منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




3 تحديات تواجه مصانع استخلاص الزيوت


ارتفاع تكاليف الإنتاج والمصاريف الثابتة وتراجع المساحات المنزرعة

تواجه مصانع استخلاص الزيوت العاملة بالسوق المحلية 3 تحديات رئيسة تحرمها من زيادة طاقتها الإنتاجية، وأدت إلى توقف نصفها تقريبا عن العمل، أبرزها ارتفاع التكاليف متأثرة بأزمة الدولار، بالإضافة إلى تراجع الإنتاج المحلى من المحاصيل، وزيادة المصاريف الثابتة من كهرباء ومياه وأجور.
قال عبود رحمى، رئيس شركة رحمى لاستخلاص الزيوت النباتية، إن ارتفاع تكلفة استخلاص الزيوت ارتفعت بأكثر من 35% العام الحالى، فى ظل زيادة أسعار مدخلات الإنتاج والأيدى العاملة، والنقل.
وأوضح أن سعر بذرة القطن ارتفعت خلال العامين الحالى والماضى، بقمية 340 جنيها للأردب الواحد، ليسجل 620 جنيها مقابل 280 جنيها قبل عامين.
وأضاف أن ارتفاع الأسعار دفع الشركة إلى تخفيض إنتاجها السنوى بأكثر من 60%، نتيجة عدم توافر سيولة مالية، فضلًا عن رفض العملاء الأسعار الجديدة، ما أحدث ركودًا بالأسواق.
تابع: أن بذرة القطن تعد أحد أهم بذور إنتاج الزيوت فى مصر، وأدى تراجع المساحات المنزرعة من المحصول إلى توقف أغلب الشركات خلال الشهرين الماضيين عن الإنتاج نهائيًا.
وأوضح أن زيوت القطن ارتفعت بنسبة 135% خلال العامين الماضيين، نتيجة الأزمات التى تواجه القطاع لتسجل 4 آلاف جنيه للطن، مقابل 1600 و1700 جنيه قبل عامين.
وأضاف أن الأزمة تفاقمت العام الحالى بعد تخلى وزارة الزراعة عن تسويق المحصول وترك السوق للعرض والطلب، مشيرًا إلى خطأها فى إقصاء الشركة القابضة للغزل والنسيج عن دورها فى التسويق.
وتنتج بذرة القطن 10% زيوت بواقع 100 كيلوجرام لكل طن بذرة قبل عملية الاستخلاص النهائى، فى حين تصل إلى 80 كيلوجراما بعد عملية التنقية.
كما أن النسبة المتبقية تستخدم فى إنتاج أعلاف الثروة الحيوانية، يصل سعر الطن منها إلى 5 آلاف جنيه، مشيرًا إلى أن إهمال المحصول وتراجع مساحاته يؤكد قصور دور الدولة فى الاهتمام باحتياجاتها الضرورية.
وقال محمود حسن، المدير العام لشركة البركة لاستصلاح الزيوت، إن صناعة الزيوت تأثرت كغيرها من الصناعات بأزمة الدولار نظرًا لاعتمادها على مواد خام مستوردة على رأسها الفول الصويا والذرة الصفراء، مطالبا بالتوسع فى الزراعة المحلية لحماية الصناعة.
وأوضح أن اسعار المواد الخام تختلف بصورة شبه يومية بسبب تباين أسعار الصرف بالسوق السوداء، نظرًا لعدم قدرة البنوك على توفير العملة اللازمة للاستيراد.
وأضاف أن النقل يمثل أزمة كبيرة فى زيادة تكلفة الإنتاج.
وقال ايهاب درغام، المدير التجارى، سيناء الدولية للصناعات الغذائية، إن أحد أهم أسباب ارتفاع تكلفة إنتاج الزيوت الفترة الماضية ارتفاع أسعار فاتورة الكهرباء والمياه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك

30tpaWSt 1478513937 909 345447
ملف.. “أزمة زيت”

https://www.alborsanews.com/2016/11/07/923586