منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“ألف للطاقة” تلحق بالمرحلة الأولى من مشروعات تعريفة التغذية قبل منتصف الليل


مصادر: «الكهرباء» توقع مع الشركة اتفاقية شراء الطاقة من مشروع بقدرة 50 ميجاوات

قبل دقائق من انتصاف ليل القاهرة يوم الخميس الماضى كان مستثمرو الطاقة المتجددة يأملون لو توقفت عقارب الساعة وتأخرت ليتمكنوا من إتمام الإغلاق المالى لمشروعاتهم (الاتفاقات التمويلية) قبل توقيع اتفاقية شراء الطاقة مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء، وقبل أن ينتهى اليوم رسمياً كانت شركة «ألف» للطاقة ثالث شركة تضمن اللحاق بركب المرحلة الأولى من «تعريفة التغذية».
وانتهت شركة «ألف» من إتمام الإغلاق المالى لمحطة طاقة شمسية بقدرة 50 ميجاوات ضمن المرحلة الأولى لتعريفة التغذية، قبل منتصف الليل فى الخميس الماضى، وهو آخر موعد للعمل بالمرحلة الأولى لمشروعات تعريفة تغذية الطاقة المتجددة.
وقالت مصادر بوزارة الكهرباء، إن الشركة وقعت على جميع العقود والاتفاقيات والضمانة المالية للمشروع مع مسئولى وزارة الكهرباء، وتم إنهاء الاتفاقية المباشرة التى تقتضى بموجبها شراء الكهرباء المنتجة من المحطة لمدة 25 عاماً.
وأضافت المصادر لـ«البورصة»، أن «ألف» التزمت بشروط وضوابط المرحلة الأولى من مشروعات تعريفة التغذية، والتى تنص على تدبير %85 من تكلفة المشروع من البنوك الأجنبية، و%15 من البنوك المحلية، على أن يكون سعر شراء الكيلووات ساعة من المحطة بـ14.32 سنت.
وتأهلت شركة «ألف» ضمن 136 شركة وتحالفاً لإنشاء مشروعات لإنتاج الكهرباء من محطات الشمس والرياح ضمن برنامج تعريفة التغذية الذى يهدف إلى إنشاء مشروعات بقدرة 4300 ميجاوات باستثمارات تصل إلى 7 مليارات دولار.
وتعد شركة «ألف» ثالث شركة توقع اتفاقية الشراء، وتتمكن من الإغلاق المالى للمشروع فى المرحلة الأولى لتعريفة التغذية بعد شركتى «انفنيتى سولار» و«سكاتك».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/10/30/919578