منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




مستشفيات “أندلسية” تخطط لاستثمار 50 مليون دولار بالسوق المصرى خلال 3 سنوات


المجموعة ترصد 100 مليون جنيه لشراء مستشفى جديد بالقاهرة 

700 مليون جنيه استثمارات «المجموعة» فى مصر

خطة لزيادة أسرة مستشفى المعادى إلى 150 بتكلفة 120 مليون جنيه

50 مليون جنيه لتطوير العيادات والمراكز المتخصصة التابعة للمجموعة

27% متوسط العائد على الاستثمار فى القطاع الصحى بالسوق

25% زيادة فى تكاليف تشغيل المستشفيات بسبب الدولار

تستهدف مجموعة مستشفيات «أندلسية»، ضخ استثمارات بقيمة 50 مليون دولار فى السوق المصرى خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وقال وليد محمد السيد، مدير الاستراتيجيات بالمجموعة، إن الخطة الاستثمارية لـ«أندلسية» تتضمن الاستحواذ على مستشفى بمحافظة القاهرة خلال العام الجاري، وتطوير المستشفيات التابعة للمجموعة بالإسكندرية.

أضاف «السيد» فى حوار لـ«البورصة»، أن المجموعة تتفاوض، حالياً، مع عدد من المستشفيات بمدن القاهرة الجديدة والسادس من أكتوبر ومصر الجديدة، لشراء أحدها بطاقة 100 سرير.

وأوضح أن «أندلسية» تخصص 100 مليون جنيه، لشراء المستشفى الجديد، حال الاستقرار على أحد المستشفيات محل التفاوض.

وتعد «أندلسية» السعودية أحد أقدم المستثمرين بالقطاع الطبى المصري، حيث تتواجد بالسوق منذ عام 1984، وتضم المجموعة 3 مستشفيات (أندلسية الشلالات- اندلسية سموحة- اندلسية المعادي) إضافة إلى مراكز لطب وتجميل الأسنان بالإسكندرية.

وتعمل المجموعة منذ عام 1984 بالمملكة العربية السعودية من خلال مستشفى «حى الجامعة» بجدة البالغة طاقته الاستيعابية 110 أسرة، بالإضافة إلى ثلاثة مراكز عيادات.

وتبلغ استثمارات مستشفيات أندلسية فى السوق المصرى 700 مليون جنيه، فيما تصل استثماراتها فى السعودية نحو 600 مليون ريال.

وأشار «السيد» إلى اعتزام «المجموعة» إضافة مبنى جديد بمستشفى «أندلسية المعادى»، لرفع طاقتها الاستيعابية إلى 150 سريراً بدلاً من 70 فقط، باستثمارات 120 مليون جنيه.

وقال إن المجموعة تعتزم تطوير مستشفيى (أندلسية الشلالات) و(أندلسية سموحة)، وزيادة طاقتهما السريرية خلال السنوات المقبلة.

وأوضح أن المجموعة تخطط لإضافة 30 سريراً بمستشفى «أندلسية سموحة» لتصبح 100 سرير بنهاية العام المقبل، ومضاعفة الطاقة السريرية لمستشفى «أندلسية الشلالات» لتصل إلى 240 سريراً بدلاً من 120 سريراً خلال 3 سنوات، ومن المتوقع أن تصل الاستثمارات المستهدفة لعملية التطوير 90 مليون جنيه.

وتخطط «أندلسية» لامتلاك 3 مستشفيات بمحافظة القاهرة بجانب مستشفى المعادى، خلال السنوات الـ5 المقبلة.

أشار إلى بدء «المجموعة» تطوير العيادات الطبية الملحقة بمستشفياتها الثلاثة نحو (60 عيادة)، بالإضافة إلى إنشاء مركزين متخصصين أحدهما فى منطقة هليوبوليس بالقاهرة، والآخر بمنطقة سموحة بالإسكندرية بتكلفة 45 مليون جنيه.

