منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




ارتفاعات جديدة فى أسعار السجائر الأجنبية بسبب الدولار


«LM» تصل 26 جنيهًا.. و«مارلبورو» تقفز لـ34.. و«ميريت» الأعلى بـ35
تجار التجزئة يتهمون «الجملة» بالتسبب فى الأزمة

ارتفعت أسعار السجائر الأجنبية، بقيمة تتراوح بين 5 و8 جنيهات، متأثرة بالزيادة الكبيرة فى سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، بعد قرار البنك المركزى بتحرير سعر صرف العملة المحلية.
ورصدت «البورصة» فى جولة لها، بعدد من محال البيع بالتجزئة فى مناطق «شبرا، الهرم، الدقى»، شح المعروض من سجائر «مارلبورو الأحمر»، و«LM» الأحمر، وزيادة متفاوتة فى الأسعار.
وتراوحت أسعار سجائر «مارلبورو» بين 33 و34 جنيهًا للعلبة، مقابل 27 جنيهًا (سعر الشركة)، بزيادة 25%، وتراوح سعر «LM» بين 24 و26 جنيهًا للعبوة مقابل 19 جنيهًا (سعر الشركة)، بزيادة 36%، فيما قفزت أسعار «ميريت» إلى 35 جنيهًا للعبوة الواحدة، مقابل 27 جنيهًا فى الشركة.
وقال تاجر تجزئة فى منطقة الدقى، إن المحال اتجهت لشراء السجائر الأجنبية من تجار الجملة بعد امتناع شركة الشرقية للدخان عن البيع لهم الفترة الماضية بعد توقف خط إنتاجها قبل 4 أشهر.
وأوضح التاجر: «تجار الجملة لا يتيحون الكميات التى نحتاجها فى الوقت الحالى، كما أنهم يوفرون كميات قليلة بأسعار مرتفعة».
وقال تاجر تجزئة فى منطقة الهرم، إن أسعار السجائر «جملة» تباع بصورة عشوائية، وتختلف أسعارها من تاجر إلى آخر، ما أدى الى اختلاف الأسعار من منطقة لأخرى.
وأضاف أن سعر «خرطوشة» السجائر ارتفع الفترة الماضية بعد التسعير الأخير الصادر عن وزارة المالية، والذى رفع سعر سجاير «ميريت» إلى 340 جنيها، و«مارلبورو» الى 330 جنيهًا، فى حين تراوحت «LM» بين 210 و220 جنيهاً.
وعزا إبراهيم إمبابى، رئيس شعبة الدخان باتحاد الصناعات، زيادة الأسعار إلى عشوائية البيع فى السوق، وضعف الرقابة على الأسواق.
وطالب إمبابى، بضرورة تشديد مباحث التموين الرقابة على تجارة الجملة فى القطاع، حتى لا تتأثر مبيعات الشركات حال امتناع المستهلكين عن شرائها، أو التحول لأنواع أقل سعراً.
وكانت وزارة المالية أقرت 7 سبتمبر الماضى، زيادة فى أسعار السجائر المحلية والأجنبية بقيم تتراوح بين 2 و4 جنيهات، بعد إقرار قانون ضريبة القيمة المضافة.
وقال إمبابى: إن المادة الثالثة من قرار «المالية» بزيادة الأسعار، تنص على أنه فى حالة قيام الموزع أو التاجر بالبيع بسعر أعلى من السعر المُعلن بالقائمة السعرية المنصوص عليها فإنه يعد تهربًا، لكن «لا توجد رقابة لتطبيق القرار».
وطالب إمبابى بضرورة إبلاغ المستهلكين عن أى متجر تجزئة يبيع السجائر بأعلى من الأسعار المعلنة من قبل وزارة المالية.
وانخفضت واردات التبغ خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالى، بنسبة 29%، لتصل 65.6 ألف طن مقابل 92 ألف طن فى الفترة المقابلة من العام السابق له، وفقًا لبيانات جهاز التعبئة العامة والإحصاء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/20/932354