منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




%8.6 زيادة فى واردات اللحوم الحية.. و43% فى المجمدة خلال شهرين


عبد الدايم: استوردنا 38 ألف رأس عجول.. و24 ألفاً من الجمال
مستوردون: رغم زيادتها.. الواردات تراجعت بالمقارنة مع العام الماضى بسبب الدولار

ارتفعت واردات اللحوم الحية بنسبة 8.6% خلال شهرى أغسطس وسبتمبر مقابل الشهرين السابقين لهما، بزيادة تصل إلى 5 آلاف رأس، فى حين ارتفعت واردات اللحوم المجمدة بنسبة 43% بعد تحول أنظار المستهلكين إليها نتيجة ارتفاع أسعار اللحوم البلدية.
وبلغت واردات اللحوم الحية خلال شهرى سبتمبر وأغسطس نحو 63 ألف رأس مقابل 58 ألف رأس فى الشهرين السابقين لهما، فى حين، فيما بلغت واردات اللحوم المجمدة نحو 77 ألف طن مقابل 54 ألف طن فى نفس فترة المقارنة المشار إليها.
قال حامد عبد الدايم، المتحدث الرسمى لوزارة الزراعة، إن واردات العجول البقرية بلغت نحو 38 ألف رأس، وبلغت واردات الجمال نحو 24 ألف رأس فى سبتمبر وأغسطس.
أوضح ان واردات اللحوم المجمدة خلال نفس الفترة، بلغت نحو 77 ألف طن منها 31 ألف طن من اللحوم البقرية، و25 ألف طن من لحوم الجاموس المجمدة، و305 أطنان من اللحوم البتلو المجمدة.
كما تم استيراد نحو 21 ألفا و904 أطنان من الدواجن المجمدة، و27 ألفا و180 طنا من الأسماك المجمدة.
من جانبه قال حسن حافظ، رئيس شركة بان افريكا لاستيراد اللحوم، إن ارتفاع الكميات جاءت نتيجة موسم عيد الأضحى، والذى تزيد فيه الواردات بنحو 50% لتبلية احتياجات المستهلكين حينها.
أوضح حافظ، أن هذه الكميات رغم زيادتها، لكنها لا تقارن بالكميات التى تم استيرادها فى نفس الفترة من العام الماضى، بسبب أزمة الدولار التى اثرت عليها نتيجة عدم قدرة البنوك على توفير العملة الصعبة اللازمة للاستيراد.
وقال شريف عاشور، رئيس شركة الجزيرة لاستيراد اللحوم المجمدة، إن زيادة واردات اللحوم المجمدة خلال شهرى سبتمبر وأغسطس جاء بعد تحول المستهلكين إليها نتيجة ارتفاع اسعار اللحوم البلدية الحية والمستوردة، والتى اصبحت اسعارها تتراوح بين 80 و110 جنيهات للكيلو.
أوضح عاشور: «المعتاد استيراد نحو 50 ألف طن خلال هذه الفترة، لكن زيادتها جاءت نتيجة ازدياد الطلب عليها بالتزامن مع عيد الأضحى، ما رفع أسعارها إلى 50 جنيها للكيلو وارد البرازيل، و43 جنيها للكيلو وارد الهند».
أضاف أن أسعار صرف الدولار السبب فى زيادة تكلفة الاستيراد، وبالتالى ارتفاع الأسعار على المستهلكين لينخفض الطلب على اللحوم الحية «البلدية والمستوردة»، ويتحول للمجمدة.
تابع: «ارتفاع الطلب على اللحوم المجمدة ساهم فى زيادة الكميات قبل 4 أشهر ماضية، فى ظل ارتفاع الأسعار العالمية للحوم البرازيلية لتصل إلى 3800 دولار للطن، واللحوم الهندية إلى 3300 دولار للطن».
أضاف أن ارتفاع تكلفة الاستيراد نتجت عن ارتفاع أسعار صرف العملة الأجنبية فى السوق السوداء بعد عدم قدرة البنوك على تلبية احتياجات المستوردين، وارتفاع الأسعار العالمية، وبالتالى زيادة فى الأسعار المحلية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الزراعة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/10/20/913775