منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




حركة تصحيحية لأسهم الكبار و EGX30 يتراجع 2.4%


محللون: موجة الصعود الثانية تبدأ من مستويات 10500 نقطة وتستهدف 12000 نقطة

سيطرت عمليات جنى الأرباح على الأسهم القيادية فى البورصة اليوم الاثنين بينما انتعشت الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

وتراجع EGX30 بنسبة 2.4% فى ختام تداولات الاثنين، ليُغلق عند 10694.4 نقطة، بعد عدة جلسات من الصعود المتواصل تمكن خلالها من تجاوز حاجز 11 ألف نقطة، بينما ارتفع مؤشر EGX50 متساوى الأوزان بنسبة 0.45% ليصل إلى مستوى 1669.5 نقطة، كما صعد المؤشر السبعينى 0.14% ليصل إلى 415 نقطة.

واستمر أداء المستثمرين الأجانب فى البورصة عند نفس نمط الجلسات الأخيرة منذ تعويم الجنيه، واستمروا فى اقتناء الأسهم وسجلت تعاملاتهم صافى مشتروات 106.33 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 14.9% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين والعرب نحو البيع، مسجلاً 55.5 مليون جنيه، و50.79 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 71.5%، و13.4% من التداولات.

وتماسك سهم المجموعة المالية هيرميس خلال تعاملات الاثنين، من مستويات قاع التعاملات عند 17.55 جنيه، وأغلق فى آخر تنفيذه له على صعود محدود عند 18.4 جنيه، فيما شهد سهما البنك التجارى الدولى وجلوبال تليكوم عمليات جنى أرباح قوية.

وقفزت أسهم أوراسكوم للفنادق والتنمية بنسبة 18.26%، عند 5.7 جنيه، بينما ارتفع سهم الأسكندرية للحاويات 14%، ونفس نسبة الصعود لسهم لكح فى تعاملات الاثنين لسوق خارج المقصورة، فيما ارتفع مرسى علم 10%.

وقال محمد لطفى رئيس قطاع السمسرة بشركة أسطول لتداول الأوراق المالية، إن السوق حالياً فى مرحلة إنهاء الموجة الصاعدة الأولى للأسهم بعد قرار تعويم الجنيه، والتى تشهد عمليات بيع تصحيحية على الأسهم، والتى ربما تنتهى قرب مستويات 10500 نقطة.

وأضاف أن مشتريات الأجانب المتتابعة فى الأسهم رغم اختلاف الأداء تأتى منطقية، مع توجيه أغلب السيولة المتاحة لهم فى مصر والتى تتراوح بين 8 و9 مليارات جنيه صوب سوق الأوراق المالية، كما أن الأسهم المصرية تبدو رخصية للغاية بعد انخفاض قيمة العملة وتراجع قيمة الأسهم السوقية خلال فترات اضمحلال السوق الاخيرة.

ولفت إلى أن البورصة تستفيد من توصيات بنوك الاستثمار العالمية برفع وزن مصر فى محفظة الاستثمار فى الشرق الأوسط، ما يجذب صناديق استثمار عالمية صوب الأسهم المصرية.

وقال لطفى، إن من أبرز القطاعات المرشحة لأداء جيد خلال الفترة المقبلة، الشركات التصديرية، وقطاعات الأغذية، والعقارات، والبنوك.

وقال سامح غريب مدير التحليل الفنى بشركة الجذور للوساطة فى الأوراق المالية، إن تحركات البورصة خلال الأجل القصير أمام أحد سيناريوهين، إما تماسك الأسهم قرب مستويات 10600 – 10500 نقطة، ومعاودة الصعود من جديد صوب مستهدف عند 12000 نقطة، والأخير يبدو أقرب إلى الواقع بسبب عدم حدة الهبوط خلال تعاملات الاثنين.

وقال إن السيناريو الثانى يتمثل فى استمرار التراجع صوب مستويات 10000 نقطة – 10100 نقطة ثم معاودة الارتفاع من جديد.
أوضح أن هناك فرصاً استثمارية فى أسهم ذات قيمة مالية مرتفعة ولكنها لم تأخذ حظها من الصعود خلال الفترة الأخيرة، ولاسيما عامر، وبورتو، وإعمار مصر، وبالم هيلز.

وسجل السوق قيم تداولات 1.65 مليار جنيه، من خلال تداول 646.8 مليون سهم، بتنفيذ 42.7 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 184 شركة مقيدة، ارتفع منها 106 أسهم، وتراجعت أسعار 53 سهمًا، فى حين لم تتغير أسعار 25 سهمًا أخرى، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 524.39 مليار جنيه.

وقام الأفراد بتنفيذ 67.2% من التعاملات، متجهين نحو الشراء، باستثناء الأفراد العرب مسجلين صافى بيع بقيمة 23.03 مليون جنيه، ونفذت المؤسسات 32.7% من التداولات، متجهين نحو البيع، باستثناء المؤسسات الأجنبية التى سجلت صافى شراء بقيمة 103.04 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/14/929466