منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“شرق الدلتا”: 150 مليون جنيه إيرادات العام الماضى ونتطلع لـ 26% نمواً


«سلامة»: الزيادة فى عدد الركاب تعوض فارق التكلفة بعد ارتفاع أسعار الوقود

إضافة 200 أتوبيس «فولفو ومرسيدس» للأسطول بتكلفة تتجاوز 400 مليون جنيه

نقل 3 ملايين راكب خلال «يوليو وأغسطس» الماضيين مقابل 5 ملايين طوال العام المنقضى

نسعى لتعظيم العائد على أصول الشركة بتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص

تستهدف شركة شرق الدلتا للنقل والسياحة ـ إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للنقل البحرى والبرى ـ %26 نموا بإيراداتها الإجمالية لتصل 190 مليون جنيه بنهاية العام المالى الجارى مقابل 150 مليون جنيه محققة نهاية يونيو الماضى.
وقال المحاسب ابراهيم سلامة، عضو المكتب الفنى لرئيس مجلس إدارة الشركة، إن شرق الدلتا للنقل تدرس حاليا تأثير ارتفاع أسعار الوقود على تكلفة النقل، ولم ترفع أسعار التذاكر لأى وجهة حتى الآن.

وأضاف، أن تكلفة النقل لن تتاثر فقط بالزيادة فى أسعار السولار، والتى قاربت %30 على أثر ارتفاع السعر من 1.8 جنيه إلى 2.35 جنيه، بل ستتأثر أيضا بتعويم الجنيه والذى سيرفع تكلفة استيراد قطع الغيار وزيادة أسعار السيارات بشكل عام.
ورجح سلامة اتجاه شرق الدلتا للنقل والسياحة لتثبيت تعريفة النقل بين المحافظات، على أن تعوض الزيادة فى عدد الركاب ارتفاع التكلفة المرتقب.
وكشف سلامة، عن عزم «شرق الدلتا للنقل والسياحة» إضافة 200 أتوبيس جديد من ماركات «فولفو ومرسيدس» لأسطولها على مدار العام بتكلفة إجمالية تتجاوز 400 مليون جنيه.
وأضاف أن الشركة ستحصل على الأتوبيسات الجديدة عبر طرح مناقصات للتوريد على الشركات المحلية والأجنبية ستتضمن شركتى غبور أوتو وMCV، واللتان يصنعان الماركات التى تحتاجها الشركة.
وألمح عن خطة الشركة لإضافة 20 أتوبيسا جديدا ماركة فولفو لأسطولها للنقل الداخلى بين المحافظات بالتعاقد مع شركة غبور أوتو.
وأشار سلامة إلى أن التكلفة الإجمالية للتعاقد مع غبور أوتو تصل إلى 48 مليون جنيه، وبواقع 2.4 مليون جنيه للأتوبيس الواحد.
وذكر عضو المكتب الفنى لرئيس مجلس إدارة شرق الدلتا للنقل والسياحة، أن الشركة حصلت على 3 أتوبيسات جديدة ماركة فولفو من شركة غبور أوتو مطلع الشهر الجارى بقيمة تصل 2.7 مليون جنيه، ولم يتم الاتفاق على عدد الأتوبيسات المطلوب توريدها حتى الآن متوقعا ألا تتجاوز 20 أتوبيسا.
وكشف سلامة عن طرح الشركة القابضة للنقل البحرى والبرى مناقصة خلال الفترة الحالية على الشركات المحلية والأجنبية لتوريد ما يتراوح بين 25 و30 أتوبيسا جديدا ضمن خطتها لتحديث أسطول شرق الدلتا.
وأضاف أن الشركة تخطط لضم ما بين 170 أو180 أتوبيسا جديدا ماركة مرسيدس خلال العام المالى الجارى من شركة mcv بتكلفة تصل إلى 2 مليون جنيه للأتوبيس الواحد.
وتخطط شرق الدلتا للنقل والسياحة الوصول بأسطولها لنحو 675 أتوبيسا بنهاية العام المالى الجارى بعد تحديثه بإضافة 200 أتوبيس جديد، حيث يصل بدأت الشركة العام الجارى بأسطول يضم 441 أتوبيسا، وتمت إضافة 16 أتوبيسا جديدا خلال الفترة الماضية لتسير حاليا نحو 457 أتوبيسا.
وأفصح سلامة عن سعى الشركة لإضافة خطوط جديدة لشبكة النقل بين المحافظات بجداول سير أتوبيساتها بالتعاون مع الشركتين الشقيقتين بمجموعة القابضة للنقل البحرى والبرى ـ غرب ووسط الدلتا للنقل والصعيد للنقل ـ حتى تغطى الشركات الثلاث %100 من إجمالى مساحة مصر.
وأوضح أن شرق الدلتا للنقل والسياحة تتعاون مع الشركتين الشقيقتين حاليا بخطوط «دهب/شرم الشيخ/الأقصر» وخطوط «أسيوط/شرم الشيخ» و«سوهاج/شرم الشيخ».
وقدر عضو المكتب الفنى لرئيس مجلس إدارة شرق الدلتا للنقل والسياحة إجمالى استثمارات الشركة بنحو مليار جنيه، مشيرا إلى استثمار ما يتجاوز 400 مليون جنيه فى تحديث أسطول نقل الركاب لديها بين المحافظات.
وأضاف أن الشركة تعمل حاليا على استثمار كل أصولها لتعظيم العائد عليها، حيث تسعى للشراكة على مشروعات عقارية ـ وحدات سكنية وتجارية وإدارية ـ على الأراضى المملوكة لها مع المستثمرين فى مختلف المحافظات سواء من القطاع العام أو الخاص أو الإدارات المحلية لتلك المحافظات بداية من محافظة بورسعيد حاليا.
