منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“جانسن” تستهدف %20 نمواً بمبيعاتها نهاية 2016


«بلوك»: 100 مليون جنيه مبيعات العام الماضى.. والشركة تدرس إقامة مصنع فى مصر للاستفادة من قوة السوق

توريد %30 من مستحضرات الشركة لوزارة الصحة سنوياً

خطة لطرح عقاقير جديدة للسرطان العامين الحالى والمقبل

تخفيض توريدات عقار «أوليسيو» المعالج لفيروس سى لمراكز الكبد الحكومية

تستهدف شركة جانسن مصر للأدوية ـ إحدى شركات «جونسون اند جونسون العالمية تحقيق %20 نمواً فى مبيعات الشركة بنهاية العام الجاري.

وقال وليام يان بلوك مدير عام الشركة بمصر وليبيا والأردن والسودان فى حوار لـ«البورصة»: إن الشركة حققت 100 مليون جنيه مبيعات فى السوق المصرى خلال العام الماضي.

أضاف أن الشركة العالمية تدرس امكانية انشاء مصنع فى مصر الفترة المقبلة.

ووصف بلوك السوق المصرى بأحد أكثر الأسواق جاذبية بمنطقة الشرق الأوسط لما يمتلك من موقع استراتيجى فريد، وعدد سكان مرتفع.

ويعمل بالسوق المصرى نحو 21 شركة أجنبية، تمتلك 5 منها مصانع، هم (جلاكسو سميثكلاين) الإنجليزية، و(فايزر) الأمريكية، و(نوفارتس) السويسرية، و(سانوفى أفينتس) الفرنسية و(استرازينكا) الإنجليزية، فيما تعمل باقى الشركات من خلال مكاتب علمية.

وتستحوذ الشركات الأجنبية العاملة بالسوق المحلى على أكثر من نصف المبيعات، وتقدر مبيعات الشركات المالكة للمصانع (جلاكسو ونوفارتس وسانوفى وفايزر واسترازينكا) على أكثر من ربع مبيعات السوق.

وبلغت مبيعات شركات الأدوية العاملة بالسوق المصرى، 25.1 مليار جنيه خلال الفترة من يناير إلى أغسطس من العام الجارى، مقابل 20.3 مليار خلال الفترة نفسها العام الماضى، بنمو %20.3، ومن المتوقع أن ترتفع المبيعات الى أكثر من 36 مليار جنيه بنهاية العام.

وتصدرت شركات (نوفارتس وجلاكسو وسانوفى) قائمة الشركات الأكثر مبيعاً فى السوق المصرى بحجم بيع تجاوز 4.6 مليار جنيه، متفوقين على أيبيكو وفاركو وأيفا فارما المحليين.

وقال بلوك، إن انشاء مصنع للشركة فى مصر يمكنها من التصدير لجميع الأسواق المجاورة، لكن الشركة العالمية لم تحسم موقفها من إنشاء المصنع فى مصر.

وتعد «جانسن مصر» إحدى شركات «جونسون آند جونسون» الأمريكية التى تأسست عام 1886، وتعمل الشركة العالمية فى مجال تصنيع وتعبئة الأجهزة الطبية والأدوية والسلع الاستهلاكية.

وتعمل «جانسن مصر» فى السوق المصرى منذ 40 عاماً، وتقوم بتصنيع منتجات العناية الشخصية داخل مصانعها فى الولايات المتحدة الأمريكية، فيما تصنّع مستحضراتها الدوائية لدى مصنع مينا فارما.

وأشار «بلوك» الى طرح «جانسن» عقاقير جديدة الروماتويد والامساك وسوء الهضم والحموضة والقرحة الفترة الماضية، وإنها تعتزم طرح أدوية جديدة للسرطان بنهاية العام الجارى، إضافة الى عدد من أدوية سرطان الدم العام المقبل.

وتمتلك «جانسن» 30 مستحضراً فى السوق المصرى لعلاج أمراض الجهاز الهضمى والسكر والأمراض المعدية وفيروس التهاب الكبد الوبائى «سى» والسرطان.

وذكر «بلوك»، أن %30 من مستحضرات الشركة يتم توريدها لمناقصات وزارة الصحة، وتوقع أن تزيد النسبة عقب طرح الأدوية الجديدة، التى ستسهم بشكل كبير فى زيادة عدد المستهلكين.

وأشار «بلوك» الى أن «جانسن» تُصنع عقار «أوليسيو» المعالج لفيروس «سى»، وإنها قدمت علاج لـ70 ألف مريض مصاب بالفيروس خلال العام الماضى.

وقال إن الشركة عالجت عدد اقل من مرضى فيروس سى العام الجارى، مقارنة بالعام الماضى، نتيجة لجوء وزارة الصحة لشراء الأدوية المحلية الأقل سعراً لتوريدها لمراكز الكبد التابعة لها، بجانب ظهور أدوية جديدة للفيروس.

وأصدرت وزارة الصحة، أكتوبر 2015 قراراً بوقف استيراد أدوية فيروس (سى) لمراكز الكبد، والاعتماد على المنتجات المحلية، خاصة مع ارتفاع عدد الشركات المحلية المنتجة لمثائل سوفالدى لنحو 10 شركات.

واستثنت وزارة الصحة شركة أبفى الأمريكية المنتجة لعقار «كيوريفو»، خاصة أنه العقار الوحيد المعالج لمرضى الفشل الكلوى والتليف الكبدى من بين جميع الأدوية المبتكرة، كما أنه يحقق نسب شفاء تصل الى %100 بمفرده، دون الحاجة لعقاقير مكملة مثل «إنترفيرون» أو«سوفوسبوفير».

وأشار «بلوك» الى أن «جانسن» تولى أهمية خاصة بتصنيع الأدوية الأكثر احتياجاً فى السوق المحلى، خاصة المتعلقة بأمراض الأورام والمناعة وعلم الأعصاب والأمراض المعدية، إضافة الى المستحضرات الخاصة بالقلب والشرايين وأمراض التمثيل الغذائى.

وقال إن الشركة تستحوذ على حصة سوقية تصل إلى %10، فى مجال أدوية الجهاز الهضمى والمناعة بالسوق المصري، وإنها حققت نمواً جيداً فى السوق المحلى الفترة الأخيرة على الرغم من وجود بعض التحديات خاصة فى الاستيراد والظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد بسبب العملة الصعبة.

وذكر «بلوك»، أن الشركات متعددة الجنسيات تواجه مشكلة كبيرة فى استيراد المواد الخام والأدوية تامة الصنع، نظراً لتذبذب سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، وطالب بضرورة تثبيت سعر العملة الصعبة الفترة المقبلة حتى لا تتضرر الشركات.

وكان البنك المركزى أصدر الأسبوع الماضى، قراراً بتحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار بعد الارتفاعات الكبيرة فى أسعار العملة الأجنبية بالسوق الموازى، لكن القرار تسبب فى انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار فى السوق الرسمى الى ما يتراوح بين 15.5 و16 جنيهاً.

وطالبت غرفة صناعة الأدوية باتحاد الصناعات فور صدور القرار بتدخل الحكومة لحل الازمة التى تسببت فى زيادة تكاليف الإنتاج، سواء من خلال تقديم الدعم للشركات، أو إصدار قرار جديد بتحريك أسعار الأدوية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/14/927927