منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الجمود يضرب البورصة مجدداً وسط عمليات المتاجرة السريعة على الأسهم


السوق يسجل أبطأ تحرك يومى منذ عام.. و«EGX30» يخسر 3 نقاط
شحاتة: الحركة العرضية ستستمر.. لطفى: الأنظار كلها تتجه للدولار

تحركت البورصة المصرية بأبطأ وتيرة يومية منذ نحو عام تقريباً ليتراجع مؤشر السوق الرئيسى بثلاث نقاط، تمثل 0.04% من مؤشر السوق الرئيسى، وسط عمليات المتاجرة السريعة على الأسهم التى يعتبرها متعاملون ملاذاً مفضلاً فى السوق فى ظل ضبابية الرؤى حول المستقبل.

ولم تشهد تعاملات البورصة خلال جلسة الأحد تغيرات واسعة على مستوى أداء الأسهم القيادية، إذ استحوذ سهم جلوبال تيلكوم على 28% من تعاملات السوق، بعد أن بلغت تنفيذاته نحو 99 مليون جنيه، إلا أنه تحرك منخفضاً بنسبة 0.4% وسجل 5.15 جنيه، وتراجع سهم هيرميس 0.61% واستقر عند 14.6 جنيه.

تراجع مؤشر السوق الرئيسى EGX30 بنسبة 0.04% فى ختام تداولات جلسة الأحد، ليغلق عند مستوى 8274.15 نقطة، وهبط مؤشر EGX50 متساوى الأوزان بنسبة 0.52% ليصل إلى مستوى 1264.6 نقطة، بينما ارتفع مؤشر EGX70 للأسهم المتوسطة بنسبة طفيفة بلغت 0.01% ليغلق عند مستوى 335.47 نقطة.

وقال أحمد شحاتة رئيس الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن السوق وصل لمرحلة من الجمود باتت صعبة على المتعاملين إذ لا تتحرك الأسهم ترقباً لقرارات تخص سعر الصرف، والتى يتوقع المستثمرون أن يعقبها ارتفاعات قوية فى السوق.

وتابع: على الصعيد الفنى فإن السوق عن قمة الحركة العرضية قرب 8400 نقطة، والتى يعد مستوى 7000 هو قاعها، ومن ثم فإن الاستثمار بين تلك المستويات يعد خياراً جيداً.
وشدد على أن الأداء المحتمل خلال الأيام المقبلة، لا يختلف كثيراً عن تحركات عرضية للأسهم فى ظل نفس المستويات الحالية للسوق.

وذكر محمد لطفى رئيس قطاع السمسرة فى شركة أسطول، أنه لا صوت يعلو فى مصر عن صوت تحريك سعر الصرف، وأن البورصة ليست فى جزيرة منعزلة حتى لا تتحرك بمعزل عن اقتصاد يترقب متغيرات سعر الصرف، وحل أزمة الدولار، حتى تستقر مستويات الأداء التشغيلى للشركات.

وشدد على أن السوق لم يظهر أى استجابة لعدة مؤثرات اقتصادية ظهرت خلال الفترة الأخيرة، ولا سيما الإعلان عن قرب إصدار قانون الاستثمار بحسب التصريحات الحكومية.

وتابع رئيس قطاع السمسرة فى شركة أسطول، أن المتعاملين فى البورصة خلال الفترة الحالية يفضلون بصورة أساسية عمليات المتاجرة السريعة على الأسهم، بسبب عدم الثقة فى استدامة ارتفاعات السوق بسبب ضعف السيولة.
سجل السوق قيم تداولات 358.7 مليون جنيه، من خلال تداول 130.3 مليون سهم، بتنفيذ 13.3 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 156 شركة، ارتفع منها 43 سهمًا، وتراجعت أسعار 74 سهمًا، فى حين لم تتغير أسعار 39 سهمًا أخرى، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 407.63 مليار جنيه.

وقررت البورصة المصرية للجلسة الثانية على التوالى، إلغاء تعاملات سهم شركة بلتون المالية القابضة بعد تسجيل ارتفاعات بنحو 10% صوب 14.29 جنيه وسط أحجام تداول مرتفعة بقيمة 1.7 مليون جنيه.
وعلقت وحدة البحوث الفنية ببنك الاستثمار «برايم القابضة»، أن السوق يتحرك فى اتجاه هابط بالمدى القصیر بعد موجة التراجع العنيفة من مستوى المقاومة 8613 نقطة مخترقاً مستوى الدعم 8180 نقطة وهو مستوى إيقاف الخسائر.
كما يسجل السوق انحرافات سلبية تدعم التغیر بالاتجاه الى الهابط بالمدى القصير، ما يشير إلى انخفاض احتمالات اختراق منطقة 8500 – 8700 نقطة.

ونصحت مستثمر متوسط الأجل بتخفيف المراكز الشرائية الى النصف على أن يتم التخارج نهائيا حال اختراق مستوى الدعم الرئیسى 7870 نقطة.

واتجه صافى تعاملات المصريين وحده نحو الشراء، مسجلاً 45.15 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 81.75% من عمليات البيع والشراء، بينما اتجه صافى تعاملات العرب والأجانب نحو البيع، مسجلاً 4.2 مليون جنيه، و40.85 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 6.%، و12.15% من التعاملات على الأسهم.

وقام الأفراد بتنفيذ 74.4% من التداولات، متجهين نحو الشراء، باستثناء الأفراد العرب مسجلين صافى بيع بقيمة 2.3 مليون جنيه، ونفذت المؤسسات 25.5% من التعاملات، متجهة نحو البيع، باستثناء المؤسسات المصرية التى سجلت صافى شراء بقيمة 5.4 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/10/23/915246