منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




فاروس : نتائج مُحايدة للمصرية للاتصالات و”تي إي داتا” تدعم النمو


قالت بحوث شركة فاروس، أن شركة المصرية للاتصالات شهدت نمو خدمات الإنترنت الذي يعوّض تراجع خدمة المكالمات الهاتفية، بلغ إجمالي النمو 3.309 مليون جنيه بنسبة إرتفاع 13% على اساس سنوي، بينما جاء قرابة المتوقع على اساس ربع سنوي حيث عمل نمو خدمات الإنترنت على تعويض تراجع إيرادات المكالمات الصوتية.

تأثر الأرباح التشغيلية سلباً بسبب إرتفاع تكاليف الطاقة، سجلت الأرباح التشغيلية 921 مليون جنيه بنسبة ارتفاع 16% على اساس سنوي، ونسبة تراجع 14% على اساس ربع سنوي أقل من المتوقع بنحو 8%.

وجاء نمو الأرباح التشغيلية على اساس سنوي مدعوماً بقوة الإيرادات من ارتفاع هامش أعمال التجزئة. بلغ هامش الأرباح التشغيلية 28% مرتفعاً بمقدار 100 نقطة على أساس سنوي، ومتراجعاً بمقدار 500 نقطة على أساس ربع سنوي. وأعلنت الإدارة عن زيادة إجمالي التكاليف بنسبة 5.1% في الربع الثالث من 2016، مدعومة بزيادة قدرها 29.7% في تكاليف الطاقة بسبب رفع الدعم الحكومي عن الطاقة تدريجياً.

زيادة استثمارات الدخل بسبب زيادة أرباح فودافون، ارتفعت استثمارات الدخل بالمصرية للاتصالات إلى 421 مليون جنيه بنسبة 38% على اساس سنوي، و22% على اساس ربع سنوي لتساهم بنسبة 49% في صافي ربحية المصرية للاتصالات خلال الربع الثالث من 2016.

تأثر صافي الدخل سلباً بسبب الضرائب المؤجلة في الربع الثالث من 2015، تراجع صافي الربحية إلى 868 مليون جنيه، بنسبة انخفاض 28% على اساس سنوي، و16% على اساس ربع سنوي أقل من المتوقع بنحو 2%.

وبالنسبة لصافي الدين، قالت فاروس حققت المصرية للإتصالات توازن صافي الدين للمرة الأولى بقيمة 1.763 مليون جنيه، مقابل توازن صافي النقد بقيمة 2.218 مليون جنيه، و2.586 مليون جنيه في الربع الثالث من 2015 والربه الثاني من 2016 على التوالي. الجدير بالذكر أن الديون التي تحمل فائدة ارتفعت إلى 2.745 مليون جنيه بسبب التسهيلات التمويلية في الفترة الأخيرة لشراء رخصة 4G.

وعلى المستوى الأساسي: ظهور تحديات عديدة، وتوصية بالإحتفاظ رغم تراجع المضاعفات

زياده التنافس علي الخطوط الثابتة

رغم أن  نتائج المصرية للإتصالات جاءت مطابقة للتوقعات، نواصل مراقبة التطورات الجديدة على ساحة المصرية للإتصالات ما يسمح لمشغلي خدمات المحمول بتشغيل الخطوط الثابتة. يشهد متوسط الإيرادات لمستخدم الخط الثابت ضغوط رغم أن المصرية لإتصالات المقدم الوحيد لهذه الخدمة ما يشير إلى إمكانية تراجع متوسط إيرادات المستخدم بسبب زيادة المنافسة.

 

خدمات الدين تلقي بأعباء على صافي الربحية

حققت المصرية للإتصالات صافي الدين للمرة الأولى بقيمة 1.763 مليون جنيه، مقابل صافي النقد بقيمة 2.218 مليون جنيه، و2.586 مليون جنيه في الربع الثالث من 2015 والربه الثاني من 2016 على التوالي.