وانتهت «أندلسية» من تنفيذ توسعات جديدة بمستشفى سموحة بالإسكندرية على مساحة 1800 متر، كما بدأت تنفيذ مجمع عيادات جديدة بنفس المنطقة بتكلفة 25 مليون جنيه.

ووصف «السيد» مناخ الاستثمار الصحى فى مصر بالجاذب، فى ظل احتياج السوق لاستثمارات القطاع الخاص والحكومة لتلبية الطلب المتزايد.

وتعد مستشفيات أندلسية وكليوباترا كابيتال والسعودى الألماني، أكبر المستثمرين العرب فى السوق المصرى فى الوقت الحالي.

وقال «السيد»، إن «أندلسية» يسعى لتقديم الخدمة الطبية الأفضل للحفاظ على تواجده فى السوق المصري، وإنه يضم فريقاً متكاملاً من الأطباء المتخصصين لعلاج مختلف الأمراض خاصة الحرجة، بجانب توفير «كول سنتر» لخدمة المرضى طوال اليوم.

وأشار إلى أن القطاع الصحى فى مصر يحتاج إلى ضخ استثمارات كبيرة، وعقد شراكات بين القطاعين العام والخاص لتلبية جميع الاحتياجات المتزايدة بفعل الزيادة السكانية.

وقال إن السوق المصرى فى حاجة لزياة عدد الأسرة الطبية خاصة بغرف العناية المركزة ومراكز علاج حوادث الطرق وعلاج الأورام وجراحات العمود الفقرى والمخ.

وذكر أن مصر والسعودية تعدان من أكبر الأسواق المستقرة أمنياً واقتصادياً فى الشرق الأوسط، ما يجعلهما الأكثر جذباً للاستثمار العربى فى القطاع الصحى.

وقال إن العائد على الاستثمار الصحى فى مصر يتراوح بين 20 و28%، ما يعد دافعاً قوياً لجذب المستثمرين للسوق، حال حل المشاكل التى تواجه الاستثمار.

وأضاف: «السوق المصرى يعانى البيروقراطية فى الإجراءات وصعوبة الخروج من السوق وتحويل الأرباح للخارج، ما يجعل بعض المستثمرين يؤجلون قرار الاستثمار فيه».

وذكر أن مصر شهدت تنظيم العديد من المؤتمرات الكبرى، كان آخرها «يورومنى 2016»، وأنه يتمنى أن تنعكس تلك المؤتمرات بإيجابية على السوق، وأن تسهم فى خلق حلول لأزمات الدولار المتكررة والبطالة، وتشجيع الاستثمار.

ولفت إلى أن البنوك التى شاركت فى مؤتمر اليورومنى لديها رغبة كبيرة فى تمويل المشروعات الاستثمارية فى السوق المصرى، ولكن هناك حذر بسيط مناسب للمرحلة الاقتصادية الحالية.

وقال إن تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل لن يؤثر على دور القطاع الخاص فى تقديم الخدمة الطبية للمواطنين، وإنه من المفترض أن ينعكس إيجابياً على المواطن المصرى فى المقام الأول.

وأعدت وزارة الصحة قانوناً للتأمين الصحى الشامل، يجرى مراجعته، حالياً، فى مجلس النواب، وتسعى الحكومة لتطبيقه خلال الشهور المقبلة، لكن الأمر قد يتوقف على التمويل.

وأشار «السيد» إلى أن أزمة الدولار تسببت فى ارتفاع تكاليف المستشفيات بنسبة تصل 25%، بسبب زيادة المرتبات وأسعار الأدوية والمستلزمات الطبية والكهرباء، وقال ان المريض هو من يتحمل الزيادة فى نهاية الأمر.

وأضاف مدير الاستراتيجيات بالمجموعة أن المجموعة تسعى للمساهمة فى رفع العبء عن كاهل المريض المصرى، لكن تضطر الى زيادة الأسعار، حتى لا يتأثر العمل بالمستشفيات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/10/24/914482