منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




وزيرة التضامن: “تكافل وكرامة” يصل إلى 4.3 مليون أسرة يونيو 2017


«والى»: خطة لنقل 835 ألف نسمة من العشوائيات إلى مشروع المليون وحدة

قالت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، إن الوزارة تستهدف الوصول بمعاش «تكافل وكرامة» إلى جميع محافظات ومراكز وقرى الجمهورية بنهاية العام المالى الجارى.

أضافت فى كلمتها بمؤتمر «أخبار اليوم الاقتصادى الثالث»: إن معاش «تكافل وكرامة» وصل إلى 226 مركزا وأكثر من 2000 قرية حتى الآن.

أوضحت والى أن الوزارة تستهدف زيادة عدد الأسر المستفيدة من المعاش بنهاية يونيو 2017 إلى 4.3 مليون أسرة، تقدم منهم 2.3 مليون أسرة للحصول على المعاش.

وقال والى: إن المسئولين عن اختيار مستحقى المعاش يطرحون 90 سؤالا على المتقدمين لتحديد مدى استحقاقهم للمعاش من عدمه.

أضاف أن «التضامن الاجتماعى» بصدد إعداد خطة تفصيلية لنقل 835 ألف نسمة من العشوائيات إلى وحدات مشروع الإسكان الاجتماعى، الذى يستهدف تنفيذ مليون وحدة للمواطنين من محدودى الدخل.

أشارت إلى تعاون وزارة التضامن مع وزارتى الزراعة والتموين، لتقديم وجبات مدرسية إلى 100% من طلاب المدارس الحكومية ورياض الأطفال، واستهداف حصول الطلاب على 30% من احتياجاتهم الغذائية خلال اليوم الدراسى.

تستهدف وزارة التضامن الاجتماعى تطبيق برنامج تكافل وكرامة بجميع المحافظات والقرى قبل نهاية العام المالى الجارى طبقا لتعليمات من مجلس الوزراء، وتتواصل مع غيرها من الوزارات للتوسع فى برامج الضمان الاجتماعى لمواجهة زيادة أسعار السلع الأساسية.

وأضافت أن الدولة تهتم بحماية الطبقات الأفقر التى تعانى من الظروف الاقتصادية، وتبنى سياسات الحماية الاجتماعية هو أحد أساليب النمو الاقتصادى.

ذكرت أن الحكومة ترى ضرورة حماية الطبقات الأكثر فقرا من السياسات الاقتصادية، والحماية الاجتماعية ليس مهما وزارة واحدة ولكن هناك تكامل بين عدة وزارات.

أشارت الى ان برنامج تكافل وكرامة يهدف الوصول لأفقر الفقراء والمسنيين وذوى الإعاقة والمرأة المعيلة، والبرنامج هو استثمار فى المستقبل، لأنه يستلزم انتظام الأولاد فى المدارس والاهتمام بالرعاية الصحية لهم.

تابعت: توجد تكليفات من مجلس الوزراء هو التوسع فى برنامج تكالف وكرامة لتطبيقه فى جميع القرى والمحافظات قبل نهاية العام المالى الجارى.

لفتت إلى أن الوزارة تدرس حاليا تدشين برنامج آخر يعمل على توفير فرص عمل القادرين من الفقراء فى مختلف المحافظات، وجارٍ التواصل حاليا مع بعض جهات المجتمع المدنى لمشاركتهم فى تدشين هذا المشروع.

أشارت الى ان الوزارة تتعاون حاليا مع كل من وزارتى الزراعة والتعليم للتوسع فى برنامج التغذية المدرسية بنسبة تصل إلى 100% خلال العام الدراسى الجارى،موضحة ان هذا البرنامج يغطى حاليا 30% فقط من طلبة المدارس الحكومية.

أضافت والى أن هناك برامج أخرى تقوم الوزارة بالتوسع فيها منها برنامج إنشاء مليون وحدة إسكان اجتماعى وتطوير نحو 250 منطقة عشوائية بالإضافة إلى برامج أخرى تعمل على التوسع فى الدعم النقدى للفقراء وتوصيل ابمياو والصرف الصحى وشبكات الغاز الطبيعى للقرى الأكثر فقراء فى مختلف المحافظات.

أوضح والى أنه جارٍ تطوير منظومة التأمينات والمعاشات لمعرفة المشاكل والعمل على حلها.

 

كتب أحمد صبرى

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/13/928575