 

خفض محتمل للأرباح الموزعة

رغم إحتمالية تلقي أرباح موزعة من فودافون مصر حيث تحسن أحوال العملة الأجنبية، نستبعد توقعات ارتفاع الأرباح الموزعة بسبب نفقات راس المال التي يتطلبها سوق المحمول ومتطلبات خدمة الدين كما ذكرنا من قبل.

تحديات سوق المحمول

يعتبر سوق المحمول المشبع تماماً تحدي لشركة المصرية للإتصالات، حيث تضع خطة متفاءلة لجذب 30 مليون مستخدم وسط سوق تصل فيه نسبة انتشار المحمول إلى 109%. والجدير بالذكر أن هذا السيناريو الإيجابي يصعب تحقيقه جداً، حيث أن قاعدة عملاء إتصالات لم تصل إلى هذا العدد رغم دخول السوق عندما كانت نسبة الإنتشار في نطاق 60%.

 

حوكمة حصة فودافون

وأعلنت الحكومة مؤخراً عن توقعاتها بالتوصل إلى اتفاق لحوكمة فودافون مصر. قد تطالب فودافون بإستثناء فريق عمل المصرية للإتصالات من مجلس إدارة فودافون، بعد ذلك يمكن وضع ميعاد نهائي لخروج فودافون مصر.  سيناريو خروج فودافون مازال غير واضح في الوقت الحالي، لصعوبة إيجاد مشتري لحصتها. وتساهم حصة فودافون إلى حد كبير في صافي ربحية المصرية للإتصالات، وخسائر هذا الدخل المربح لن يمكن تعويضها عن طريق أرباح عملياتها المحتملة.

ورغم تراجع المضاعفات، فإن المستقبل غير الواضح للإستراتيجية والعمليات يؤدي إلى توصية بالحياد

ويتم تداول السهم حالياً على مضاعف ربحية 5.8 مرة ومضاعف قيمة الأسهم إلى الأرباح التشغيلية 3.8 مرة. مع ذلك، و بسبب التحديات المذكورة بالأعلى ننصح بالحياد على قيمة عادلة 11.00 جنيه.

 

على المستوى الفني: إعادة إختبار منطقة مقاومة رئيسية

المصرية للإتصالات (ETEL.CA) 10.0 جنيه: يشهد سعر سهم المصرية للإتصالات تقلبات داخل نطاق عرضي منذ إبريل الماضي بين منطقة الدعم 8.00-7.70 جنيه ومنطقة المقاومة 10.00-10.70 جنيه. الجدير بالذكر أن المستوى الأخير يمثل مستوى دعم هام قد يتم كسره، والذي لم يتم كسره منذ 2006 حتى نهاية عام 2014. ومن الناحية الكلاسيكية، متوقع أن الدعم الذي تم كسره يلعب دور عكسي ويصبح مقاومة.

في الوقت الحالي، يمكن للمتداولين على المدى القريب والمتوسط التداول داخل حدود هذا النطاق، مع وضع أوامر وقف الخسارة على المدى القريب أدنى مستوى الدعم المرحلي 9.35 جنيه. أما على المدى المتوسط، ننصح بوضع وقف الخسارة دون الحد السفلي للنطاق سابق الذكر  عند8.00-7.70 جنيه.

ونظراً للأداء الضعيف لسهم المصرية للإتصالات مقارنة بمؤشر EGX30 خلال الشهرين الماضيين –نتصور أن الإرتفاع الحالي صوب الحد العلوي للنطاق سابق الذكر فرصة جيدة لتقليل المراكز الشرائية.

في حال حدوث إختراق صريح لمنطقة المقاومة عند 10.00-10.70 جنيه قد يؤدي ذلك لتحول إتجاه السهم على المدى المتوسط من عرضي إلى صاعد وسوف يفتح المجال لاستمرار الصعود صوب 12.50 جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/16/930330