منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




توقف استيراد اللحوم والعطارة بسبب الدولار .. وارتفاع جماعي للمواد الغذائية


تواصل الأسواق أنينها من الضربات المتتالية لسعر صرف الدولار، الذى اقترب فى السوق الموازى من حاجز 18 جنيهاً وهو ما يزيد على ضعف سعره الرسمى، الأمر الذى دفع مستوردى اللحوم إلى إعلان توقفهم عن العمل.

كما أدى إلى ارتفاع شبه جماعى لأسعار المواد الغذائية التى تستورد مصر 70% من احتياجاتها.

قال حسن حافظ رئيس رابطة مستوردى اللحوم الحية، إن هناك توقفاً تاماً عن التعاقد على استيراد اللحوم فى الوقت الحالى، بسبب غياب الرؤية حول مستقبل سعر صرف الدولار فى السوق الموازى، خاصة عدم قدرة البنوك على توفير احتياجات الشركات.

وأشار إلى أن الشركات تنتظر التعويم الكامل للجنيه، مؤكداً أن تكلفة استيراد كيلو اللحوم السودانية تتجاوز 120 جنيهاً فى ظل سعر صرف الدولار الحالى فى السوق الموازى والتى تجاوزت 18 جنيهاً فى الوقت الذى تباع فيه بالمجمعات الاستهلاكية بسعر 60 جنيهاً للكيلو.

وفى سياق آخر سجلت أسعار المواد الغذائية ارتفاعات جماعية خلال الشهر الحالى قال عاطف مكرم، رئيس شركة الوحدة للطحن والغلال، إن سعر الدقيق ارتفع ألف جنيه للطن خلال الشهر الحالى ليصل 3500 جنيه مع الشهر الماضى، الأمر الذى أثر سلباً على أسعار المكرونة بالسوق المحلى.

وتوقع مكرم زيادة أكبر فى أسعار الدقيق الفاخر استخلاص 72% خلال المرحلة المقبلة، بالتزامن مع ارتفاع سعر الدولار فى السوق السوداء، نظراً لأن تلك المطاحن تعتمد على الأقماح المستوردة.

وقال عمر حسن، صاحب سوبر ماركت بمنطقة الجيزة، إن سعر كيلو المكرونة السائب يتراوح بين 5 و6 جنيهات مقابل 4 جنيهات الشهر الماضي، كما زادت أسعار الأكياس 400 جرام من جنيهين إلى 3 جنيهات على مرحلتين، آخرها أمس الأول.

وارتفعت أسعار السمن النباتى عبوة 750 كجم إلى 17.5 جنيه مقابل 14 جنيهاً خلال شهر اغسطس و15.5 جنيه خلال سبتمبر، متأثرة بارتفاع سعر الدولار أيضاً، كما ارتفعت أسعار الحلاوة الطحينية من 18.5 جنيه إلى 22.5 على خلفية أزمتى السكر والدولار.

وقال رجب العطار رئيس شعبة العطارة بغرفة القاهرة التجارية، إن مصر لم تستقبل أى شحنات مواد العطارة خلال شهر أكتوبر الحالى، فى ظل الارتفاعات المتتالية لسعر صرف الدولار فى السوق الموازى وعدم قدرة الشركات على حساب التكلفة الحقيقية للاستيراد.

قال محسن التاجورى نائب رئيس الشعبة العامة للمستوردين، إن شعبة الأخشاب تدرس التوقف عن الاستيراد أو على الأقل ترشيد الواردات لمدة ثلاث شهور أملاً فى تخفيف الضغط على طلبات الدولار.

وأوضح أن سعر متر الخشب الزان كان يباع بـ7 آلاف جنيه الأسبوع الماضى، ووصل سعر شرائه الأسبوع الحالى إلى 8 آلاف جنيه، مؤكداً أن الشعبة بغرفة القاهرة قررت التوقف عن البيع والشراء بشكل كامل لحين استقرار الأمور.

أوضح نادر الكبير عضو شعبة الأحذية، أن أسعار الخامات المستوردة التى تُستخدم فى الصناعة ارتفعت بنسبة 100% على مدار الثلاثة أشهر الأخيرة خاصة مع زيادة سعر صرف الدولار.

 

أمانى رضوان

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الدولار السوق

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/02/919665