منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الحكومة” ترفع أسعار السكر للقطاعين “التجارى والصناعى” إلى 11 الف جنيه للطن


مصدر بالشركة: القرار صادر من مجلس الوزراء.. والقابضة لا علاقة لها بالزيادة

«عز»: القطاع الخاص تعاقد على استيراد 100 ألف طن تدخل السوق الفترة المقبلة

«صافولا» ترفع أسعارها 25%.. والكيلو يسجل 12.5 جنيه بالمحلات

مخزون «الدقهلية» 23 ألف طن و«التكاملية» 15 ألفاًً.. و«النوبارية» صفر

 

رفعت الشركة القابضة للصناعات الغذائية أسعار السكر للقطاعين التجارى والصناعى إلى 11 ألف جنيه للطن الواحد، بقرار صادر من مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، والذى قررت بناء عليه شركات الصناعات الغذائية زيادة الأسعار بمجرد صدوره.

قال مصدر بالشركة القابضة للصناعات الغذائية، إن قرار الزيادة صادر من قبل مجلس الوزراء مباشرة، بعد الاجتماع مع وزارة التموين عصر، أمس الاثنين، وهو قرار سياسى بحت لا تعرف الشركة سببه الحقيقى.

أوضح المصدر أن الشركة كانت قد قررت الإبقاء على أسعار البيع للقطاع التجارى عند 7 آلاف جنيهًا، والصناعى عند 10 آلاف جنيه، لكن مجلس الوزراء تدخل لإقرار الزيادة الأخيرة.

وقال علاء عز، الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية، إن زيادة الأسعار تتواكب مع ارتفاع الأسعار العالمية، مشيرًا إلى أن عملية تسعير السكر ستخضع الفترة المقبلة لأسعار صرف الدولار فى البنوك والأسعار العالمية، وفى حالة هبوطها ستنخفض محليًا.

أوضح عز أن أسعار السكر فى الأسواق العالمية يصل إلى 537 دولارا للطن، بما يعادل نحو 9400 جنيه للطن قبل احتساب تكلفة النقل، ونحو 700 جنيه للتعبئة والتغليف.

أضاف أن القطاع الخاص تعاقد على استيراد 100 ألف طن سكر خلال الفترة المقبلة، فضلا عن دخول 60 ألف طن للسوق خلال اليومين الماضيين، وهذه الكميات ستضبط الأوضاع.

تابع عز: رفع الأسعار جاء لتقليص الفجوة السعرية بالقطاع التجارى بعد اتجاه القطاع الخاص للاستيراد، ورفع السعر للقطاع الصناعى، لكن الحكومة استغلته لرفع الأسعار.

وقال عصام الخولى، صاحب مجموعة الخولى لتعبئة السكر، إن شركات التعبئة والتغليف اعترضت على القرار، وهددوا بالتوقف عن الإنتاج فى حالة الإبقاء عليه، قائلين: إن حصاد الموسم الجديد سيبدأ منتصف الشهر المقبل.

أضاف أحمد البستانى، عضو مجلس إدارة سلسلة هايبر ماركت، أن الأسعار الجديدة عادلة مقارنة بالسوق الحر، مشيرًا إلى أن سعر البيع سيكون فى حدود 12 جنيهًا للكيلو بعد احتساب مصاريف النقل والتعبئة.

وتوقع أن تنخفض أسعار السكر منتصف يناير المقبل بعد أن تبدأ المصانع الحكومية فى إنتاج المحصول المحلى من القصب والبنجر، بجانب هبوط الأسعار العالمية للسكر مع دخول دولة البرازيل موسم الحصاد.

ورصدت «البورصة» فى جولة على عدد من السلاسل التجارية ومحال البقالة، ارتفاع أسعار السكر المنتج بالقطاع الخاص بصورة كبيرة مقارنة بإنتاج الشركة القابضة للصناعات الحكومية.

ورفعت شركة «صافولا» أسعارها 25% ليصل الكيلو فى المحال التجارية 12.5 جنيه، بينما تراوحت أسعار باقى الشركات الخاصة بين 10.5 و11.5 جنيه للكيلو.

وقال مصدر فى شركة الدقهلية للسكر، إن إجمالى مخزون السكر لدى الشركة 23 ألف طن مكرر، ويكفى 28 يوماً فقط، بواقع 800 طن يوميًا.
أوضح المصدر أن الشركة ستتوقف عن العمل نهائيًا بعد انتهاء المخزون لحين بدء موسم الإنتاج الجديد منتصف شهر فبراير المقبل.

وأشار مصدر بشركة السكر والصناعات التكاملية إلى أن الكميات الموجودة لدى الشركة لا تتجاوز 15 ألف طن سكر خام يتم تكريرها بواقع 1000 طن يومياً، وطرحها فى الأسواق، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء منها خلال أسبوعين على الأكثر.

وأضاف أن الشركة لن تستقبل أى كميات من السكر المستورد خلال الفترة الحالية، ولحين بدء موسم القصب يناير المقبل.

وقال عصام عزت، المدير المالى لشركة النوبارية للسكر، إن الشركة لا يوجد لديها مخزون من السكر لطرحه فى السوق الفترة المقبلة، وتنتظر بدء موسم حصاد البنجر فى شهر فبراير من العام المقبل.

سليم حسن-امانى رضوان

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: السكر

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2016/11/21/933285