منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



صدمة من ارتفاع فواتير الكهرباء.. والمواطنون “كفاية غلا.. ضهرنا انحنى”


نشطاء يدشنون حملة للامتناع عن السداد بسبب ارتفاع قيمة الفواتير

حالة من الغضب والاستياء تنتاب المواطنين بسبب ارتفاع فاتورة استهلاك الكهرباء عن شهر أكتوبر، وامتنع عدد كبير من المواطنين عن السداد اعتراضاً على قيمة الفواتير المرتفعة.

وكشف تقرير أداء شركات التوزيع عن شهر أكتوبر، تراجعاً كبيراً فى معدلات تحصيل فاتورة الكهرباء، حيث لم تتجاوز معدلات تحصيل الفواتير 80% للقطاع المنزلى، وتراكمت مديونيات المؤسسات الحكومية والهيئات.

ووفقاً لتقرير شركات التوزيع، واجه محصلى الكهرباء صعوبات كبيرة أثناء تحصيل فاتورة استهلاك شهر أكتوبر، حيث تم التشاجر مع أكثر من 10 محصلين فى نطاق شركة جنوب القاهرة، واتهم عدد من المواطنين محصل الكهرباء بزيادة الفواتير، وهدد البعض الآخر بالتعدى على المحصلين حال مرورهم مرة أخرى، وذلك فى شركات البحيرة لتوزيع الكهرباء وشمال الدلتا.

وأطلق عدد من النشطاء على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» دعوات للامتناع عن سداد فاتورة الكهرباء.

وقالت سلوى حسن «ربة منزل»: إن فاتورة كهرباء شهر أكتوبر مرتفعة للغاية،وتابعت:«لأول مرة الاقى فاتورة الكهرباء تيجى 340 جنيها.. وأنا مكنتش بدفع أكتر من 120 جنيه شهرياً».

وأضافت أنها أمتنعت عن السداد، وستتقدم بشكوى إلى وزير الكهرباء بشأن قيمة الفاتورة المرتفعة، وحال عدم حل المشكلة، لن تدفع أى فاتورة مرة أخرى، وستمتنع، حتى وإن وصل الأمر لرفع العداد.

وقال أيمن شديد «عامل»،إن وزارة الكهرباء لم تراعى الغليان والغلاء الذى يعيشة المواطنين،وتصدر فواتير مرتفة للغاية،متسائلاً:« كيف تصدر شركة جنوب القاهرة فاتورة بـ100 جنيه لشقة مغلقة منذ 22 يوماً؟».

أوضح أنه تشاجر مع المحصل، وأبلغه بضرورة مرور رئيس الشركة لفحص العداد ورؤية الاستهلاك الفعلى لشقتة، خاصة أنه لم تتواجد أسرتة فى المنزل طوال 22 يوماً من الشهر الماضى، وتابع «كفاية غلا.. ضهرنا انحنى».

وقال محمد أبوالخير «تاجر»، إنه يسدد فاتورة الكهرباء بانتظام، ولكن فاتورة استهلاك شهر أكتوبر لم يدفعها بسبب ارتفاعها الكبير، والبالغ 1400 جنيه، وطلب من محصل الكهرباء «كعب الإيصال» لتقديم شكوى فى شركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء.

وأوضح أنه لم يلجأ لفصل العداد والحصول على التيار الكهربائى بطريقة غير مشروعة لعدم أرتكاب جريمة يحاسب عليها القانون، ولكن حال استمرار قيمة الفاتورة بهذا الشكل سيلجأ لهذه النظرية، خاصة فى ظل الغلاء الشديد.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/07/925168