى الزيادة الأولى خلال هذا العام، حيث شهدت الأسعار ارتفاعًا مع بداية شهر يونيو الماضى.
أشار إلى أن جهاز جهاز ديل Pi3 ارتفع إلى 3500 جنيه بدلا من 3100 جنيه وجهاز لينوفو موديل 5170 i7 ارتفع إلى 6800 جنيه بدلا من 6400 جنيه وجهاز ديل 5558 i7 وصل سعره إلى 7200 جنيه مقابل 6400 جنيه قبل الزيادة.
وقال عبدالمنعم: إن التغير المستمر فى سعر صرف الدولار بالسوق الموازية سيزيد من حالة الركود بلسوق وعدم إتاحة الفرص للتجار لتوفير عروض وخصومات خلال المواسم البيعية.
أضاف أن عددا كبيرا من تجار مول إسفنكس بدأوا يلجأون لعرض منتجاتهم «أون لاين» عن طريق تدشين موقع إلكترونى خاص بهم مع إمكانية توفير خدمات التوصيل عبر مندوب مبيعات للفرع أو توجه صاحب الطلب إلى الفرع لشراء الجهاز.
وقال آدم مصطفى، مدير مبيعات محلات «الخليجية شوب للحاسبات»: إن ارتفاع سعر الدولار لأكثر من 15 جنيهًا مع عدم توافره بالسوق الموازية؛ أدى إلى زيادة أسعار كل أجهزة الحاسبات «الديسك توب واللاب توب»، بنسب بلغت 30%، وهو الارتفاع الأكبر لأسعار الحاسبات مقارنة بالسنوات الماضية.
أضاف أن عدداً معيناً من موديلات «اللاب توب» لا تتوافر بالسوق، وفى حال وجودها تباع بأسعار أعلى من قيمتها للمستهلك، وعلى سبيل المثال ارتفع سعر جهاز i5 HP إلى 5100 جنيه بدلا من 4600 جنيه.
أوضح أن أكثر الأجهزة التى تشهد إقبالاً هى LENOVO وHP خاصة من طلاب المدارس والجامعات مقارنة بالعام الماضى، كما تراجعت مبيعات «توشيبا» بالسوق المحلى.
أشار إلى أن الدولار تسبب فى زيادة أسعار الأجهزة من 100 إلى 300 جنيه حسب نوع الموديل والإمكانات.
وقال: إن عملية البيع «أون لاين» التى بدأ التجار فى تنفيذها تهدف لمواجهة الركود خلال الفترة الماضية، كما لجأ التجار إلى تقليل حجم المسحوبات من الوكلاء بنسبة تصل إلى 50%، متوقعًا استمرار أزمة الركود مع تحرير سعر الصرف.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/10/19/912281