وأفاد سلامة بأن الشركة عازمة بشكل جاد على تعظيم استثماراتها للتوسع بنشاط النقل وتعظيم العائد على أصولها بما يخدم خططها التوسعية وتحديث أسطولها.
وألمح إلى حجم اعمال الشركة خلال شهرى يوليو وأغسطس الماضيين، حيث نقلت نحو 3 ملايين راكب بين المحافظات داخليا، مقابل خمسة ملايين راكب خلال العام المالى الماضى كاملا.
وأرجع سلامة قدرة الشركة على تطوير حجم أعمالها بشكل كبير مع بداية العام المالى الجديد إلى تطوير سياساتها الإدارية، وعلى رأسها اللواء طارق المهدى، رئيس مجلس الإدارة، والتى تمكنت من تحقيق أقصى طاقة تشغيلية ممكنة لأصول الشركة.
واستبعد سلامة سعى شرق الدلتا للنقل والسياحة الدخول بنشاط النقل الجماعى داخل المحافظات موضحا، «ليس مدرجا بخطتنا ويتم بالتنسيق مع النقل العام، وله طبيعة خاصة لا تتناسب مع طبيعة عمل الشركة، التى تسير على خطوط طويلة».
وأضاف أن شرق الدلتا للنقل والسياحة لديها تعاقدات مع العديد من شركات القطاع الخاص لنقل العاملين بالثانية بين المحافظات.
وفى سياق مختلف كشف عضو المكتب الفنى لرئيس مجلس إدارة الشركة عن التفاوض مع خمس شركات سياحة إماراتية لتشغيل أتوبيسات جديدة على خطوط شرق الدلتا للنقل والسياحة لصالح الثانية بمقابل.
وأضاف سلامة أنه سيتم التعاقد مع بعض الشركات المتقدمة لتشغيل أتوبيساتها على خطوط الشركة خلال شهر، متوقعا ان تسفر المفاوضات عن حصول شرق الدلتا على عائد يتراوح بين 30 و%35 من الإيرادات مقابل التشغيل على أن تقدم الشركات الإماراتية الأتوبيسات بسائقيها وتتحمل إجراءات الصيانة.
وأفاد بأن الطاقة التشغيلية لشرق الدلتا تستوعب الشراكة على تشغيل نحو 150 أتوبيسا جديدا مع الشركاء الإماراتيين بخلاف أسطول الشركة، الذى سيقارب 675 أتوبيسا بنهاية العام المالى الجارى.
وأشار سلامة إلى تعاون شرق الدلتا للنقل والسياحة مع عدة دول عربية، من بينها الكويت والأردن وفلسطين وليبيا والسودان والسعودية على تفعيل نظام التشغيل التكاملى فيما بينها.
وأضاف أن الشركة تتعاون فى هذا الصدد مع عدة شركات ملاحة عربية وإقليمية مثل الجسر العربى للنقل والملاحة وشركة الملاحة الوطنية والقاهرة للعبارات، بالإضافة إلى التعاقد على النقل الجوى لعملاء الشركة بالتعاون مع مصر للطيران فى موسم الحج.
وقال: إن شرق الدلتا نقلت نحو 500 حاج خلال الموسم الحالى بتكلفة إجمالية تقارب 1.8 مليون جنيه، بتقديم برنامج سياحة دينية متكامل يشمل الانتقال بالسعودية والإقامة.
وأفاد بأن الشركة تمكنت من تحسين الحالة الفنية للأسطول ومعدلات التشغيل الكلية دون اللجوء إلى زيادة تعريفة الركوب.
وأشار إلى أن ارتفاع اسعار قطع الغيار المستوردة كان تحديا كبيرا أمام الشركة فى إطار العمل على تحديث أسطولها والاستفادة من طاقته التشغيلية كاملة دون اللجوء إلى زيادة تعريفة الركوب، حيث اعتمدت الشركة على قطع الغيار المحلية بنسبة تقارب %90.
ولفت إلى الحجز الإلكترونى عن طريق الإنترنت وتطبيقات الموبايل يمثل نحو %6 من إجمالى الحجوزات بالشركة، والتى تسعى لزيادتها لنحو %10 عن طريق التسويق الجيد لها بالتعاون مع الشركة المصرية لنقل البيانات TE DATA.
وعن تأثر أسعار الركوب على خطوط الشركة بعد تطبيق قانون الضريبة على القيمة المضافة أوضح أن الشركة تسعى لاستغلال أصولها.
ولفت إلى التعاقد مع كوكاكولا وبيبسى وأورانج واتصالات وفودافون وغيرها من العلامات التجارية المختلفة للإعلان عنها داخل المحطات الخاصة بشرق الدلتا للنقل وعلى تذاكرها.
وأضاف سلامة أن شرق الدلتا للنقل والسياحة تستهدف 19 مليون جنيه إيرادات إجمالية عن الاستغلال الإعلانى لمحطاتها وبعض الأتوبيسات، التى تسيرها بين المحافظات بنهاية العام الجارى عن طريق التعاقد المباشر مع المعلنين.
على جانب آخر أشار سلامة إلى نقل نحو 5 آلاف حاج فلسطينى بين مطار القاهرة وميناء رفح البرى ذهابا وإيابا خلال الموسم الجارى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/08/925833